بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

23 رمضان 1442ھ 06 مئی 2021 ء

دارالافتاء

 

تیراکی کی شرعی حیثیت


سوال

کیا تیراکی  سنت ہے؟

جواب

تیراکی سیکھنے  سکھانے کی ترغیب احادیث میں ملتی ہے،  یہاں تک کہ ایک روایت میں ہے کہ اولاد کا والدین پر یہ  حق ہے کہ   وہ انہیں کتابت،  تیراکی، تیر اندازی سکھائے، اور  اچھی تربیت کرے،  ایک اور روایت میں ہے کہ  رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے فرمایا کہ اپنے بیٹوں کو تیراکی اور  تیر اندازی سکھلاؤ،  اور مومنہ لڑکی کا گھر میں بہترین مشغلہ کپڑا کاتنا ہے، نیز فیض القدیر میں   امام بغوی کے حوالے سے نقل کیا گیا ہے کہ ایک مرتبہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم صحابہ کرام رضوان اللہ علیہم اجمعین کے ساتھ غدیر ( بڑے حوض)   میں داخل  ہوئے، اور فرمایا کہ ہر شخص اپنے ساتھی کے پاس تیر کر جائے، جس کے بعد سب ایک دوسرے کی جانب تیر کے پہنچے، آخر میں رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم اور حضرت ابو بکر رضی اللہ عنہ بچ گئے، تو رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم حضرت ابو بکر رضی اللہ عنہ کی جانب تیر کر  تشریف لے گئے۔

صورتِ  مسئولہ میں تیراکی بایں معنی سنت ہے کہ اس کے   سیکھنے کی ترغیب  احادیث میں وارد ہوئی ہے۔

شعب الإيمان للبيهقي میں ہے:

"8298 - وحدثنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد السراج، أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي، نا عثمان بن سعيد، نا زيد بن عبد ربه، نا بقية، عن عيسى بن إبراهيم، عن الزهري، عن أبي سليمان مولى أبي رافع، عن أبي رافع، قال: قلت: يا رسول الله، أللولد علينا حق كحقنا عليهم؟ قال: " نعم، حق الولد على الوالد أن يعلمه الكتابة والسباحة والرمي، وأن يؤدبه طيبا " عيسى بن إبراهيم هذا يروي ما لايتابع عليه."

( حقوق الاولاد و الاهلين، 11 / 136، ط: مكتبة الرشد للنشر والتوزيع بالرياض )

جامع المسانيد والسُّنَن الهادي لأقوم سَنَن لابن كثيرمیں ہے:

1122 - روى أبو نعيم من طريق إسماعيل بن عياش الحمصي، عن سليم ابن عمرو، عن عم أبيه، عن بكر بن عبد الله بن الربيع الأنصاري، عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه قال: (علموا أبناءكم السباحة والرماية، ونعم لهو المؤمنة في بيتها المغزل، وإذا دعاك أبواك فأجب أمك) وقال ابن الأثير: ورواه ابن منده وأبو موسى."

(بكر بن عبد الله بن الربيع الأنصاري، 1 / 547، ط: دار خضر للطباعة والنشر والتوزيع بيروت - لبنان)

فيض القدير شرح الجامع الصغير للمناوي میں ہے:

5478 - (علموا أولادكم السباحة والرماية) في رواية الرمي (ونعم لهو المؤمنة) في رواية بدله المرأة (في بيتها المغزل وإذا دعاك أبواك فأجب أمك) أولا ثم أباك لأنها مقدمة على الأب في البر وهذا منه قال الحكيم: هذه خصال من رؤوس الأدب فلاينبغي أن يغفل عنها وكتب عمر رضي الله عنه إلى الشام أن علموا أولادكم السباحة والرمي والفروسية قال ابن سعد في الطبقات: كان أسيد بن حضير يكتب بالعربية في الجاهلية وكانت الكتابة في العرب قليلة وكان يحسن العوم والرمي وكان يسيء من كانت هذه الخصال فيه في الجاهلية وأول الإسلام الكامل وكانت قد اجتمعت في أسيد وفي سعد بن عبادة ورافع بن خديج وأمر بعض الكبراء معلم ولده أن يعلمه السباحة قبل الكتابة وعلله بأن -[328]- الكاتب يصاب ولا كذلك السابح وزعم بعضهم أن المصطفى صلى الله عليه وسلم لم يعم لأنه لم يثبت أنه سافر في بحر ولا في الحرمين بحر ونوزع بما أخرجه البغوي عن ابن أبي مليكة أن المصطفى صلى الله عليه وسلم دخل هو وأصحابه غديرا فقال: يسبح كل رجل إلى صاحبه فسبح كل رجل منهم إلى صاحبه حتى بقي أبو بكر والمصطفى صلى الله عليه وسلم فسبح إلى أبي بكر واعتنقه."

( حرف العين، 4 / 327، ط: المكتبة التجارية الكبرى - مصر )

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144208200474

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں