بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

6 محرم 1446ھ 13 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

شدید بوڑھا شخص ثواب کے شوق میں ایک آدھ روزہ رکھ لے تو باقی روزے رکھنے ہوں گے یا فدیہ ادا کرسکتا ہے؟


سوال

  اگر کوئی بوڑھا آدمی یا عورت رمضان کے سارے روزے نہیں رکھ سکتے  ہو،لیکن شوق اور ثواب کیلئے مشقت کے ساتھ چند ایک روزہ  رکھ لیا،تو کیا وہ باقی روزوں کا فدیہ ادا کر سکتا ہے؟ یا بقیہ روزوں کی  قضا ء  ہو گی؟

جواب

واضح رہے کہ جو  شخص بڑھا  پےکی وجہ سےرمضان کے   روزوں کی استطاعت نہیں رکھ سکتا  ہو،لیکن شوق اور ثواب کیلئے مشقت کے ساتھ چند ایک روزہ رکھ لیں،اور باقی روزے  رکھنے کی وجہ سےضعف میں اضافہ یا ناقابل برداشت مشقت   اٹھانی پڑتی ہو،تو فدیہ دینا درست ہے ،ورنہ   باقی روزے رکھنا بھی ضروری ہونگے۔

بدائع الصنائع میں ہے:

"وأما وجوب الفداء: فشرطه العجز عن القضاء عجزا لا ترجى معه القدرة في جميع عمره فلا يجب إلا على الشيخ الفاني، ولا فداء على المريض والمسافر ولا على الحامل والمرضع وكل من يفطر لعذر ترجى معه القدرة لفقد شرطه وهو العجز المستدام، وهذا لأن الفداء خلف عن القضاء، والقدرة على الأصل تمنع المصير إلى الخلف كما في سائر الأخلاف مع أصولها، ولهذا قلنا: إن الشيخ الفاني إذا فدى ثم قدر على الصوم بطل الفداء."

(کتاب الصوم،فصل فی ما یسن ویستحب للصائم وما یکرہ له، 2/105،ط ، شركة المطبوعات العلمية بمصر)

وفیہ ایضا

"فإن مات قبل أن يصح لا يلزمه شيء، وإن صح يوما واحدا يلزمه أن يوصي بالإطعام لجميع الشهر في قول أبي حنيفة وأبي يوسف، وعند محمد لا يلزمه إلا مقدار ما يصح على ما ذكره القدوري.

وإن كان مسألة القضاء على الاتفاق على ما ذكره القدوري فوجه هذا القول ظاهر لأن القدرة على الفعل شرط وجوب الفعل إذ لو لم يكن لكان الإيجاب تكليف ما لا يحتمله الوسع، وأنه محال عقلا وموضوع شرعا ولم يقدر إلا على صوم بعض الأيام فلا يلزمه إلا ذلك القدر، فإن صام ذلك القدر فقد أتى بما عليه فلا يلزمه شيء آخر."

(کتاب الصوم،فصل فی حکم المؤقت اذا فات عن وقته ،2/104،ط، شركة المطبوعات العلمية بمصر)

فتاوی ہندیہ میں ہے:

"(ومنها المرض) المريض إذا خاف على نفسه التلف أو ذهاب عضو يفطر بالإجماع، وإن خاف زيادة العلة وامتدادها فكذلك عندنا، وعليه القضاء إذا أفطر كذا في المحيط. ثم معرفة ذلك باجتهاد المريض والاجتهاد غير مجرد الوهم بل هو غلبة ظن عن أمارة أو تجربة أو بإخبار طبيب مسلم غير ظاهر الفسق كذا في فتح القدير. والصحيح الذي يخشى أن يمرض بالصوم فهو كالمريض هكذا في التبيين ولو كان له نوبة الحمى فأكل قبل أن تظهر الحمى لا بأس به كذا في فتح القدير."

(کتاب الصوم،الباب الخامس في الأعذار التي تبيح الإفطار،1/207،ط،رشیدیہ)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144509101971

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں