بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

12 شوال 1445ھ 21 اپریل 2024 ء

دارالافتاء

 

ٹوپی اور عمامہ کو واجب سمجھنا اور نہ پہننے والے کو حقارت سے دیکھنا


سوال

عمامہ  اور  ٹوپی  پہننے کو واجب کے درجہ میں سمجھنا کیسا ہے ؟ اور  جو نہ پہنے اس کو حقارت کی نگاہ سے دیکھا جاتا ہے، اس بارے کیا حکم ہے؟

جواب

عمامہ یا ٹوپی  پہننا سننِ  عادیہ میں سے ہیں،یعنی تسلسل  و دوام کے ساتھ پہننے  کی وجہ سے یہ کام رسول اللہ ﷺ  کی عادت بن گئے۔امورِ  عادیہ میں بھی آپ  علیہ  السلام  کی اتباع کرنا سنت  اور خیر وبرکت کا باعث ہے،ننگے سر  رہنا خلافِ  مروت بھی ہےاور صلحاء واتقیاء   کی روش بھی نہیں۔ البتہ  چوں کہ یہ مکملاتِ دین اور  شعائرِ دین میں سے نہیں  ہے؛ اس لیے اس پر عمل کرنے والے کو تو ثواب ملے گا،  لیکن عمل نہ کرنے  والا   گناہ گار نہیں ہوگا؛ اس لیے اس کو واجب سمجھنا غلط ہے۔ اسی طرح  جو شخص عمامہ یا ٹوپی نہ پہنے اس کو حقارت کی نگاہ سے دیکھنا بھی غلط  ہے۔ البتہ ننگے سر نماز پڑھنا  سنتِ متواترہ کے خلاف  اور مکروہ ہے، اس  لیے نماز میں خصوصی طور پر ٹوپی یا عمامہ پہننے کا اہتمام ہونا  چاہیے۔  

"عن جابر بن عبد الله أن النبى صلى الله عليه وسلم دخل يوم فتح مكة وعليه عمامة سوداء."

(أخرجه مسلم في  باب جواز دخول مكة بغير إحرام (4/ 111) برقم (3376)،ط. دار الجيل بيروت + دار الأفاق الجديدة ـ بيروت)

وفيه أيضًا برقم (3377):

"عن جعفر بن عمرو بن حريث عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس وعليه عمامة سوداء."

مجمع الزوائد میں ہے:

"عن ابن عمر قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يلبس قلنسوة بيضاء.رواه الطبراني وفيه عبد الله بن خراش وثقه ابن حبان وقال : ربما أخطأ وضعفه جمهور الأئمة وبقية رجاله ثقات."

(مجمع الزوائد: باب في قلنسوة (5/ 211) برقم (8505)،ط. دار الفكر، بيروت - 1412 هـ)

حاشیة الطحطاوی علی مراقی الفلاح میں ہے:

"و السنة نوعان: سنة هدى كالأذان والإقامة وتركها يوجب الإساءة وسنة زائدة، وتركها لا يوجبها كسنة النبي صلى الله عليه وسلم في قعوده وقيامه ولبسه وأكله وشربه ونحو ذلك كما في السراج، ولكن الأولى فعلها لقوله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} [الأحزاب: 21]

(کتاب الصلاة، باب الاذان (ص:194)،ط۔دار الكتب العلمية بيروت -الطبعة: الطبعة الأولى 1418هـ - 1997م)

اصول السرخسی میں ہے:

"قال مكحول رحمه الله: السنة سنتان سنة أخذها هدى وتركها ضلالة وسنة أخذها حسن وتركها لا بأس به فالأول نحو صلاة العيد والأذان والإقامة والصلاة بالجماعة ولهذا لو تركها قوم استوجبوا اللوم والعتاب ولو تركها أهل بلدة وأصروا على ذلك قوتلوا عليها ليأتوا بها والثاني نحو ما نقل من طريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم في قيامه وقعوده ولباسه وركوبه."

(اصول السرخسي: فصل في بيان المشروعات من العبادات وأحكامها (1/ 41)،ط. دارالمعرفة)

علامہ زاہد  کوثری رحمہ اللہ  لکھتے ہیں:

"وأما صلاة المصلي وهو حاسر الرأس من غير عذر فصحيحة إذا كانت مستجمعةً للشروط والأركان، لكنها خلاف السنة المتوارثة، والعمل المتوارث في كل بقعة من بقاع المسلمين على توالي القرون ... والحاصل: أنه لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى حاسر الرأس من غير عذر حتى نقتدي به صلى الله عليه وسلم في كشف الرأس في الصلاة."

(مقالات الإمام الكوثري، (ص:170)،ط. دارشمسي كراتشي)

تلبیس إبلیس  میں ہے:

"ولايخفى عَلَى عاقل أن كشف الرأس مستقبح وفيه إسقاط مروءة وترك أدب وإنما يقع فِي المناسك تعبدًا لله وذلالَهُ."

(الباب العاشر: فِي ذكر تلبيسه عَلَى الصوفية من جملة الزهاد،ذكر تلبيس إبليس عَلَى الصوفية فِي الوجد (ص:232)، ط۔ دار الفكر للطباعة والنشر، بيروت،  الطبعة الأولى، 1421هـ/ 2001م

فقط، والله اعلم


فتوی نمبر : 144202201111

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں