بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

18 ذو القعدة 1445ھ 27 مئی 2024 ء

دارالافتاء

 

یارسول اللہ انظر حالنا اشعار کا حکم


سوال

یا رسول اللہ انظر حالنا (اے اللہ کے رسول ﷺ میرے حال پر نظر فرما)  یا حبیب اللہ اسمع قالنا (اے اللہ کے محبوب میری التجاء کو سنئے) اننی فی بحرغم مغرق (میں غموں کے دریا میں غرق ہو رہا ہوں) خذ یدی سھل لنا اشکالنا (میرا ہاتھ پکڑ کر میری مشکلیں آسان فرما دیجئے )....ان کلمات کا کیا حکم ہے؟  کیا ایسا کہنا درست ہے؟ روضۂ رسول ﷺ پر یا اس کے علاوہ کسی جگہ پر ؟

جواب

واضح رہے کہ مذکورہ اشعار   صحیح العقیدہ شخص کے لیے  "ندبہ" کے طور پر پڑھنا جائز ہے، یعنی جو شخص رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کے حاضر ناظر اور متصرف ہونے کا عقیدہ نہ رکھتاہو ،وہ آپ صلی اللہ علیہ وسلم  کی محبت میں سر شار ہو کر غلبہ حال میں ایسے اشعار پڑھے تو جائز ہے،جبکہ روضۂ اقدس کے علاوہ دور سے" نداء "کے طور پر پڑھنا جائزنہیں، یعنی دعاو استعانت کے  طور پر یادور سے پڑھتے ہوئے یہ تصور کر کے کہ میرا کلام حضور صلی اللہ علیہ وسلم سنتے ہیں۔

اس تفصیل کا لحاظ رکھتے ہوئے یہ اشعار پڑھنا فی نفسہ جائز ہے۔

البتہ  عوام  چوں کہ ان حالتوں میں تمییز نہیں کرسکتے؛  اس لیے علما ءنے ایسے اشعار پڑھنے کو مطلقًا  مکروہ  قرار دیا ہے۔

مسند احمد ميں ہے:

"عن عبد الله بن عباس أنه حدثه أنه ركب خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا غلام، إني معلمك كلماتٍ: احفظ الله يَحفظْك، احفظ الله تَجدْه تجَاهَك، وإذا سألتَ فلتسأل الله، وإذا استعنتَ فاستعنْ بالله، واعلمْ أنَ الأمّة لو اجتمعوا على أن ينفعوك لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضيّروك لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رُفِعَت الأقلامُ وجَفتِ الصُّحُفُ".

(مسند عبد الله بن عباس،ج:3 ،ص:195،ط:دار الحديث)

الجامع لاحکام القرآن (تفسير القرطبي ) میں ہے:

"(ولله المثل الأعلى) أي الوصف الأعلى من الإخلاص والتوحيد، قاله قتادة. وقيل: أي الصفة العليا بأنه خالق رازق قادر ومجاز. وقال ابن عباس:" مثل السوء" النار، و" المثل الأعلى " شهادة أن لا إله إلا الله. و قيل:" ليس كمثله شيء  ". وقيل:" ولله المثل الأعلى " كقوله:" الله نور السماوات والأرض مثل نوره ". فإن قيل: كيف أضاف المثل هنا إلى نفسه وقد قال:" فلا تضربوا لله الأمثال " فالجواب أن قوله:" فلا تضربوا لله الأمثال" أي الأمثال التي توجب الأشباه والنقائص، أي لا تضربوا لله مثلا يقتضي نقصا وتشبيها بالخلق. والمثل الأعلى وصفه بما لا شبيه له ولا نظير، جل وتعالى عما يقول الظالمون والجاحدون علوا كبيرا".

(سورۃ النحل، رقم الآیة:61، ج:10، ص:119، ط:دارالفکر)

مشکاۃ المصابیح میں  ہے:

"وعن النعمان بن بشير قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «‌الحلال ‌بين والحرام بين وبينهما مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهاب استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب»."

وفي شرحه (في المرقاة)

"(وبينهما مشتبهات) : بكسر الموحدة أي: أمور ملتبسة غير مبينة لكونها ذات جهة إلى كل من الحلال والحرام،۔۔۔۔۔قال النووي - رحمه الله: يحتمل وجهين أحدهما: أن من يكثر تعاطي الشبهات يصادف الحرام وإن لم يعمده، وقد يأثم بذلك إذا قصر في التحري، والثاني: أنه يعتاد التساهل، ويتمرن عليه، ويجسر على شبهة ثم شبهة أغلظ منها وهلم جرا، إلى أن يقع في الحرام عمدا، وهذا معنى قولهم: المعاصي تسوق إلى الكفر، (كالراعي) : ضرب مثل، وفائدته تجلية المعان المعقولة بصور المحسوسات لزيادة الكشف، وله شأن عجيب في إبراز الحقائق، ورفع الأستار عن وجوه الدقائق، ولذا كثر في القرآن والحديث، والمعنى: حال من وقع في الشبهات حيث يخاف عليه أنه يقع في المحرمات، كحال الراعي."

(كتاب البيوع ،باب الكسب وطلب الحلال،ج:5،ص:1891 ،ط:دارالفكر)

فتاویٰ شامی میں ہے :

"(و) اعلم أنه (لا يفتى بكفر مسلم أمكن حمل كلامه على محمل حسن أو كان في كفره خلاف، ولو) كان ذلك (رواية ضعيفة) كما حرره في البحر، وعزاه في الأشباه إلى الصغرى. وفي الدرر وغيرها: إذا كان في المسألة وجوه توجب الكفر وواحد يمنعه فعلى المفتي الميل لما يمنعه، ثم لو نيته ذلك فمسلم وإلا لم ينفعه حمل المفتي على خلافه."

(كتاب الجهاد ،باب المرتد،229/4، ط: سعید)

فتاوی رشیدیہ میں ہے:

السؤال:

ما قول العلماء في استعانة الأحياء بالموتي في طلب الجاه و وسعة الرزق و الأولاد مثلًا، يقال لهم عند القبور: أن تدعو الله تعالي لنا في دفع فقرنا و بسط رزقنا و كثرة أولادنا و شفاء مرضنا و فلاحنا في الدارين، لأنكم سلفنا مستجاب الدعوات عند الله، فهل يجوز الإستعانة بالأموات بهذا الطريق المذكور أم لا؟ فبينوا جوازها و عدم جوازها من الكتاب و السنة و أقوال المجتهدين، توجروا من الله تعالي.

الجواب:

الحمد لله رب العلمين، ربّ زدني علمًا: الإستعانة بالأنبياء و الأولياء مطلوبة إلا انها لم تشرع في المواضع المذكورة، و الله سبحانه و تعالي أعلم!

أمر برقمه المقصر عبد الله بن محمد مير غني الحنفي، مفتي مكة المكرمة كان الله تعالى لهما حامدًا و مصليًا مسلمًا."

( زندوں کا مردوں سے مانگنا، ص:189، ط: ادارہ صدائے دیوبند)

فتاوی رشیدیہ میں ان اشعار کے متعلق لکھا ہے:

"ایسے کلمات کو نظم ہو یا نثر ورد کرنا مکروہ تنزیہی ہے، کفر و فسق نہیں کیوں کہ وجہ کفر کی غیر کو حاضر و متصرف جاننا ہے، اور وجہ فسق کی احتمال فساد عقیدہ عوام اور اپنے اوپر تہمت شرک رکھنا اور کراہۃ تنزیہی یہ کہ فی الجملہ مشابہت استعانت غیر سے ہونے کی تھی، گو نیت نہیں،جیسا قسم غیر اللہ تعالی کی کو شرک حدیث میں فرمایا اور خود آپ نے ہی بعض اوقات غیر کی قسم کھائی۔"

(كتاب:ايمان و کفر کے مسائل،ص:65،ط:سعید)

امداد الفتاوی میں ہے:

"بارادۂ استعانت و استغاثہ یا باعتقاد حاضر وناظر ہونے کے منہی عنہ  اوربدون اس اعتقاد کے محض شوقاً و استلذاذاً ماذون فیہ ہے، چوں کہ اشعار پڑھنے کی غرض محض اظہار شوق و استلذاذ ہو تاہے؛ اس  لیے نقل میں توسع کیا گیا، لیکن اگر کسی جگہ اس کے خلاف دیکھا جائے گا، منع کر دیا جائے گا۔"

( امداد الفتاوی، ج : ۵ ص:391،دار الاشاعت)

فقط واللہ اعلم 


فتوی نمبر : 144507100078

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں