بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 محرم 1446ھ 15 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

شوہر کی نماز کے دوران بیوی نے بوسہ لے لیا


سوال

بیوی شوہر سےبوسہ   لے  نماز کی حالت میں تو  کیا حکم ہے؟

جواب

صورتِ  مسئو لہ میں اگر شوہر نماز پڑھ  رہا ہو اور بیوی  نے اس حالت میں اس کا بوسہ لیا تو شوہر  کی نماز فاسد  نہیں ہوگی،  اور  اگر بیوی نماز پڑھ  رہی ہو اور شوہر نے اس حالت میں اس کا بوسہ لیا تو عورت کی نماز فاسد ہوجائےگی۔ بیوی اس نماز کو دوبارہ پڑھے، لیکن بیوی   اور شوہر کو نماز کے دوران ایسی حرکت نہیں کرنی چاہیے۔

واضح رہے کہ شوہر کی نماز فاسد نہ ہو نے اور بیوی کی نماز فاسد ہونے کی  وجہ یہ ہے کہ بیوی جماع پر قادر ا ور بااختیار نہیں ہوتی ہے، اس  لیے بیوی کے بوسہ کی وجہ سے اس حالت  میں  بوسے کا مفضی  الی الجماع ہونا لازم نہیں آتا، لیکن اس کے بر خلاف شوہر جماع پر قادر  اور اختیار ہوتا ہے، اس  لیے بیوی کو بوسہ دینے کی صورت میں مفضی الی الجماع  کا اندیشہ ہے،  اس وجہ سے بیوی کی نماز  فاسد ہو جاتی  ہے۔

فتح القدير للكمال ابن الهمام وتكملته ط الحلبي   میں ہے:

"و لو ‌مس ‌المصلية بشهوة أو قبلها و لو بغير شهوة تفسد، و لو قبلت المصلي و لم يشتهها لم تفسد. كذا في الخلاصة، والله أعلم بوجه الفرق."

‌‌(باب ما يفسد الصلاة وما يكره فيها،٤٠٤/١،ط : شركة مكتبة ومطبعة مصفى البابي الحلبي)

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري میں ہے:

"وأما قولهم كما في الخانية والخلاصة لو كانت المرأة هي المصلية دونه فقبلها فسدت بشهوة أو بغير شهوة ولو كان هو المصلي فقبلته ولم يشتهها فصلاته تامة فمشكل إذ ليس من المصلي فعل في الصورتين فمقتضاه عدم الفساد فيهما فإن جعلنا تمكينه من الفعل بمنزلة فعله ‌اقتضى ‌الفساد فيهما وهو الظاهر على اعتبار أن العمل الكثير ما لو نظر إليه الناظر لتيقن أنه ليس في الصلاة أو ما استفحشه المصلي لكن في شرح الزاهدي."

‌‌[باب ما يفسد الصلاة وما يكره فيها،الأكل والشرب في الصلاة،١٣/٢،ط : دار الكتاب الإسلامي]

فتاوی شا می میں ہے:

"وقال في شرح المنية ‌وأشار ‌في ‌الخلاصة إلى الفرق بأن تقبيله في معنى الجماع يعني أن الزوج هو الفاعل للجماع فإتيانه بدواعيه."

‌‌[‌‌باب ما يفسد الصلاة وما يكره فيها،فروع مشى المصلي مستقبل القبلة هل تفسد صلاته،٦٢٨/١،ط: دار الفكر]

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري  میں ہے:

"قال في الفتح بعد نقله ذلك عن الخلاصة والله تعالى أعلم بوجه الفرق وفي النهر وعلى ما في الخلاصة قد فرق بأن الشهوة لما كانت في النساء أغلب كان تقبيله مستلزما لاشتهائها عادة ‌بخلاف ‌تقبيلها اهـ."

‌‌[كتاب الصلاة،الأكل والشرب في الصلاة،١٣/٢،ط : دار الكتاب الإسلامي]

النهر الفائق شرح كنز الدقائق میں ہے:

"في النساء أغلب كان تقبيله مستلزمًا لاشتهائها عادة ‌بخلاف ‌تقبيلها ولو نظر إلى فرجها بشهوة لا تفسد في المختار وإن صار مراجعًا."

(كتاب الصلاة،‌‌باب ما يفسد الصلاة وما يكره فيها،٢٧٤/١،ط : دار الكتب العلمية)

فتاوی شامی میں ہے:

"‌لو ‌مس ‌المصلية بشهوة أو قبلها بدونها فإن صلاتها تفسد."

‌‌[‌‌باب ما يفسد الصلاة، فروع سمع المصلي اسم الله تعالى فقال جل جلاله أو النبي صلى الله عليه وسلم فصلى عليه،٦٥٢/١،ط : دار الفكر]

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144503100460

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں