بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 شوال 1445ھ 17 اپریل 2024 ء

دارالافتاء

 

تقدیر پر ایمان رکھنا ضروری ہے اور ضروریات کے تفصیل


سوال

1: تقدیر کا انکار کرنا کیا ضروریاتِ  دین میں داخل ہے ؟

2:ضروریاتِ  دین کیاکیا ہیں؟  وضاحت فرما دیں!

جواب

1:  صورتِ  مسئولہ میں  تقدیر پر ایمان رکھنا ضروری ہے، اگر کوئی تقدیر پر ایمان نہیں رکھتا ہے یعنی بلا کسی تاویل کے تقدیر کا انکار کرتا ہے تو اس کا اسلام سے کوئی تعلق نہیں۔ 

2:  واضح رہے کہ ضروریاتِ دین سے وہ تمام دینی امور مراد ہوتے ہیں جو نبی کریم ﷺ سے قطعی طور پر تواتر کے ساتھ ثابت ہوں اور جن کا دین محمدی ہونا ہر خاص وعام کو  بداہۃً  معلوم ہو یعنی ان کا حصول کسی خاص اہتمام اور تعلیم پر موقوف نہ ہو بلکہ عام طور پر وہ امور مسلمانوں کو وراثتاً معلوم ہوجاتے ہوں مثلاً: توحید، رسالت، قیامت، ملائکہ، جنت، دوزخ اور آسمانی کتابوں میں سے کسی ایک کا بھی انکار کر دے تو وہ دائرہ اسلام سے خارج ہو جاتا ہےاور نماز،روزہ حج، زکوة کی فرضیت اور زنا،قتل،چوری ،شراب خوری وغیرہ کی حرمت وممانعت وغیرہ اسی طرح نبی کریم ﷺ کا خاتم الأنبیاء ہونا،حشرونشر،جزاء سزا وغیرہ۔

سنن  الترمذی میں ہے:

"حدثنا أبو الخطاب زياد بن يحيى البصري، قال: حدثنا عبد الله بن ميمون ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لايؤمن عبد ‌حتى ‌يؤمن ‌بالقدر خيره وشره»، حتى يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وأن ما أخطأه لم يكن ليصيبه.وفي الباب عن عبادة، وجابر، وعبد الله بن عمرو."

(باب ما جاء في الإيمان بالقدر خيره وشره٢٢/٤،ط: دار الغرب الإسلامي)

فتح المنعم شرح صحیح مسلم  میں ہے:

"عن يحيى بن يعمر قال: كان أول من قال في القدر بالبصرة معبد الجهني فانطلقت أنا وحميد بن عبد الرحمن الحميري حاجين أو معتمرين فقلنا: لو لقينا أحدا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألناه عما يقول هؤلاء في القدر: فوفق لنا عبد الله بن عمر بن الخطاب داخلا المسجد فاكتنفته أنا وصاحبي أحدنا عن يمينه والآخر عن شماله فظننت أن صاحبي سيكل الكلام إلي فقلت: أبا عبد الرحمن إنه قد ظهر قبلنا ناس يقرءون القرآن ويتقفرون العلم -وذكر من شأنهم- وأنهم يزعمون أن لا قدر وأن الأمر أنف. قال فإذا لقيت أولئك فأخبرهم أني بريء منهم وأنهم برآء مني والذي يحلف به عبد الله بن عمر لو أن لأحدهم مثل أحد ذهبا فأنفقه ما قبل الله منه ‌حتى ‌يؤمن ‌بالقدر ثم قال: حدثني أبي عمر بن الخطاب قال: بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر لا يرى عليه أثر السفر ولا يعرفه منا أحد حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه وقال يا محمد أخبرني عن الإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا " قال صدقت قال فعجبنا له يسأله ويصدقه. قال: فأخبرني عن الإيمان قال: "أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره" قال صدقت قال فأخبرني عن الإحسان قال " أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك قال فأخبرني عن الساعة قال "ما المسئول عنها بأعلم من السائل " قال فأخبرني عن أمارتها قال: أن تلد الأمة ربتها وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان " قال ثم انطلق. فلبثت مليا.ثم قال لي: يا عمر "أتدري من السائل؟ " قلت الله ورسوله أعلم قال: "فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم."

(كتاب الإيمان ،باب الإيمان بالقدر،١١/١،ط: دار الشروق)

تاج العروس میں  ہے:

(٣)"واقتفره، وتقفره: اقتفاه وتبعه، هكذا في النسخ، والصواب: تتبعه. وفي حديث يحيى بن يعمر: ظهر قبلنا أناس يتقفرون العلم ويروى يقتفرون، أي يتطلبونه. وفي حديث بني إسرائيل."

(ق،ف،ر،٤٦٠/١٣،ط: ودار إحياء التراث)

مرقات المصابیح میں ہے :

"قلت: أحاديث الباب من بين الصحاح والحسان والضعاف غير الساقطات تدل بمجموعها على أن الإيمان بالقدر من غير بحث ومنازعة ‌من ‌ضروريات ‌الدين وركن من أركان الإسلام، فالظاهر أن إنكار القدر وتكذيبه من البدع المكفرة، والله أعلم."

‌‌(كتاب الإيمان،‌‌الفصل الثاني،١٩٤/١،إدارة البحوث العلمية والدعوة والإفتاء)

إکفار الملحدین میں ہے:

 "بالضروریات علی ما اشتهر فی الکتب: ما علم کونه من دین محمد - صلی اللہ علیہ وسلم - بالضرورة، بأن تواتر عنه واستفاض، وعلمته العامة، کالوحدانیة، والنبوة، وختمها بخاتم الأنبیاء، و انقطاعها بعدہ... و کالبعث والجزاء، و وجوب الصلاة و الزکاة، وحرمة الخمر ونحوها، سمی: ضروریاً، لأن کل أحد یعلم أن هذا الأمر مثلاً من دین النبی صلی اللہ علیہ وسلم ... فالضرورة فی الثبوت عن حضرة الرسالة، وفی کونه من الدین."

( فی ضروریات الدین ٣، ط :المجلس العلمی )

فقط والله اعلم


فتوی نمبر : 144411102388

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں