بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

29 صفر 1444ھ 26 ستمبر 2022 ء

دارالافتاء

 

واجب قربانی کرکے نقد رقم سے غرباء کی مدد کرنا


سوال

 ایک صاحبِ حیثیت اگر دس لاکھ  روپے کا یاکوئی بھی قیمتی جانور لاتا ہے،جب کہ  قربانی 2لاکھ کے جانور کی بھی ہو جاتی ہے، اب  اگر وہ 10 لاکھ یا  اس سے قیمتی جانور کے بجائے 2لاکھ کے جانور کی قربانی کرے اور بقایا رقم سے غربا کی مدد کر دے تو کیا ایسا کرنا بہتر نہ ہوگا؟

جواب

واضح رہے کہ ایام نحر  یعنی دس تا بارہ ذی الحجہ میں جانور ذبح کرنا نفلی صدقات کرنے  سے  افضل  ہے،  کیوں کہ جانور ذبح کرنے میں  اللہ کی رضا کی خاطر اپنا پیسہ خرچ کرنے کے  ساتھ  ساتھ   ’’اراقة الدم‘‘  (جانور کے خوان بہانے) کا اجر بھی شامل ہوتا ہے، جب کہ نفلی صدقہ  کرنے میں رقم خرچ کرنے کا ثواب تو ملتا ہے لیکن ’’اراقة الدم‘‘   کا ثواب حاصل نہیں ہوتا، یہی وجہ ہے کہ رسول اکرم صلی اللہ علیہ وسلم سے سو اونٹ قربان کرنا ثابت ہے،  واجب قربانی کے علاوہ  رسول اللہ  صلی اللہ علیہ و آلہ وسلم  کا زائد قربانی کرنا قربانی کے  افضل ہونے کی دلیل ہے،  لہذا صورتِ مسئولہ میں ایسے شخص کو چاہیے کہ دس لاکھ کا ایک جانور ذبح کرنے کے  بجائے  دس  لاکھ میں کئی  جانور خرید کر ان سب کی قربانی کردے، اور  اپنی ضرورت کا  گوشت  رکھ کر بقیہ گوشت  رشتہ داروں اور حاجت مندوں میں تقسیم کردے۔

سنن الترمذي میں ہے:

" ١٤٩٣ - حدثنا أبو عمرو مسلم بن عمرو بن مسلم الحذاء المدني قال: حدثنا عبد الله بن نافع الصائغ أبو محمد، عن أبي المثنى، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ما عمل آدمي من عمل يوم النحر أحب إلى الله من إهراق الدم، إنه ليأتي يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها، وأن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع من الأرض، فطيبوا بها نفسا» ... ويروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «في الأضحية لصاحبها بكل شعرة حسنة ويروى بقرونها»."

( أبواب الأضاحي، باب ما جاء في فضل الأضحية، ٤ / ٨٣، ط: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي - مصر)

ترجمہ: ام المؤمنین حضرت عائشہ رضی الله عنہا سے  مروی ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے فرمایا: " قربانی کے دن اللہ کے نزدیک آدمی کا سب سے محبوب عمل خون بہانا ہے، قیامت کے دن قربانی کے جانور اپنی سینگوں، بالوں اور کھروں کے ساتھ آئیں گے،  قربانی کا خون زمین پر گرنے سے پہلے قبولیت کا درجہ حاصل کر لیتا ہے، اس لیے خوش دلی کے ساتھ قربانی کرو"۔۔۔ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم سے یہ بھی مروی ہے کہ: "قربانی کرنے والے کو قربانی کے جانور کے ہر بال کے بدلے نیکی ملے گی"،

یہ بھی مروی ہے کہ: "جانور کی سینگ کے عوض نیکی ملے گی"۔

البداية والنهاية لابن كثير میں ہے:

" قال جابر: «ثم انصرف إلى المنحر، فنحر ثلاثا وستين بيده، ثم أعطى عليا فنحر ما غبر وأشركه في هديه، ثم أمر من كل بدنة ببضعة، فجعلت في قدر، فطبخت فأكلا من لحمها، وشربا من مرقها»."

( حجة الوداع في سنة عشر، فصل: انصراف النبي إلى المنحر ونحره ثلاثا وستين بيده، ٧ / ٦١٢، ط: دار عالم الكتب - الرياض)

شرح النووي علی مسلم میں ہے:

"(ثم انصرف إلى النحر فنحر ثلاثا وستين بيده ثم أعطى عليا فنحر ما غبر وأشركه في هديه) هكذا هو في النسخ ثلاثا وستين بيده وكذا نقله القاضي عن جميع الرواة سوى بن ماهان فإنه رواه بدنة قال وكلامه صواب والأول أصوب قلت وكلاهما حري فنحر ثلاثا وستين بدنة بيده قال القاضي فيه دليل على أن المنحر موضع معين من منى وحيث ذبح منها أو من الحرم أجزأه وفيه استحباب تكثير الهدي وكان هدي النبي صلى الله عليه وسلم في تلك السنة مائة بدنة وفيه استحباب ذبح المهدي هديه بنفسه وجواز الاستنابة فيه وذلك جائز بالإجماع إذا كان النائب مسلما ويجوز عندنا أن يكون النائب كافرا كتابيا بشرط أن ينوي صاحب الهدي عند دفعه إليه أو عند ذبحه وقوله ما غبر أي ما بقي وفيه استحباب تعجيل ذبح الهدايا وإن كانت كثيرة في يوم النحر ولا يؤخر بعضها إلى أيام التشريق وأما قوله وأشركه في هديه فظاهره أنه شاركه في نفس الهدي قال القاضي عياض وعندي أنه لم يكن تشريكا حقيقة بل أعطاه قدرا يذبحه والظاهر أن النبي صلى الله عليه وسلم نحر البدن التي جاءت معه من المدينة وكانت ثلاثا وستين كما جاء في رواية الترمذي وأعطى عليا البدن التي جاءت معه من اليمين وهي تمام المائة والله أعلم."

( كتاب الحج، باب حجة النبي صلى الله عليه وسلم، ٨ / ١٩٢، ط: دار إحياء التراث العربي - بيروت)

حاشية الشرنبلالي میں ہے:

"(قوله: والتضحية فيها أفضل من التصدق بثمن الأضحية. . . إلخ) كذا في الهداية،وقال في العناية هذا الدليل يشمل الغني والفقير اهـ.

(قلت) فيه إيهام جواز التصدق بالقيمة عن واجب الأضحية للغني في أيام النحر ولا يجزيه التصدق في أيام النحر بالقيمة لما قال في المبسوط إنه لا إشكال أن الموسر لا يجزيه التصدق بالقيمة في أيام النحر؛ لأنه لا قيمة لإراقة الدم وإقامة المتقوم مقام ما ليس بمتقوم لا يجوز وإراقة الدم خالص حق الله تعالى، وأما في حق الفقير التضحية أفضل لما فيه من الجمع بين التقرب بإراقة الدم والتصدق اهـ بمعناه (قوله: والتصدق) أي بثمنها تطوع محض فكانت هي أفضل كما في التبيين."

(حاشية الشرنبلالي بهامش درر الحكام شرح غرر الأحكام، كتاب الأضحية، ١ / ٢٦٨، ط: دارالكتب العلمية - بيروت، لبنان)

فتاوی عالمگیری میں ہے:

"والشاة أفضل من سبع البقرة إذا استويا في القيمة واللحم؛ لأن لحم الشاة أطيب، وإن كان سبع البقرة أكثر لحما فسبع البقرة أفضل، والحاصل في هذا أنهما إذا استويا في اللحم والقيمة فأطيبهما لحما أفضل، وإذا اختلفا في اللحم والقيمة فالفاضل أولى، فالفحل الذي يساوي عشرين أفضل من خصي بخمسة عشر، وإن استويا في القيمة."

(كتاب الاضحية، الباب السادس  5/ 299 ط: رشيدية)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144212201123

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں