بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

15 محرم 1446ھ 22 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

ٹیشو پیپر پر عضو خاص خشک کرنے کے بعد چھوٹے ٹب میں نہانے سے پانی کا حکم


سوال

ایک درہم سے کم پیشاب کو عضو خاص پر تین مرتبہ ٹشو پیپر سے خشک کرنے کے بعد قلیل پانی کی ٹینکی یا چھوٹے ٹب کے اندر نہانے سے پانی ناپاک تو نہیں ہوگا؟نیز یہ کہ ٹشو پیپر کے استعمال سے عضو خاص کی یہ جگہ پاک ہو جاتی ہے یا ناپاک رہتی ہے؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں ایک درہم سے کم پیشاب کو عضو خاص پر تین مرتبہ ٹشو پیپر سے خشک کرنے کے بعد قلیل پانی کی ٹینکی یا چھوٹے ٹب کے اندر نہانے کی صورت میں مذکورہ پانی ناپاک ہوجائے گا،   نیز   ٹشو پیپر کے استعمال سے عضو خاص کی یہ جگہ نا پاک   رہتی ہے، البتہ درہم کی مقدار کم ہونے کی وجہ سے اتنی مقدار معاف ہوتی ہے تو  پاکی کے حکم میں ہوتا ہے۔

فتاویٰ شامی میں ہے:

"( وعفا ) الشارع ( عن قدر درهم ) وإن كره تحريما فيجب غسله وما دونه تنزيها فيسن وفوقه مبطل ( وهو مثقال ) عشرون قيراطا ( في ) نجس (كثيف ) له جرم ( وعرض مقعر الكف ) وهو داخل مفاصل أصابع اليد ( في رقيق من مغلظة كعذرة) آدمي وكذا كل ما خرج منه موجبا لوضوء أو غسل مغلظ.."وقد نقله أيضاً في الحلية عن الينابيع، لكنه قال بعده: والأقرب أن غسل الدرهم وما دونه مستحب مع العلم به والقدرة على غسله، فتركه حينئذ خلاف الأولى، نعم الدرهم غسله آكد مما دونه، فتركه أشد كراهةً كما يستفاد من غير ما كتاب من مشاهير كتب المذهب. ففي المحيط: يكره أن يصلي ومعه قدر درهم أو دونه من النجاسة عالماً به؛ لاختلاف الناس فيه."

(كتاب الطهارة، ‌‌باب الأنجاس،  ج:1، ص:316، ط:سعيد)

فتاویٰ ہندیہ میں ہے:

"يجوز الاستنجاء بنحو حجر منق كالمدر والتراب والعود والخرقة والجلد وما أشبهها ولا فرق بين أن يكون الخارج معتادا أو غير معتاد في الصحيح حتى لو خرج من السبيلين دم أو قيح يطهر بالحجارة ونحوها...ثم اتفق المتأخرون على سقوط اعتبار ما بقي من النجاسة بعد الاستنجاء بالحجر في حق العرق حتى إذا أصابه العرق من المقعدة لا يتنجس.ولو قعد في ماء قليل نحبسه. هكذا في التبيين وهو الصحيح. كذا في الذخيرة."

 (كتاب الطهارة، الباب السابع في النجاسة وأحكامها، الفصل الثالث في الاستنجاء، ج:1، ص:48، ط:دار الفكر)

وفیہ ایضاً:

" والاستنجاء بالماء أفضل إن أمكنه ذلك من غير كشف العورة وإن احتاج إلى كشف العورة يستنجي بالحجر ولا يستنجي بالماء. كذا في فتاوى قاضي خان والأفضل أن يجمع بينهما. كذا في التبيين قيل هو سنة في زماننا وقيل على الإطلاق وهو الصحيح وعليه الفتوى. كذا في السراج الوهاج. ثم الاستنجاء بالأحجار إنما يجوز إذا اقتصرت النجاسة على موضع الحدث فأما إذا تعدت موضعها بأن جاوزت الشرج أجمعوا على أن ما جاوز موضع الشرج من النجاسة إذا كانت أكثر من قدر الدرهم يفترض غسلها بالماء ولا يكفيها الإزالة بالأحجار وكذلك إذا أصاب طرف الإحليل من البول أكثر من قدر الدرهم يجب غسله ."

 (كتاب الطهارة، الباب السابع في النجاسة وأحكامها، الفصل الثالث في الاستنجاء، ج:1، ص:48، ط:دار الفكر)

تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق  میں ہے:

"ثم اتفق المتأخرون على سقوط اعتبار ما بقي من النجاسة بعد الاستنجاء بالحجر في حق العرق حتى إذا أصابه العرق من المقعدة لا يتنجس ولو ‌قعد ‌في ‌ماء قليل نجسه."

(كتاب الطهارة، باب الأنجاس، الفصل في الاستنجاء، ج:1، ص:77، ط:دار الكتاب الإسلامي)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144507100402

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں