بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

13 ذو القعدة 1445ھ 22 مئی 2024 ء

دارالافتاء

 

شوگر کی وجہ سے ہوش وحواس برقرارنہ ہوتواس کی نماز کا حکم


سوال

 میری بیٹی کی شوگر کبھی اتنی  ہائی  ہوجاتی ہے کہ حواس قائم رکھنا اس کے لئے مشکل ہو جاتا ہے ، انسولن کھاکر بھی نارمل نہیں ہوتی اور کبھی سجدے میں ،کبھی نماز میں بیٹھے بیٹھے غنودگی میں چلی جاتی ہے ، ایسی حالت میں نماز کا کیا حکم ہے  ؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں سائلہ کی بیٹی  جس نماز میں غنودگی میں چلی جائے وہ نماز فاسد ہوجائے گی  ،پھر اگر غنودگی اسی نماز کے وقت کے اندرزائل ہوجائے تو  اس نمازکو دوبارہ ادا کرنا لازم ہے ،اگر  نماز کا وقت گزرنے کے بعد غنودگی زائل ہوتو  اس نماز کو قضا کرنالازم ہے ۔

النتف فی الفتاوی میں ہے :

"أغمى في وقت صلاة ثم افاق في ذلك الوقت فان تلك الصلاة عليه."

(كتاب الصلاة باب صلاة المريض،مطلب صلاة المغمى عليه ،ج:1،ص:80،ط:مؤسسة الرسالة بيروت)

المبسوط للسرخسی میں ہے:

"فإن كان مغمى عليه ينظر إذا كان مغمى عليه يوما وليلة أو أقل يجب عليه إعادة الصلاة، وإن كان أكثر من يوم وليلة، ولا يجب عليه إعادة الصلاة عند علمائنا......(ولنا) ما روي عن علي - رضي الله تعالى عنه - أنه أغمي عليه في أربع صلوات فقضاهن، وعن عمار بن ياسر أنه أغمي عليه يوما وليلة فقضاهما وعبد الله بن عمر أغمي عليه ثلاثة أيام ولياليها فلم يقضها. والفقه فيه هو أن الإغماء إذا طال يجعل كالطويل عادة وهو ‌الجنون والصغر، وإذا قصر يجعل كالقصير عادة وهو النوم، فيحتاج إلى الحد الفاصل بين القصير والطويل، فإن كان يوما وليلة أو أقل فهو قصير؛ لأن الصلاة لم تدخل في حد التكرار، وإن كان أكثر من يوم وليلة يكون طويلا؛ لأن الصلاة دخلت تحت حد التكرار، وروي عن أبي حنيفة - رضي الله تعالى عنه - أنه قال: إذا أغمي عليه يوما وليلة يجب عليه القضاء، ولكن يعتبر بالساعات لا بالصلوات والأول أصح."

(كتاب الصلاة ،باب صلاة المريض،ج:1،ص:217،ط:مطبعة السعادة مصر)

وفیہ ایضا:

"قال (، والإغماء ينقض الوضوء في الأحوال كلها) «؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - توضأ في مرضه فلما أراد أن يقوم أغمي عليه فلما أفاق توضأ ثانيا»، ولأن ‌الإغماء في غفلة المرء عن نفسه فوق النوم مضطجعا فإن هناك إذا نبه انتبه، وها هنا لا ينتبه، وكذلك يقطع الصلاة لو عرض في خلال الصلاة، ويمنع من البناء عليها؛ لأن البناء على الصلاة عند سبق الحدث مستحسن فيما تعم به البلوى، والإغماء ليس من هذا في شيء."

(كتاب الصلاة ،باب الوضوء والغسل،ج:1،ص:89،ط:مطبعة السعادة مصر)

بدائع الصنائع میں ہے:

"وأما المجنون الذي يجن في حال ويفيق في حال فما يوجد منه حال إفاقته فهو فيه بمنزلة سائر العقلاء وما يوجد منه في حال جنونه فهو بمنزلة المجنون المطبق اعتبارا للحقيقة". 

(کتاب الاعتاق ،فصل في شرائط ركن الإعتاق،ج:4،ص:55، ط: دارالكتب العلمية ) 

فقط والله اعلم


فتوی نمبر : 144405100656

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں