بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

13 شوال 1445ھ 22 اپریل 2024 ء

دارالافتاء

 

عاشوراء کے دن عیال پر وسعت کرنے سے متعلق حدیث


سوال

آپ کی جامعہ کی ویب سائٹ پر  عاشوراء کے دن اہل و عیال پر خرچ  کرنےکی وسعت کی فضیلت   کے حوالے سے ایک حدیث  ذکر کی  گئی ہے،اس حدیث کا  حوالہ مطلوب ہے۔حدیث یہ ہے:

"حضرت ابن مسعود رضی اللہ عنہ راویت کرتے ہیں کہ حضور اکرم ﷺ نے فرمایا: "جو شخص عاشورہ کے دن اپنے اہل و عیال کے خرچ میں وسعت اختیار کرے تو اللہ تعالی سارے سال اس کے مال و زر میں وسعت عطا فرمائے گا۔"

 

جواب

سوال میں ذکر کردہ حدیث مختلف کتبِ احادیث میں نقل کی گئی ہے،چناں چہ محمد خطیب التبریزی نے مشکاۃ المصابیح میں  ،علامہ علاء الدین متقی نےکنز العمال،امام بیہقی نے شعب الایمان میں ، طبرانی نے المعجم الکبیر میں ،علامہ اسماعیل اصفہانی نے الترغیب والترہیب میں اور علامہ جلال الدین سیوطی رحمہ اللہ نے الجامع  الکبیر میں اس حدیث کو ذکر کیا ہے ۔اگرچہ سند کے اعتبار سے محدثین کے نزدیک   یہ حدیث  ضعیف ہے،لیکن مختلف طرق سے مروی ہونے کی وجہ سے یہ درجۂ حسن تک پہنچی ہوتی ہے،لہٰذااگر کوئی شخص اس پر عمل کرے تو کوئی مضائقہ نہیں، بلکہ اللہ تعالیٰ کی رحمت سے امید هےکہ اس عمل پر جو فضیلت بیان کی گئی ہے، وہ ان شاءالله ضرور حاصل ہوگی۔

مشکاۃ المصابیح میں ہے:

"وعن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «‌من ‌وسع ‌على ‌عياله في النفقة يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته»."

(كتاب الصوم، باب فضل الصدقة، ‌‌الفصل الثالث،ج:1، ص:601، ط:المكتب الإسلامي)

 المعجم الکبیر للطبرانی میں ہے:

"حدثنا عبد الوارث بن إبراهيم أبو عبيدة العسكري، ثنا علي بن أبي طالب البزاز، ثنا الهيثم بن الشداخ، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «‌من ‌وسع ‌على ‌عياله يوم عاشوراء لم يزل في سعة سائر سنته»."

(باب العين، ج:10، ص:77، ط: مكتبة إبن تيمية)

شعب الایمان میں ہے:

"عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:«‌من ‌وسع ‌على ‌عياله وأهله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته».

هذه الأسانيد وإن كانت ضعيفة فهي إذا ضم بعضها إلى بعض أخذت قوة والله أعلم."

(الصيام، ‌‌صوم التاسع مع العاشر، ج:3، ص:366، ط: دارالكتب العلمية )

الترغيب والترهيب ميں هے:

"عن جابر بن عبد الله – رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من ‌وسع ‌على ‌عياله يوم عاشوراء أوسع الله عليه سائر سنته)."

(باب الصاد، ‌‌باب الترغيب في الصوم، ج:2، ص:403، ط:دارالحديث)

کنز العمال میں ہے:

"من وسع على نفسه وأهله يوم عاشوراء وسع الله تعالى عليه سائر سنته". "ابن عبد البر في الاستذكار عن جابر.

"‌من ‌وسع ‌على ‌عياله يوم عاشوراء لم يزل في سعة سائر سنته. طب عن ابن مسعود."

(حرف الصاد، ‌‌كتاب الصوم من قسم الأقوال،‌‌الباب الثاني: في صوم النفل، محرم، ج: 8، ص:576، ط:مؤسسة الرسالة)

الجامع الکبیرمیں ہے:

"من وسع على عياله في يوم عاشوراء، وسع الله عليه في سنته كلها."

(حرف الميم، ج:10، ص:288، ط:الأزهر الشريف)

علامہ عبدالحئی لکھنوی رحمہ اللہ "الآثار الرفوعۃ فی الاخبار الموضوعۃ "میں مذکورہ حدیث کی اسنادی حیثیت کو خوب  واضح کرتے ہوۓ لکھتے ہیں:

"وأما حديث التوسعة على العيال فأخرجه الطبراني عن ابن مسعود مرفوعا ‌من ‌وسع ‌على ‌عياله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته وفي سنده الهيضم بن شداخ مجهول وأخرجه البيهقي في شعب الإيمان وقال تفرد به هيضم عن الأعمش وأخرجه ابن عدي عن أبي هريرة مرفوعا (من ‌وسع ‌على ‌عياله وأهله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته)وفي سنده سليمان بن أبي عبد الله الراوي عن أبي هريرة مجهول كذا ذكره ابن الجوزي في الموضوعات وقال المنذري في كتاب الترغيب والترهيب رواه البيهقي من طرق عن جماعة من الصحابة وقال البيهقي هذه الأسانيد وإن كانت ضعيفة فهي إذا ضم بعضها إلى بعض أخذت قوة. انتهى.

وقال زين الدين العراقي في أماليه ورد في هذا الحديث من طرق صحح بعضها الحافظ ابن ناصر وسليمان الذي قال فيه ابن الجوزي مجهول ذكره ابن حبان في الثقات فالحديث حسن على رأيه وقد روى من حديث أبي سعيد عند البيهقي في شعب الإيمان وابن عمر عند الدارقطني في الأفراد وجابر ورواه البيهقي من رواية ابن المنكدر عنه وقال إسناده ضعيف ورواه ابن عبد البر في الاستذكار من رواية أبي الزبير عنه وهي على شرط مسلم قال البيهقي هذه الأسانيد وإن كانت ضعيفة فهي إذا ضم بعضها إلى بعض أحدثت قوة هذا مع كونه لم تقع له رواية أبي الزبير عن جابر التي هي أصح طرق الحديث وقد ورد موقوفا على عمر أخرجه ابن عبد البر بسند رجالة ثقات لكنه من رواية ابن المسيب عنه وقد اختلف في سماعه منه ورواه في الشعب من قول إبراهيم بن محمد بن المنتشر وأما قول الشيخ تقي الدين بن تيمية إن حديث التوسعة ما رواه أحد من الأئمة وإن أعلى ما بلغه من قول ابن المنتشر فهو عجب منه كما ترى وقد جمعت طرقه في جزء انتهى كلام العراقي.

وفي جواهر العقدين في فضل الشرفين لنور الدين السمهودي لا يلزم من قول أحمد في حديث التوسعة أنه لا يصح أن يكون باطلا فقد يكون غير صحيح وهو صالح للاحتجاج به إذ الحسن رتبته بين الصحيح والضعيف. انتهى.

وفي تنزيه الشريعة قول الإمام أحمد لا يصح لا يلزم منه أن يكون باطلا كما فهمه ابن القيم فقد يكون الحديث غير صحيح وهو صالح للاحتجاج به بأن يكون حسنا. انتهى.

قلت: بهذا كله بطل قول الشوكاني في الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة بعد نقل شيء من كلام العراقي. ذكره ابن الجوزي في الموضوعات وابن تيمية في فتوى له، فحكم بوضع الحديث من تلك الطرق والحق ما قالاه انتهى كلامه.

وجه البطلان أنه كيف يكون ما قال ابن الجوزي وابن تيمية حقامع كونهما من المشددين المتعنتين في الحكم بالوضع على ما بسطته في رسالتي الأجوبه الفاضلة للأسئلة العشرة الكاملة وفى تعليقات تحفة الطلبة في مسح الرقبة المسماة (بتحفة الكملة) وقد تعقبهما جمع من العلماء المحققين وأثبتوا كون الحديث حسنا إما لذاته ببعض أسانيده وإما لغيره بجمع أسانيده بالبراهين لا بمجرد الظن والتخمين فانظر إلى ما قال ولا تنظر إلى من قال.

وكذا بطل الحكم في قول ابن تيمية في منهاج السنة ما يذكرون من فضائل عاشوراء وما ورد من التوسعة على العيال وفضائل المصافحة والحناء والخضاب والاغتسال ونحو ذلك ويذكرون فيها صلاة كل ذلك كذب على رسول الله لم يصح في عاشوراء إلا في فضل صيامه انتهى.

وذلك لأن كون أحاديث الحناء والاغتسال ونحو ذلك كذبا وإن كان صحيحا لكن كذب حديث التوسعة على العيال ليس بصحيح بل هو حسن محتج به فهو في الحكم الكلي كاذب كذبه من جاء بعده فاحفظ هذا كله ينفعك في الدنيا والآخرة."

(‌‌فضل يوم عاشوراء وصيامه، ص:100، 101، 102، ط: مكتبة الشرق الجديد)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144501100992

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں