بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

17 محرم 1446ھ 24 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

شبِ معراج میں حضورِ اکرم صلی اللہ علیہ وسلم کے دیدارِ الٰہی کی تحقیق


سوال

کیا معراج کی رات حضور صلی اللّٰہ علیہ وسلم نے اللہ تعالیٰ کا دیدار کیا تھا؟

جواب

شبِ معراج میں رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کے رؤیتِ باری تعالیٰ کی نوعیت کے بارے میں عہدِ صحابہ ہی سے اختلاف چلا رہا ہے، حضرت عائشہ صدیقہ رضی اللہ عنہا اور حضرت عبداللہ بن مسعود رضی اللہ عنہ عدمِ رؤیتِ باری تعالیٰ کے قائل ہیں، جب کہ ابن ِعباس رضی  اللہ عنہ ،حضرت کعب رضی اللہ عنہ اور حضرت حسن رضی اللہ عنہ رؤیتِ باری تعالیٰ کے قائل ہیں ، قائلین رؤیت باری تعالیٰ کا آپس میں پھر اختلاف ہے، ان میں سے بعض رؤیتِ بصری کے قائل ہیں، اور بعض رؤیتِ قلبی کے قائل ہیں، تاہم راجح قول یہ ہے کہ آپ ﷺ نے  اپنی آنکھوں سے  اللہ تعالی کا دیدار کیا تھا۔

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح  میں ہے:

"وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - « {ما كذب الفؤاد ما رأى - ولقد رآه نزلة أخرى} قال: رآه بفؤاده مرتين» . رواه مسلم.وفي رواية الترمذي قال: «رأى محمد ربه، قال عكرمة: قلت: أليس الله يقول: {لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار} قال: ويحك! ذاك إذا تجلى بنوره الذي هو نوره، وقد رأى ربه مرتين.»

 (وعن ابن عباس - رضي الله عنهما -) أي في قوله تعالى: {ما كذب الفؤاد ما رأى - ولقد رآه نزلة أخرى} قال أي ابن عباس: ( «رآه بفؤاده مرتين» ). قال صاحب المدارك أي ما كذب فؤاد محمد ما رآه ببصره من صورة جبريل عليه الصلاة والسلام، أي ما قال فؤاده لما رآه لم أعرفك، ولو قال ذلك لكان كاذبا؛ لأنه عرف، يعني: أنه رآه بعينه وعرفه بقلبه، ولم يشك في أن ما رآه حق، وقيل: المرئي هو الله سبحانه رآه بعين رأسه، وقيل بقلبه. وفي شرح مسلم للنووي، قال ابن مسعود: رأى رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم - جبريل، وهذا الذي قال هو مذهبه في هذه الآية، وذهب الجمهور من المفسرين إلى أن المراد أنه رأى ربه سبحانه، ثم اختلفوا فذهب جماعة إلى أنه عليه الصلاة والسلام رأى ربه بفؤاده دون عينه، وذهب جماعة إلى أنه رآه بعينه. قال الإمام أبو الحسن الواحدي، قال المفسرون رحمهم الله: هذا إخبار عن رؤية النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم - ربه عز وجل ليلة المعراج. قال ابن عباس وأبو ذر وإبراهيم التميمي: رآه بقلبه، وعلى هذا رأى بقلبه ربه رؤية صحيحة، وهو أن الله تعالى جعل بصره في فؤاده، أو خلق لفؤاده بصرا حتى رأى ربه رؤية صحيحة كما يرى بالعين. قلت: هذا قول حسن، ووجه مستحسن يمكن به الجمع بين متفرقات الأقوال، والله تعالى أعلم بالحال. ثم قال الواحدي: ومذهب جماعة من المفسرين أنه رأى بعينه، وهو قول أنس وعكرمة والربيع. قال المبرد: إن الفؤاد رأى شيئا فصدق فيه، و "ما رأى " في موضع النصب أي: ما كذب الفؤاد مرئيه.

قال القاضي عياض - رحمه الله -: اختلف السلف والخلف هل رأى نبينا - صلى الله تعالى عليه وسلم - ربه ليلة الإسراء؟ فأنكرته عائشة، وهو المشهور عن ابن مسعود، وإليه ذهب جماعة من المحدثين والمتكلمين، وروى ابن عباس أنه رأى بعينه، ومثله عن أبي ذر وكعب والحسن، كان يحلف على ذلك، وحكي مثله عن ابن مسعود، وأبي هريرة، وأحمد بن حنبل، وحكى أصحاب المقالات عن أبي الحسن الأشعري، وجماعة من أصحابه رضي الله تعالى عنهم، أنه رآه، ووقف بعض مشايخنا. وقال: ليس عليه دليل واضح، ولكنه جائز، ورؤية الله تعالى في الدنيا جائزة."

(كتاب صفة القيامة والجنة والنار، باب رؤیة اللہ تعالیٰ، ج:9، ص:3605، ط:دارالفکر)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144307102126

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں