بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

7 رجب 1444ھ 30 جنوری 2023 ء

دارالافتاء

 

25 سے 30 دن تک رہنے والی گلو وگ پر غسل اور مسح کا حکم


سوال

آج کل گلو یا گوند کے ذریعہ بالوں پر  وگ (ٹوپیہ) چپکائی جاتی ہے  جو کہ 25 سے 30 دن تک کے لیے ہوتی ہے اور اتنی مضبوط ہوتی ہے کہ وگ کھینچے سے بھی نہیں اترتی، تو غسل اور وضو کے لیے کیا حکم ہوگا؟ غسل کے لیے اتارنی ہوگی یا اسی پر پانی بہانا ہوگا اور وضو کے لیے بھی بتا دیجیے کہ اسے اتارنا ضروری ہوگا یا اسی پر مسح کر سکتے ہیں؟

جواب

واضح رہے کہ انسانی بالوں سے بنی ہوئی وگ کا استعمال شرعاً ناجائز ہے،البتہ اگر جانور کے بال یا اون وغیرہ سے وگ بنائی گئی ہو اور وہ بال پاک بھی ہوں تو اس کے عارضی  استعمال کی شرعاً گنجائش ہے بشرطیکہ وگ لگانے کا مقصد کسی کو دھوکہ دینا نہ ہواور وضو غسل کے وقت اتار کر پانی پہنچایا جائے۔

صورتِ مسئولہ میں چوں کہ وگ کے سر پر چپکانے کی وجہ سے سر کی جلد تک پانی نہیں پہنچتا لہذا مذکورہ وگ لگاکر رکھنے سے وضو اور غسل صحیح نہیں ہوگا اور اس طرح کی وگ کا استعمال بھی جائز نہیں ہے۔

الدر المختار میں ہے:

''(ولا يمنع) الطهارة (ونيم) أي خرء ذباب وبرغوث لم يصل الماء تحته (وحناء) ولو جرمه به يفتى (ودرن ووسخ).''

وفي الشامية

"(قوله: به يفتى) صرح به في المنية عن الذخيرة في مسألة الحناء والطين والدرن معللا بالضرورة. قال في شرحها ولأن الماء ينفذه لتخلله وعدم لزوجته وصلابته، والمعتبر في جميع ذلك نفوذ الماء ووصوله إلى البدن اهـلكن يرد عليه أن الواجب الغسل وهو إسالة الماء مع التقاطر كما مر في أركان الوضوء. والظاهر أن هذه الأشياء تمنع الإسالة فالأظهر التعليل بالضرورة، ولكن قد يقال أيضا إن الضرورة في درن الأنف أشد منها في الحناء والطين لندورهما بالنسبة إليه مع أنه تقدم أنه يجب غسل ما تحته فينبغي عدم الوجوب فيه أيضا تأمل".

(كتاب الطهارة، 1/ 154، ط: سعید)

حاشیہ الطحطاوی علی الدر المختار میں ہے:

"قوله:  (ولو جرمه) أي الحناء لكن لا بد أن يصل الماء تحته وأما إن لم يصل فلا تصح الطهارة ولذا قال في البحرولو ألزقت المرأة رأسها بالطيب بحيث لا يصل الماء إلى أصول الشعر وجب عليها إزالته".

(كتاب الطهارة، 1/ 464، ط: دار الکتب العلمية

وفي الدر:

"ووصل الشعر بشعر الآدمي حرام سواء كان شعرها أو شعر غيرها لقوله - صلى الله عليه وسلم - «لعن الله الواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة والواشرة والمستوشرة والنامصة والمتنمصة".

وفي الشامية: 

"(قوله سواء كان شعرها أو شعر غيرها) لما فيه من التزوير كما يظهر مما يأتي وفي شعر غيرها انتفاع بجزء الآدمي أيضا: لكن في التتارخانية، وإذا وصلت المرأة شعر غيرها بشعرها فهو مكروه، وإنما الرخصة في غير شعر بني آدم تتخذه المرأة لتزيد في قرونها، وهو مروي عن أبي يوسف، وفي الخانية ولا بأس للمرأة أن تجعل في قرونها وذوائبها شيئا من الوبر."

(‌‌كتاب الحظر والإباحة‌‌، فصل في النظر والمس، 6/ 373، ط؛ سعید)

عمدۃ القاری میں ہے:

"وقال النووي: فصله أصحابنا إن وصلته بشعر الآدمي فهو حرام بلا خلاف سواء كان من رجل أو امرأة لعموم الأحاديث، ولأنه يحرم الانتفاع بشعر الآدمي وسائر أجزائه لكرامته بل يدفن شعره وظفره وسائر أجزائه، وإن وصلته بشعر غير الآدمي فإن كان نجسا من ميتة أو شعر ما لا يؤكل لحمه إذا انفصل في حياته فهو حرام أيضا، ولأنها حاملة نجاسة في صلاتها وغيرها عمدا، وسواء في هذين النوعين المزوجة وغيرها من النساء والرجال، وأما الشعر الطاهر فإن لم يكن لها زوج ولا سيد فهو حرام أيضا وإن كان فثلاثة أوجه: أحدها: لا يجوز لظاهر الحديث. الثاني: يجوز، وأصحها عندهم إن فعلته بإذن السيد أو الزوج جاز، وإلا فهو حرام".

(كتاب تفسير القرآن، سورة الحشر، باب: {وما آتاكم الرسول فخذوه}19/ 226، ط: دار إحياء التراث العربي)

كذا في مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح بتغير يسير (كتاب اللباس، باب الترجل، 7/ 2819، ط: دار الفکر)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144307100546

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں