بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

9 صفر 1443ھ 17 ستمبر 2021 ء

دارالافتاء

 

وضو میں پاؤں (پیروں) کی انگلیوں کے خلال کا طریقہ


سوال

پیروں کی انگلیوں کا خلال کس طرح کریں ؟

جواب

وضو میں پاؤں (پیروں) کی انگلیوں کا خلال کرنا سنت ہے،پیروں (پاؤں) کی انگلیوں کے خلال کا طریقہ یہ ہے کہ بائیں ہاتھ کی سب سے چھوٹی انگلی (چھنگلی) سے پاؤں کی تمام انگلیوں کے درمیان تین مرتبہ خلال کیا جائے اس طرح کہ دائیں پیر کی چھوٹی انگلی (چھنگلی) کی نچلی جانب سے خلال شروع کر کے بائیں پیر کی چھوٹی انگلی (چھنگلی) پر خلال کو ختم کیا جائے۔ حضرت عثمان رضی اللہ عنہ کے بارے میں روایت ہے کہ انہوں نے وضو کے دوران پیروں کی انگلیوں کا تین مرتبہ خلال کیا اور پھر فرمایا کہ میں نے رسول اللہ ﷺ کو اسی طرح کرتے ہوئے دیکھا ہے، ایک دوسری روایت میں مستورد بن شداد فرماتے ہیں کہ میں نے رسول اللہ ﷺ کو وضو کے دوران ہاتھ کی چھوٹی انگلی سے پیروں کی انگلیوں کا خلال کرتے ہوئے دیکھا ہے۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 117):

’’ (و) تخليل (الأصابع) اليدين بالتشبيك والرجلين بخنصر يده اليسرى بادئا بخنصر رجله اليمنى، وهذا بعد دخول الماء خلالها، فلو منضمة فرض۔

(قوله: وتخليل الأصابع) هو سنة مؤكدة اتفاقا سراج، وما في الشرنبلالية من ذكر الخلاف إنما ذكره في تخليل اللحية كما قدمناه فافهم. قال في البحر: وقيده في السراج: أي التخليل بأن يكون بماء متقاطر في تخليل الأصابع ولم يقيده في تخليل اللحية. اهـ.

أقول: قد علمت من الحديث المار التقييد في تخليل اللحية بأخذ كف من ماء. وفي البحر ويقوم مقامه: أي تخليل الأصابع الإدخال في الماء ولو لم يكن جاريا. وفيه عن الظهيرية أن التخليل إنما يكون بعد التثليث لأنه سنة التثليث اهـ.

قلت: لكن ذكر في الحلية عند ذكره استيعاب الأعضاء بالغسل في كل مرة أنه يؤخذ منه استنان تثليثه ثم روي عن الدارقطني والبيهقي بإسناد صحيح جيد «عن عثمان - رضي الله عنه - أنه توضأ فخلل بين أصابع قدميه ثلاثا. وقال: رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فعل كما فعلت» (قوله: اليدين) أي أصابع اليدين ط (قوله: بالتشبيك) نقله في البحر بصيغة قيل. وكيفيته كما قال الرحمتي: أن يجعل ظهر البطن لئلا يكون أشبه باللعب (قوله: والرجلين إلخ) ذكر هذه الكيفية في المعراج وغيره، وقال بذلك ورد الخبر، وكذا ذكرها القدوري مروية مع تقييد التخليل بكونه من أسفل. وتعقب في الفتح ورود هذه الكيفية بقوله والله أعلم به، ومثله فيما يظهر أمر اتفاقي لا سنة مقصودة. قال تلميذه ابن أمير حاج الحلبي في الحلية شرح المنية: لكن الذي في سنن ابن ماجه عن «المستورد بن شداد قال: رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - توضأ فخلل أصابع رجليه بخنصره.» وأما كونه بخنصر يده اليسرى وكونه من أسفل فالله أعلم به. ويشكل كونه بخنصر اليد اليسرى أنه من الطهارة، والمستحب في فعلها اليمين، ولعل الحكمة في كونه بالخنصر كونها أدق الأصابع فهي بالتخليل أنسب، وفي كونه من أسفل أنه أبلغ في إيصال الماء اهـ ثم نقل ندب هذه الكيفية عن الشافعي.

قلت: ويجاب عن قوله ويشكل إلى إلخ بأن الرجلين محل الوسخ والقذر، ولذا سيذكر الشارح أن من الآداب غسلهما باليسار (قوله: بادئا) أي وخاتما بخنصر رجله اليسرى؛ لأن خنصر الرجل اليمنى هي يمنى أصابعها وإبهام اليسرى كذلك: أي والتيامن سنة أو مستحب أفاده في الحلية. قال في البحر: وقوله: من أسفل إلى فوق يحتمل شيئين: أن يبدأ من أسفل إلى فوق أي من ظهر القدم أو من باطنه كما جزم به في السراج، والأول أقرب اهـ أي فيدخل خنصره من جهة ظهر القدم، فيخلل من أسفل صاعدا إلى فوق لا من جهة باطنه (قوله: وهذا) أي كون التخليل سنة (قوله: فرض) أي التخليل لأنه حينئذ لا يمكن إيصال الماء إلا به فافهم‘‘.

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144209202263

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں