بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

4 ذو الحجة 1443ھ 04 جولائی 2022 ء

دارالافتاء

 

طوطے اور اس کی بیٹ کا حکم


سوال

کیا طوطاحلال ہے نیز طوطے کی بیٹ کا حکم حوالے کے ساتھ بتلادیجئے۔

جواب

طوطا  حلال ہے،  اس لیے کہ طوطا  پنجوں سے شکار نہیں کرتا، بلکہ کسی چیز کے کھاتے وقت پنجوں سے دبا کر چونچ سے کھاتا ہے اورجن پرندوں کی حرمت حدیث میں وارد ہوئی ہے، وہ ایسے پرندے ہیں جو اپنے پنجوں سے شکار کر لیتے ہیں، جیساکہ باز، چیل اور شاہین وغیرہ ہیں۔ اور طوطا وغیرہ ہوا میں اڑتے ہوئے شکار نہیں کرتے ہیں، لہٰذا حلال ہیں۔

پرندوں کی بیٹ کے حوالے سے حکم یہ ہے کہ:

1- جو حلال پرندے ہوا میں بیٹ نہیں کرتے جیسے مرغی اور بطخ وغیرہ، اُن کی بیٹ "نجاستِ غلیظہ" ہے۔

2- مرغی اور بطخ وغیرہ کے سوا دیگر حلال پرندوں کی بیٹ پاک ہے، جیسے کبوتر، چڑیا،طوطا  وغیرہ۔

3- تمام حرام پرندوں کی بیٹ "نجاستِ خفیفہ" ہے۔

کتاب الفقۃ علی المذاہب الأربعۃ میں  ہے:

"ویحل من الطیر أكل العصافیر، بأنواعها، والسمان، والقنبر، والزرزور، و القطا والکروان والبلبل، والببغاء، والنعامة، والطاؤوس  والكركي ولأوز و غیر ذلك من الطیور المعروفة".

( کتاب الحظر والإباحۃ، ج:2،ص:2،ط:دارالفکر بیروت )

سنن ابی داؤد میں ہے:

"عن ابن عباسؓ قال: نهی رسول اﷲ صلی اﷲ علیہ وسلم: عن أکل کل ذي ناب من السبع، وعن کل ذي مخلب من الطیر"۔

(کتاب الأطعمة، با ماجاء في أکل السباع،ج:2،ص:176،رقم:3802،ط:رحمانیه)

وتحته في البذل:

"والمراد بذي مخلب من الطیر الذي یصید بمخالبه مع الطیران في الهواء"۔

(بذل المجہود،کتاب الأطعمة، با ماجاء في أکل السبع،ج:4،ص:359،ط:مکتبۃ الشیخ) 

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع میں ہے:

’’(و منها) خرء بعض الطيور من الدجاج و البط، و جملة الكلام فيه أن الطيور نوعان: نوع لا يذرق في الهواء و نوع يذرق في الهواء.

(أما) ما لايذرق في الهواء كالدجاج و البط فخرؤهما نجس؛ لوجود معنى النجاسة فيه، و هو كونه مستقذرا لتغيره إلى نتن و فساد رائحة فأشبه العذرة، و في الإوز عن أبي حنيفة رحمه الله روايتان، روى أبو يوسف رحمه الله عنه أنه ليس بنجس، و روى الحسن رحمه الله عنه أنه نجس، (و ما) يذرق في الهواء نوعان أيضا: ما يؤكل لحمه كالحمام و العصفور و العقعق و نحوها، و خرؤها طاهر عندنا، و عند الشافعي نجس، وجه قوله أن الطبع قد أحاله إلى فساد فوجد معنى النجاسة، فأشبه الروث و العذرة. (و لنا) إجماع الأمة فإنهم اعتادوا اقتناء الحمامات في المسجد الحرام و المساجد الجامعة مع علمهم أنها تذرق فيها، و لو كان نجسا لما فعلوا ذلك مع الأمر بتطهير المسجد، و هو قوله تعالى: {أن طهرا بيتي للطائفين} [البقرة: 125] و روي عن ابن عمر - رضي الله عنهما - أن حمامة ذرقت عليه فمسحه و صلى، و عن ابن مسعود - رضي الله عنه - مثل ذلك في العصفور، و به تبين أن مجرد إحالة الطبع لا يكفي للنجاسة ما لم يكن للمستحيل نتن و خبث رائحة تستخبثه الطباع السليمة، و ذلك منعدم ههنا على أنا إن سلمنا ذلك لكان التحرز عنه غير ممكن؛ لأنها تذرق في الهواء فلا يمكن صيانة الثياب و الأواني عنه، فسقط اعتباره للضرورة كدم البق و البراغيث و حكى مالك في هذه المسألة الإجماع على الطهارة، و مثله لا يكذب فلئن لم يثبت الإجماع من حيث القول يثبت من حيث الفعل و هو ما بينا.

و ما لا يؤكل لحمه كالصقر و البازي و الحدأة و أشباه ذلك، خرؤها طاهر عند أبي حنيفة وأبي يوسف رحمهما الله، و عند محمد رحمه الله نجس نجاسة غليظة، وجه قوله أنه وجد معنى النجاسة فيه؛ لإحالة الطبع إياه إلى خبث و نتن رائحة، فأشبه غير المأكول من البهائم، و لا ضرورة إلى إسقاط اعتبار نجاسته لعدم المخالطة؛ لأنها تسكن المروج و المفاوز بخلاف الحمام و نحوه، (و لهما) أن الضرورة متحققة لأنها تذرق في الهواء فيتعذر صيانة الثياب و الأواني عنها، و كذا المخالطة ثابتة بخلاف الدجاج و البط؛ لأنهما لا يذرقان في الهواء فكانت الصيانة ممكنة.‘‘

(کتاب الطہارۃ،فصل في الطهارة الحقيقية،ج:1، ص:62، ط:سعید)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144307101614

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں