بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

13 ذو القعدة 1445ھ 22 مئی 2024 ء

دارالافتاء

 

زکات اور عشر جمع کرنے والوں کو زکات کی رقم سے تنخواہ ادا کرنے کا حکم؟


سوال

کیا ہندوستان میں زکاۃ اور عشر جمع کرنے والوں کو زکاۃ کی رقم میں سے مزدوری دی جاسکتی ہے۔

جواب

      عاملینِ صدقہ وہ لوگ کہلاتے ہیں جو اسلامی حکومت کی طرف سے زکات اور عشر جمع کرنے پر مامور ہوں۔  ان لوگوں  کو اسلامی حکومت  زکات کی مد سے تنحواہ (یعنی بقدر محنت اجرت)  دے سکتی ہے، کیونکہ اسلامی حکومت میں امیرالمؤمنین فقراء کا وکیل ہوتا ہے۔لیکن ہندوستان میں   اسلامی حکومت نہیں ہے اس لئے  مدارس ، انجمنوں اور ٹرسٹوں کی طرف سے زکات اور عشر کو جمع کرنے والے لوگوں  کو زکات مد سے  تنخواہ اور مزدوری دینا جائز نہیں۔

بدائع الصنائع ميں ہے:

"وأما العاملون عليها فهم الذين نصبهم الإمام لجباية الصدقات واختلف فيما يعطون، قال أصحابنا: يعطيهم الإمام كفايتهم منها.............ولنا أن ما يستحقه العامل إنما يستحقه بطريق العمالة لا بطريق الزكاة بدليل أنه يعطي وإن كان غنيا بالإجماع ولو كان ذلك صدقة لما حلت للغني وبدليل أنه لو حمل زكاته بنفسه إلى الإمام لا يستحق العامل منها شيئا ولهذا قال أصحابنا أن حق العامل فيما في يده من الصدقات حتى لو هلك ما في يده سقط حقه كنفقة المضارب إنها تكون في مال المضاربة حتى لو هلك مال المضاربة سقطت نفقته كذا هذا دل أنه إنما يستحق بعمله لكن على سبيل الكفاية له ولأعوانه لا على سبيل الأجرة لأن الأجرة مجهولة أما عندنا فظاهر لأن قدر الكفاية له ولأعوانه غير معلوم."

(بدائع الصنائع: كتاب الزكاة،  فصل وأما الذي يرجع إلى المؤدى إليه فأنواع (2/ 44)،ط. دار الكتاب العربي،سنة النشر 1982)

تفسیر مظہری میں ہے:

"وَالْعامِلِينَ عَلَيْها: أى: على الصدقات عد الله -سبحانه - من اصناف الفقراء عاملى الصدقة وأعوانهم مجازًا، سواء كانوا اغنياء او فقراء ؛ لانهم وكلاء للفقراء فى أخذ الصدقات وتقسيمها ، مشغولون بامورهم فيجب عليهم مؤنتهم، فهم فقراء حكما.

واختلفوا فى قدر ما يعطى للعامل من الزكوة فقال الشافعي: يعطى له ولاعوانه الثمن من الصدقات قلّ عمله او كثر  بناء على انه يجب عنده صرف الزكوة الى الأصناف الثمانية على السوية ، وسنذكر الرد عليه، وقال ابو حنيفة واكثر الأئمة : يعطى له كفاية بقدر عمله فان عمل يوما يعطى له كفاية يومه ،وان عمل سنة يعطى له كفاية سنة؛ لانه ليس للغنى حق فى الزكوة ،وانما يعطى العامل اجر عمله الذي وجب على الفقراء فيعطى ذلك القدر من مال الزكوة الذي هو حقهم، ولا يجوز دفع جميع مال الزكوة الى العامل اجماعا وان استغرقت كفاية جميع مال الصدقة بل حينئذ يعطى له النصف لا يزاد عليه إذ لو يعطى اكثر من النصف -وللاكثر حكم الكل- يكون هو عاملا لنفسه لا للفقراء فيفوت المقصود ولا يجب عليه مؤنته."

(التفسير المظهري: سورة التوبة(الآية: 60) (4/ 233، 234)،ط.مكتبة الرشيدية - باكستان، الطبعة: 1412)

حضرت مفتی شفیع صاحب رحمہ اللہ  لکھتے ہیں:

"آجکل جو اسلامی  مدارس اور انجمنوں کے مہتمم یا ان کی طرف سے بھیجے ہوئے سفیر صدقات زکوة  وغیرہ مدارس اور انجمنوں کے لئے وصول کرتے ہیں، ان کا وہ حکم نہیں جو عاملینٍ صدقہ  کا اس آیت میں مذکور ہے، کہ زکوة کی رقم سے ان کی تنخواہ دی جاسکے، بلکہ ان کو مدارس اور انجمنوں کی طرف سے جدا گانہ تنخواہ دینا ضروری ہے۔ "

(معارف القرآن: سورة التوبة(الآیة:6۰) (4/ 399)،ط۔مکتبہ معارف القرآن، طبع جدید:1429ھ)

، مزید دیکھے: معارف القرآن للشیخ الکاندہلوی  رحمہ اللہ: سورة التوبة:(3/ 358، 359)،ط. عثمانيه، وامداد الفتاوی: کتاب الزکاة والصدقات، مدرسہ کے سفیر عاملین کے حکم میں نہیں (2/ 86)،ط.مكتبه دارالعلوم، كراچی،طبع جديد: 1431ھ، اور دیکھئے: زکوة کے مسائل کے انسائیکلو پیڈیا للمفتی انعام الحق القاسمی(ص:310) عاملين زكوة، ط۔بیت العمار، کراچی، 1432).

                                                                                                                                                                                                                                     فقط الله اعلم


فتوی نمبر : 144202200005

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں