بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

10 شعبان 1445ھ 21 فروری 2024 ء

دارالافتاء

 

سیاہ لباس پہنے کا حکم


سوال

اکثر لوگ عید اور جمعے کے دن کالا لباس پہنتے ہیں، اور مجھے بھی کالا رنگ پسند ہے اور میں پہنتا بھی ہوں۔لہذا  شریعت میں اس بارے میں کیا حکم ہے؟

جواب

واضح رہے کہ مردوں کے لیے سفید لباس رسول اکرم صلی اللہ علیہ وسلم نے پسند فرمایاہے  اور پہننے کا حکم دیتے ہوئے سفید لباس کو بہترین لباس قراردیا ہے، جیسا کہ حضرت عبداللہ بن عباس رضی اللہ عنہ سے مروی ہے:

" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: البسوا من ثيابكم البياض، فإنها خير ثيابكم، وكفنوا فيها موتاكم".

(جامع الترمذي،أبواب الجنائز،‌‌باب ما يستحب من الأكفان، 309/3، الرقم:994، ط:دار الغرب الإسلامي - بيروت)

ترجمہ:’’ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے ارشاد فرمایا: اپنے لباس میں سے سفید کپڑے پہنا کرو ؛ اس لیے کہ یہ تمہارا بہترین لباس ہے، اور اس میں اپنے مردوں کو کفنایاکرو۔‘‘

لہذا اس حدیث سے واضح ہوا کہ نبی کریم صلی اللہ علیہ وسلم نے مردوں کے لیے  سفید لباس کو پسند فرمایا، لہذا جمعہ کے دن سفید  لباس کا اہتمام کرنا چاہیے، البتہ  سیاہ رنگ کے  کپڑے پہنا بھی  جائز ہے، لیکن حدیث کی رو سے   پسندیدہ نہیں ہے،اس لیے  عید اور جمعہ کے دن سفید لباس پہننے کا اہتمام کرے۔

سنن ابو داؤد میں ہے:

"عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «‌من ‌تشبه ‌بقوم ‌فهو ‌منهم.»"

(كتاب اللباس،‌‌باب: في لبس الشهرة،78/4، ط:المطبعة الأنصارية بدهلي- الهند)

بذل المجہود فی حل سنن ابی داود میں ہے:

"حدثنا محمد بن كثير، أنا همام، عن قتادة، عن مطرف، عن عائشة قالت: صبغت للنبي صلى الله عليه وسلم بردة سوداء فلبسها، فلما عرق فيها وجد ريح الصوف، فقذفها) أي: طرحها عنه، لأنه كان يكره أن توجد منه الرائحة الكريهة (قال) الراوي: (وأحسبه قال: وكان يعجبه الريح الطيب) وفي الحديث ‌جواز ‌لبس ‌السواد، وهو متفق عليه."

(كتاب اللباس،باب: في السواد،101/12،ط:مركز الشيخ أبي الحسن الندوي للبحوث والدراسات الإسلامية)

مرقاۃ المفاتیح شرح مشكاۃ المصابیح میں ہے:

"(من تشبه بقوم) : أي ‌من ‌شبه ‌نفسه ‌بالكفار مثلا في اللباس وغيره، أو بالفساق أو الفجار أو بأهل التصوف والصلحاء الأبرار. (فهو منهم) : أي في الإثم والخير."

(كتاب اللباس،2782/7،ط:دار الفكر، بيروت - لبنان)

المفاتیح فی شرح المصابیح میں ہے:

«عن ابن عمرَ رضي الله عنه قال: قالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "مَن تَشبَّهَ بقومٍ فهو منهم".

قوله: "من تشبَّه بقومٍ فهو منهم"؛ يعني: من شَبَّه نفسَه بالكفار في اللباس وغيره من المحرَّمات، فإن اعتقد تحليلَه فهو كافر، وإن اعتقد تحريمَه فقد أَثِمَ،وكذلك من شَبَّه نفسه بالفُسَّاق، ومن شبَّه نفسَه بالنساء في اللباس وغيره فقد أَثِم

(كتاب اللباس، باب،3356/18،ط:دار النوادر)

شرح سنن ابی داود لابن رسلان میں ہے:

"(حمراء) فيه دليل على جواز لباس الأحمر، وقد أخطأ من كره لباسه مطلقًا، لكن إذا اختص بلباسه أهل الفسق والدعارة كره لباسه؛ لأنه تشبه بهم، و"‌من ‌تشبه ‌بقوم ‌فهو ‌منهم"، لكن ليس هذا مخصوصًا بالحمرة، بل هو جار في كل الألوان والأحوال."

(‌‌كتاب الترجل،باب ما جاءَ في الشَّعَرِ،527/16، ط:دار الفلاح)

المنهل العذب المورود شرح سنن أبي داودمیں ہے:

"(ويمنع) التشبه بهم لما ورد في الحديث ‌من ‌تشبه ‌بقوم ‌فهو ‌منهم. ومعنى ذلك تنفير المسلمين عن موافقة الكفار في كل ما اختصوا به وقد كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يكره موافقة أهل الكتاب في كل أحوالهم حتى قالت اليهود إن محمدًا يريد أن لا يدع شيئًا من أمرنا إلا خالفنا فيه (وقد جمع) هؤلاء بين التشبه بهم فيما ذكر والإعانة لهم على كفرهم فيزدادون به طغيانا إذ أنهم إذا رأوا المسلمين يوافقونهم أو يساعدونهم أو هما معا كان ذلك سببًا لغبطتهم بدينهم ويظنون أنهم على حق."

(باب صلاة العيدين،306/6،مطبعة الاستقامة، القاهرة)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144503101254

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں