بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

5 رجب 1444ھ 28 جنوری 2023 ء

دارالافتاء

 

شوہر کا الگ کمرے میں سونے سے بیوی پر گناہ ہونے کا حکم


سوال

میں اور میرے شوہر الگ کمرے میں سوتے تھے بچہ کی پیدائش کے بعد سے شوہر کا انتقال ہوچکا ہے ،نہ شوہر نے بیوی کو سمجھایا، نہ بیوی کو سمجھ آیا کہ ساتھ سونا ہے،  بیوی پریشان ہے کیا کرے،  کس کا قصور ہے کیا گناہ ہوگا؟  ایک کمرے میں ایک بستر میں نہ سونے سے ،اب جب کہ شوہر کا انتقال ہوگیا ہے معافی کیسے ممکن ہے ؟تقریبا 17سال الگ کمرے میں سوتے رہے جب شوہر کو جنسی خواہش ہوتی تو خواہش پوری کرکے واپس اپنے کمرے میں چلے جاتے ، رہنمائی فرمائیں کہ قصور کس کا ہے، اور معافی کی کیا صورت ہے؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں حسنِ معاشرت کی بناء پر مسنون یہ ہے کہ میاں بیوی ایک ہی کمرے میں ایک ہی بستر میں آرام کریں، بلاوجہ کسی ناراضگی کی بناء پر شوہر کے منشاء کے خلاف بیوی کا شوہر سے الگ سونے پر مختلف احادیثِ مبارکہ میں سخت وعیدیں بھی وارد ہوئی ہیں،تاہم شوہر کی رضامندی سے  الگ کمرے میں سونے سے بیوی پر شرعی طور پر کوئی وبال نہیں ہے، اور نہ ہی وہ کسی طور پر گناہ گار ہوگی۔

فيض القدير شرح الجامع الصغیر للمناوی میں ہے:

" عَن أبي هريرة إِذا باتَتِ المَرْأةُ هاجِرَةً فِراشَ زَوْجِها لَعَنَتْها المَلائِكَةُ حَتَّى تُصْبِحَ

(إذا باتت المرأة) أي دخلت في المبيت يعني أوت إلى فراشها ليلا للنوم حال كونها (هاجرة) بلفظ اسم الفاعل وهو ظاهر وفي رواية مهاجرة وليس لفظ المفاعلة على ظاهره بل المراد أنها هي التي هجرت وقد يأتي لفظها ويراد به نفس الفعل وإنما يتجه عليها اللوم إذا بدأت بالهجر فغضب (فراش زوجها) بلا سبب بخلاف ما لو بدأ بهجرها ظالما لها فهجرته كذلك (لعنتها الملائكة) الحفظة أو من وكل منهم بذلك أو أعم ويرشد إلى التعميم قوله في رواية مسلم الذي في السماء إن كان المراد به سكانها ثم هذا مقيد بما إذا غضب الزوج عليها كما تقرر بخلاف ما لو ترك حقه ثم لا تزال تلعنها في تلك الليلة (حتى تصبح) أي تدخل الصباح لمخالفتها أمر ربها بمشاقة زوجها وخص الليل لأنه المظنة لوقوع الاستمتاع فيه فإن وقع نهارا لعنتها حتى تمسي بدليل قوله في رواية حتى ترجع. قال في الكشاف: البيتوتة خلاف الظلول وهي أن يدركك الليل نمت أو لم تنم وليس الحيض عذرا إذ له حق التمتع بما فوق الإزار ذكره النووي وبه علم أن قول ابن أبي جمرة: الفراش كناية عن الجماع ليس في محله وليس المراد باللعن اللغوي الذي هو الطرد والبعد عن رحمة الله لأنه لا يجوز على مسلم بل العرفي وهو مطلق السب والذم والحرمان من الدعاء لها والاستغفار إذ الملائكة تستغفر لمن في الأرض كما جاء به القرآن فتبيت محرومة من ذلك وفيه أن سخط الزوج يوجب سخط الرب وإذا كان هذا في قضاء الشهوة فكيف به في أمر دينها وأن الملائكة تدعوا على العصاة وأن دعاءهم من خير أو شر مقبول لأن المصطفى صلى الله عليه وسلم خوف بذلك وأن السنة أن يبيت الرجل مع أهله في فراش واحد ولا يجري على سنن الأعاجم من كونهم لا يضاجعون نساءهم بل لكل من الزوجين فراش فإذا احتاجها يأتيها أو تأتيه".

(حرف الهمزة، رقم الحدیث:409، ج:1، ص:309، ط:المکتبۃ التجاریۃ الکبریٰ)

فتاویٰ  شامی میں ہے:

"(قوله ويسقط حقها بمرة) قال في الفتح: واعلم أن ترك جماعها مطلقا لا يحل له، صرح أصحابنا بأن جماعها أحيانا واجب ديانة، لكن لا يدخل تحت القضاء والإلزام إلا الوطأة الأولى ولم يقدروا فيه مدة.ولا يبلغ الإيلاء إلا برضاها.

ويجب أن لا يبلغ به مدة الإيلاء إلا برضاها وطيب نفسها به. اهـ. قال في النهر: في هذا الكلام تصريح بأن الجماع بعد المرة حقه لا حقها اهـ. قلت: فيه نظر بل هو حقه وحقها أيضا، لما علمت من أنه واجب ديانة. قال في البحر: وحيث علم أن الوطء لا يدخل تحت القسم فهل هو واجب للزوجة وفي البدائع: لها أن تطالبه بالوطء لأن حله لها حقها، كما أن حلها له حقه، وإذا طالبته يجب عليه ويجبر عليه في الحكم مرة والزيادة تجب ديانة لا في الحكم عند بعض أصحابنا وعند بعضهم تجب عليه في الحكم. اهـ".

(کتاب النکاح، باب القسم بين الزوجات، ج:3، ص:202، ط:ایچ ایم سعید)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144402100867

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں