بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

16 شوال 1445ھ 25 اپریل 2024 ء

دارالافتاء

 

کیا جنات میں بھی علماء ،حفاظ،عامل ہوتے ہیں


سوال

1) کیا جنات میں بھی علماء ،حفاظ،عامل ہوتے ہیں؟

2)کیاجنات تعویذ لکھتےہیں؟

جواب

1)واضح رہےكہ انسانوں کی طرح جنات بھی شریعتِ محمدیہ صلی اللہ علیہ وسلم کےمکلف ہیں،اورشریعتِ محمدیہ کی بنیادقرآن وسنت ہے،لہذاجس طرح انسان فرض کفایہ کی حیثیت سےحفظِ قرآن کےمکلف ہیں؛کیوں کہ قرآنِ کریم کےنزول کا مقصد کلام الہی  کا ابلاغ  کرناہےاور ابلاغ کے لیے کلام کا حفظ ہونا ضروری ہے،اسی طرح جنات بھی فرض کفایہ کی حیثیت سےحفظِ قرآن کےمکلف ہیں۔

جس طرح  پورے قرآن مجید کے معانی ومسائل کو سمجھنا،تمام احادیث کو سمجھنا اور ان میں معتبر اور غیر معتبرکی پہچان کرنا،قرآن وسنت سے جو احکام ومسائل نکلتے ہیں ان سب کا علم حاصل کرنا،اس میں صحابہ وتابعین اور ائمہ مجتہدین کے اقوال وآثار سے واقف ہونےکو(یعنی باقاعدہ مکمل عالمِ دین بننے کو) شریعت نےانسانوں کےلیے فرضِ کفایہ قرار دیا ہے،یعنی کہ بقدرِ ضرورت کچھ لوگ یہ سب علوم حاصل کرلیں،تو باقی مسلمان سبکدوش یعنی برئ الذمہ ہوجائیں گے،اسی طرح جنات کےلیے مکمل عالمِ دین بننافرض کفایہ ہے۔

اس لیے انسانوں کی طرح جنات ميں بھی عالم،غيرعالم،حافظ وغیرحافط ،نيك وبدہرقسم كےجن ہوتےہیں ۔

2)جنات تعويذلكھتےہيں يانہيں،اس بارےميں صراحت کےساتھ کچھ نہ ملا۔

1) زادالمسیر فی علم التفسیرمیں ہے:

‌‌‌‌‌‌‌‌وَإِذْ صَرَفْنا إِلَيْكَ نَفَراً مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ(29).

قوله تعالى: فلما حضروه أي: حضروا استماعه، وقضي يعني: فرغ من تلاوته ولوا إلى قومهم منذرين أي: محذرين عذاب الله عز وجل إن لم يؤمنوا. وهل أنذروا قومهم من قبل أنفسهم، أم جعلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم رسلا إلى قومهم؟ فيه قولان.

قال عطاء: كان دين أولئك الجن اليهودية، فلذلك قالوا: من بعد موسى.

قوله تعالى: أجيبوا داعي الله يعنون محمدا صلى الله عليه وسلم. وهذا يدل على أنه أرسل إلى الجن والإنس."

(سورة الأحقاف، آية: 29، 113/4، ط: دار الكتاب العربي - بيروت)

الموسوعۃ الفقہیہ الکویتیہ میں ہے:

"اتفق العلماء على أن الجن مكلفون مخاطبون لقوله تعالى: {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون} (1) وقوله تعالى: {قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا} (2) وقوله تعالى: {يا معشر الجن والإنس إن استطعتم. . .} إلى قوله تعالى {فبأي آلاء ربكما تكذبان} (3) إلى غير ذلك من الآيات الدالة على تكليفهم وأنهم مأمورون منهيون. ولما في القرآن من ذم الشياطين ولعنهم، والتحرز من غوائلهم وشرهم، وذكر ما أعد الله لهم من العذاب، وهذه لا تكون إلا لمن خالف الأمر والنهي، وارتكب الكبائر، وهتك المحارم، مع تمكنه من أن لا يفعل ذلك، وقدرته على فعل خلافه.

قال القاضي عبد الجبار: لا نعلم خلافا بين أهل النظر في أن الجن مكلفون."

(حرف الجيم، جن،‌‌ تكليف الجن ودخولهم في عموم بعثة محمد ‌‌صلى الله عليه وسلم، 96/16، ط: وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت )

2) زادالمسیر فی علم التفسیرمیں ہے:

‌‌وَاتَّبَعُوا ما تَتْلُوا الشَّياطِينُ عَلى مُلْكِ سُلَيْمانَ وَما كَفَرَ سُلَيْمانُ وَلكِنَّ الشَّياطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَما أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبابِلَ هارُوتَ وَمارُوتَ وَما يُعَلِّمانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّما نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُما ما يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَما هُمْ بِضارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَاّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ ما يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَراهُ ما لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ ما شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كانُوا يَعْلَمُونَ (102)

قال الزجاج وقوله: عَلى مُلْكِ سُلَيْمانَ، أي: على عهد ملك سليمان في كيفية ما تلت الشياطين على ملك سليمان ستة أقوال:
أحدها: أنه لما خرج سليمان عن ملكه كتبت الشياطين السحر، ودفنته في مصلاه، فلما توفي استخرجوه، وقالوا: بهذا كان يملك الملك، ذكر هذا المعنى أبو صالح عن ابن عباس، وهو قول مقاتل.
والثاني: أن آصف كان يكتب ما يأمر به سليمان، ويدفنه تحت كرسيه، فلما مات سليمان استخرجته الشياطين، فكتبوا بين كل سطرين سحراً وكذباً، وأضافوه إلى سليمان، رواه سعيد بن جبير عن ابن عباس.
والثالث: أن الشياطين كتبت السحر بعد موت سليمان، ثم أضافته إليه، قاله عكرمة.
والرابع: أن الشياطين ابتدعت السحر، فأخذه سليمان فدفنه تحت كرسيه لئلا يتعلمه الناس، فلما قبض استخرجته، فعلمته الناس وقالوا: هذا علم سليمان، قاله قتادة ... اهـ.

(سورة البقرة، آية: 102، 92/1، ط: دار الكتاب العربي - بيروت)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144504101061

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں