بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

18 محرم 1446ھ 25 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

تشہد میں ’’لا الٰہ‘‘ پر انگلی اٹھانے اور ’’الا اللہ‘‘ پر انگلی رکھنے کا ثبوت


سوال

تشہد میں شہادت کی انگلی سے اشارہ خاص طور پر کلمہ شہادت ہی پر کرنا کس حدیث سے ثابت ہے جیسا کہ کتب فقہ میں لکھا ہے یعنیلا الہ پر انگلی اٹھائی جائے اورالا اللّٰہ پر گرادی جائے؟

جواب

واضح رہے کہ تشہد میں انگلی اٹھانا سنت ہے، فقہاءِ کرام نے لکھا ہے کہ ’’لاالٰہ‘‘ پر شہادت کی انگلی اٹھائی جائے اور  ’’الااللہ‘‘ پر رکھ دی  جائے۔یعنی احادیث میں  رسول اللہ ﷺ کا تشہد کے وقت شہادت کی انگلی اٹھانے کا تذکرہ ہے،لیکن ’’لا الٰہ‘‘ پر انگلی اٹھانے اور ’’الا اللہ‘‘ پر نیچے رکھنے کی صراحت  احادیث میں نہیں، البتہ فقہاء نے اس کو ذکر کیا ہے اور وجہ یہ لکھی ہے کہ انگلی کا اٹھانا نفی کا اشارہ ہے اس لئے ’’لا الٰہ‘‘ جو کہ(اللہ تعالیٰ کے ماسوا سب سے الوہیت کی) قولی نفی ہے تو اس کے ساتھ ہی انگلی اٹھانی چاہیئے تاکہ قولی نفی اور فعلی نفی دونوں ایک ہی وقت میں جمع ہوجائیں، جبکہ انگلی کا رکھنا اثبات کا اشارہ ہے اور ’’الا اللہ‘‘ میں بھی (خالص اللہ تعالیٰ کی ذات کے لئے الوہیت کا) اثبات موجود ہے، چنانچہ ’’الا اللہ‘‘ پر انگلی رکھنے سے قولی اثبات اور فعلی اثبات دونوں ایک ہی وقت میں جمع ہوجائیں گے۔

سنن ابی داؤد میں ہے کہ:

حضرت ابو حمید ساعدی، ابو اسید ، سہل بن سعد اور محمد بن مسلمہ رضی اللہ عنہم ایک جگہ اکٹھے تھے، انہوں نے نبی کریم ﷺ  کی نماز کا تذکرہ کیا تو حضرت ابو حمید ساعدی رضی اللہ عنہ نے فرمایا کہ میں تم لوگوں میں نبی کریم ﷺ کی نماز کے بارے میں زیادہ علم رکھتا ہوں، پھر انہوں نے نبی کریم  ﷺ  کی نماز کا طریقہ بیان کیا، تشہد کا طریقہ بیان کرتے ہوئے وہ فرماتے ہیں کہ تشہد میں نبی کریم ﷺ  اپنا بایاں پیر بچھاتے اور دائیں پیر کی انگلیاں قبلہ رخ کرتے، اپنی دائیں ہتھیلی دائیں گھٹنے پر اور بائیں ہتھیلی کو  بائیں گھٹنے پر رکھتے اور انگلی سے اشارہ فرماتے۔

صحیح مسلم میں حضرت عبد اللہ بن عمر رضی اللہ عنہما سے روایت ہے کہ :

نبی کریم ﷺ جب تشہد میں بیٹھتے تھے تو اپنا بایاں ہاتھ بائیں گھٹنے پر اور دایاں ہاتھ دائیں گھٹنے پر رکھتے اور  ترپن (53) کا عقد بنا کر شہادت کی انگلی سے اشارہ فرماتے تھے۔ 

صحیح مسلم میں حضرت عبد اللہ بن زبیر رضی اللہ عنہ سے روایت ہے کہ :

نبی کریم ﷺ جب قعدہ میں بیٹھتے تو اپنا دایاں ہاتھ دائیں ران اور بایاں ہاتھ بائیں ران پر رکھتے اور شہادت کی انگلی سے اشارہ کرتے تھے۔   اسی طرح کی روایت حضرت وائل بن حجر رضی اللہ عنہ سے بھی منقول ہے۔

سنن أبي داود (1 / 267) ط:دار الكتاب العربي:

"حدثنا أحمد بن حنبل، حدثنا عبد الملك بن عمرو، أخبرنى فليح، حدثنى عباس بن سهل قال: "اجتمع أبو حميد وأبو أسيد وسهل بن سعد ومحمد بن مسلمة، فذكروا صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبو حميد: أنا أعلمكم بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر بعض هذا قال: ثم ركع فوضع يديه على ركبتيه كأنه قابض عليهما، ووتر يديه فتجافى عن جنبيه وقال: ثم سجد فأمكن أنفه وجبهته ونحى يديه عن جنبيه ووضع كفيه حذو منكبيه، ثم رفع رأسه حتى رجع كل عظم فى موضعه، حتى فرغ،  ثم جلس فافترش رجله اليسرى وأقبل بصدر اليمنى على قبلته، ووضع كفه اليمنى على ركبته اليمنى و كفه اليسرى على ركبته اليسرى و أشار بأصبعه".

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح - (2 / 728) ط:دار الفكر:

"عن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قعد في التشهد، وضع يده اليسرى على ركبته اليسرى، ووضع يده اليمنى على ركبته اليمنى، وعقد ثلاثة وخمسين، وأشار بالسبابة. وفي رواية: «كان إذا جلس في الصلاة وضع يديه على ركبتيه، ورفع أصبعه اليمنى التي تلي الإبهام فيدعو بها، ويده اليسرى على ركبته، باسطها عليها». رواه مسلم ...

وعن عبد الله بن الزبير رضي الله عنه، قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قعد يدعو وضع يده اليمنى على فخذه اليمنى، ويده اليسرى على فخذه اليسرى، وأشار بأصبعه السبابة، ووضع إبهامه على أصبعه الوسطى، ويلقم كفه اليسرى ركبته». رواه مسلم...

 عن وائل بن حجر - رضي الله عنه- عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال، قال: «ثم جلس، فافترش رجله اليسرى، ووضع يده اليسرى على فخذه اليسرى، وحد مرفقه اليمنى على فخذه اليمنى، وقبض ثنتين، وحلق حلقة، ثم رفع أصبعه، فرأيته يحركها يدعو بها». رواه أبو داود، والدارمي".

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (2 / 729) ط:دار الفكر

" وعندنا: يرفعها عند لا إله، ويضعها عند إلا الله لمناسبة الرفع للنفي، وملائمة الوضع للإثبات، ومطابقة بين القول والفعل حقيقة، قال ابن حجر: سميت بالسبابة لأنه كان يشار بها عند المخاصمة والسب، وسميت أيضا مسبحة لأنه يشار بها إلى التوحيد والتنزيه، فاندفع النظر في تسميتها بذلك ; لأنها ليست آلة التسبيح". 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (1 / 508) ط: سعید:

"وفي المحيط: أنها سنة، يرفعها عند النفي، ويضعها عند الإثبات، وهو قول أبي حنيفة ومحمد، وكثرت به الآثار والأخبار فالعمل به أولى. اهـ. فهو صريح في أن المفتى به هو الإشارة بالمسبحة مع عقد الأصابع على الكيفية المذكورة لا مع بسطها، فإنه لا إشارة مع البسط عندنا، ولذا قال في منية المصلي: فإن أشار يعقد الخنصر والبنصر ويحلق الوسطى بالإبهام ويقيم السبابة. وقال في شرحها الصغير: وهل يشير عند الشهادة عندنا؟ فيه اختلاف، صحح في الخلاصة والبزازية أنه لايشير، وصحح في شرح الهداية أنه يشير، وكذا في الملتقط وغيره"

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 269)

’’ "و" تسن "الإشارة في الصحيح" لأنه صلى الله عليه وسلم رفع أصبعه السبابة وقد أحناها شيئا ومن قال إنه لا يشير أصلا فهو خلاف الرواية والدراية وتكون "بالمسبحة" أي السبابة من اليمنى فقط يشير بها "عند" انتهائه إلى "الشهادة" في التشهد لقول أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا كان يدعو بأصبعيه فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحد أحد" "يرفعها" أي المسبحة "عند النفي" أي نفي الألوهية عما سوى الله تعالى بقوله لا إله "ويضعها عند الإثبات" أي إثبات الألوهية لله وحده بقوله إلا الله ليكون الرفع إشارة إلى النفي والوضع إلى الإثبات 

"وتسن الإشارة" أي من غير تحريك فإنه مكروه وعندنا كذا في شرح المشكاة للقاري وتكون إشارته إلى جهة القبلة كما يؤخذ من كلامهم قوله: "فهو خلاف الرواية" لأنه روي في عدة أخبار منها ما أخرجه ابن السكن في صحيحه عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "الإشارة بالإصبع أشد على الشيطان من الحديد" والمذكور في كيفية الإشارة قول أصحابنا الثلاثة كما في الفتح وغيره فلا جرم إن قال الزاهدي في المجتبى لما اتفقت الروايات عن أصحابنا جميعا في كونها سنة وكذا عن الكوفيين والمدني وكثرة الأخبار والآثار كان العمل بها أولى كما في الحلبي وابن أميرحاج قوله: "والدارية" لأن الفعل يوافق القول فكما أن القول فيه النفي والإثبات يكون الفعل كذلك فرفع الأصبع النفي ووضعه الإثبات قوله: "وتكون بالمسبحة" بكسر الباء الموحدة سميت بذلك لأنه يشار بها في التوحيد وهو تسبيح أي تنزيه عن الشركاء وخصت بذلك لأن لها إتصالا بنياط القلب فكأنها سبب لحضوره قوله: "أي السبابة" سميت بذلك لأنها يشار بها عند السب وقيل يكره تسميتها بذلك ورده ابن أميرحاج بأن تسميتها بذلك ثبتت عند مسلم وغيره من حديث ابن عمر حيث قال وأشار بالسبابة قوله: "عند انتهائه إلى الشهادة"  الإشارة إنما هي عندها لا عند الإنتهاء إليها فلو أبقى المصنف على حاله لكان أولى قوله: "لقول أبي هريرة" دليل لقوله من اليمنى فقط قوله: "يدعو بإصبعيه" أي بكلتا مسبحتيه من يديه.

فرع لا يشير بغير المسبحة حتى لو كانت مقطوعة أو عليلة لم يشر بغيرها من أصابع اليمنى ولا اليسرى كما في النووي على مسلم قوله: "أحد أحد" بتشديد الحاء المهملة المكسورة أي وحد أي أقم إصبعا واحدة وهي اليمنى لأن التيامن بطلب فيما له شرف وكان صلى الله عليه وسلم يحبه في شأنه كله وهذا الدليل لا ينتج المدعي لأنه في الدعاء في التشهد قوله: "يرفعها الخ" وعند الشافعية يرفعها لذا بلغ الهمزة من قوله إلا الله ويكون قصده بها التوحيد والإخلاص عند كلمة الإثبات والدليل للجانبين في المطولات‘‘۔

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144212201279

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں