بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 21 ستمبر 2020 ء

دارالافتاء

 

گناہ سے توبہ کے بعد اعمال کا مقبول ہونا


سوال

اگر کوئی روزے کے حالت میں ہم بستری کرے  تو اس پر قضا اور کفارہ لازم ہے، لیکن اس شخص کی  اس دن کی باقی عبادات مثلاً :نماز تلاوت ،استغفار اور ذکر و اذکار مقبول ہیں کہ نہیں ؟جب کہ بندے کا کفارہ ادا کرنے کا ارادہ ہو اور اپنےکیے پر نادم بھی ہو ؟

جواب

روزے کی حالت میں ہم بستری کرنا ناجائز اور حرام ہے، اگر رمضان کے روزے کے دوران ہم بستری کی تو میاں بیوی دونوں کا روزہ ٹوٹ جائے گا اور قضا بھی لازم ہوگی، اور بیوی مجبور نہ ہو تو دونوں پر الگ الگ کفارہ بھی لازم ہوگا۔

ایک روزے کے کفارے میں  ساٹھ روزے مسلسل رکھنے واجب ہوں گے، اور اگر بیماری وغیرہ کسی شرعی عذر کی بنا پر واقعۃً روزہ رکھنے پر قادر نہ ہو تو ساٹھ مسکینوں کو  دو وقت کھانا کھلانا، یا ساٹھ مسکینوں کو صدقۃ الفطر ادا کرنا ہوگا۔

اگر کسی شخص سے یہ گناہ سرزد ہوا ہو تواسے بقیہ دن کھانے پینے کی اجازت نہ ہوگی اورایسا شخص جب اپنے کیے پر سچے دل سے نادم ہو اور توبہ تائب ہوکر اللہ کے حضور استغفار کرے ،آئندہ اس گناہ کے ارتکاب سے اپنے آپ کو بچانے کا پختہ ارادہ کرے ،اور کفارہ ادا کرنے کا عزم رکھتا ہو تو اللہ کی ذات سے امید کی جاتی ہے کہ وہ اس گناہ کو معاف فرمائیں گے اور بقیہ عبادات اپنی بارگاہ میں قبول فرمائیں گے۔

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح - (4 / 1618):
"وقال النووي: في هذا الحديث أن الذنوب وإن تكررت مائة مرة بل ألفا أو أكثر وتاب في كل مرة قبلت توبته. ولو تاب من الجميع توبة واحدة صحت توبته. قلت: هذا الأخير بالإجماع وإنما خالف من خالف إذا تاب من بعض الذنوب، أو إذا نقض التوبة، والصحيح صحتها. وقال السبكي الكبير: الاستغفار طلب المغفرة باللسان أو بالقلب أو بهما. الأول فيه نفع لأنه خير من السكوت، ولأنه يعتاد فعل الخير، والثاني نافع جدا، والثالث أبلغ منه، لكنهما لا يمحصان الذنب حتى توجد التوبة، فإن العاصي المصر يطلب المغفرة ولا يستلزم ذلك وجود التوبة منه. قلت: قوله لا يمحصان الذنب حتى توجد التوبة، مراده أنه لا يمحصانه قطعا وجزما، لا أنه لا يمحصانه أصلا، لأن الاستغفار دعاء، وقد يستجيب الله دعاء عبده فيمحص ذنبه، ولأن التمحيص قد يكون بفضل الله تعالى أو بطاعة من العبد، أو ببلية فيه، ثم قال: والذي ذكرته من أن معنى الاستغفار غير معنى التوبة هو بحسب وضع اللفظ، لكنه غلب عند كثير من الناس أن لفظ أستغفر الله معناه التوبة، فمن كان ذلك معتقده فهو يريد التوبة لا محالة، ثم قال: وذكر بعض العلماء أن التوبة لا تتم إلا بالاستغفار لقوله تعالى: {وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه} [هود: 3] والمشهور أنه لا يشترط. اهـ".

تفسير البيضاوى ـ موافق للمطبوع - (5 / 357):
"{يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبةً نصوحًا}  بالغة في النصح وهو صفة التائب فإنه ينصح نفسه بالتوبة وصفت به على الإسناد المجازي مبالغة أو في النصاحة وهي الخياطة كأنها تنصح ما خرق الذنب وقرأ أبو بكر بضم النون وهو مصدر بمعنى النصح كالشكر والشكور والنصاحة كالثبات والثبوت تقديره ذات نصوح أو تنصح نصوحا أو توبوا نصوحا لأنفسكم وسئل علي رضي الله تعالى عنه عن التوبة فقال يجمعها ستة أشياء على الماضي من الذنوب الندامة وللفرائض الإعادة ورد المظالم واستحلال الخصوم وأن تعزم على أن لا تعود وأن تربي نفسك في طاعة الله كما ربيتها في المعصية".

التفسير المظهرى ـ(1 / 3947):
"قال البغوي: قال عمر و أبي ومعاذ: التوبة النصوح أن يتوب ثم لايعود إلى الذنب كما لايعود اللبن إلى الضرع. وقال الحسن: هي أن يكون العبد نادمًا على ما مضى مجمعًا على أن لايعود. وقال الكلبي: هي أن يستغفر باللسان ويندم بالقلب ويمسك بالبدن. وقال القرظي: يجمع أربعة أشياء الاستغفار باللسان والإقلاع بالأبدان وإضمار ترك العود بالجنان ومهاجرة سيء الإخوان. وقال البيضاوي: سئل علي رضي الله عنه عن التوبة؟ فقال: يجمعها ستة أشياء على الماضي من الذنوب الندم وللفرائض الإعادة ورد المظالم واستحلال الخصوم و أن تعزم على أن لاتعود و أن تزكي نفسك على طاعة اللّه كما رأيتها في المعصية". فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144109202383

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں