بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

7 رجب 1444ھ 30 جنوری 2023 ء

دارالافتاء

 

ستر ہزار مرتبہ کلمہ پڑھ کر مرحوم کو ایصال ثواب کرنا کا عمل انفرادی ہے یا اجتماعی؟


سوال

 حضرت شیخ الحدیث مولانا محمد زکریا صاحب رحمہ اللہ فضائل ذکر میں تحریر فرماتے ہیں:

  ”شیخ ابو یزید قرطبی رحمہ اللہ فرماتے ہیں  کہ میں نے یہ سنا کہ جو ستر ہزار مرتبہ لا إلٰہ إلا اللہ پڑھے اس کو دوزخ کی آگ سے نجات ملے، میں نے یہ خبر سن کر ایک نصاب یعنی ستر ہزار کی تعداد اپنی بیوی کے لیے بھی پڑھا اور کئی نصاب خود اپنے لیے پڑھ کر ذخیرہٴ آخرت بنایا، ہمارے پاس ایک نوجوان رہتا تھا جس کے متعلق یہ مشہور تھا کہ یہ صاحب کشف ہے،  مجھے اس کی صحت میں کچھ تردد تھا، ایک مرتبہ وہ نوجوان ہمارے ساتھ کھانے میں شریک تھا کہ دفعةً اس نے ایک چیخ ماری اور سانس پھولنے لگا اور کہا کہ میری ماں دوزخ میں جل رہی ہے،  اس کی حالت مجھے نظر آئی، قرطبی رحمہ اللہ کہتے ہیں کہ میں اس کی گھبراہٹ دیکھ رہا تھاکہ  مجھے خیال آیا کہ ایک نصاب اس کی ماں کو بخش دوں، جس سے اس کی سچائی کا بھی مجھے تجربہ ہو جائے گا، چنانچہ میں نے ایک نصاب ان نصابوں میں سے جو اپنے لیے پڑھے تھے اس کی ماں کو بخش دیا،  میں نے اپنے دل میں چپکے ہی سے بخشا تھا اور میرے اس پڑھنے کی خبر بھی اللہ کے سوا کسی کو نہ تھی، مگر وہ نوجوان فوراً کہنے لکا کہ چچا میری ماں دوزخ کے عذاب سے ہٹادی گئی۔ قرطبی رحمہ اللہ فرماتے ہیں کہ مجھے اس قصہ سے دو فائدے ہوئے ایک تو اس برکت کا جو ستر ہزار کی مقدار پر میں نے سنتی تھی اس کا تجربہ ہوا دوسرے اس نوجوان کی سچائی کا یقین ہوگیا اھ (فضائل ذکر: ۸۴-۸۵) ۔

حضرت یہ سوال پوچھنا تھا :

1۔ کہ بہت سارے لوگ مل کر تھوڑا تھوڑا ذکر کرلیں اور پھر وہ سب اپنے والدین کو ایصال ثواب کریں کیا ہوجائے گا یا ایک ہی شخص کو  ستر ہزار مرتبہ پڑھنا ہے؟

2۔  اور ایک دن میں لا إلٰہ إلا اللہ کتنی بار پڑھیں؟

 میں نے کسی سے سنا  تھا کہ زیادہ نہیں پڑھنا چاہیے، بلکہ تھوڑا تھوڑا پڑھنا چاہیے، آپ تعداد بتادیں کتنی بار پڑھیں ؟

جواب

ستر ہزار مرتبہ کلمہ طیبہ پڑھ کے مرحوم کے لیے   ايصال ثواب کرنا  بزرگوں سے ثابت ہے، تاہم مذکورہ عمل کی نسبت رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کی طرف کرنا کسی صحیح یا حسن یا ضعیف سند سے ثابت نہیں، لہذا اس عمل کی نسبت رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کی طرف کرنے سے اجتناب کرنا چاہیے، تاہم بزرگوں سے مذکورہ عمل کا مفید ہونا، بطريقِ کشف منقول ہے، جس کی وجہ سے فقہاء  کرام نے اس کی اجازت دی ہے۔

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيحمیں ہے:

" قال الشيخ محيي الدين بن العربي: أنه بلغني «عن النبي صلى الله عليه وسلم أن من قال: لا إله إلا الله سبعين ألفا غفر له، ومن قيل له غفر له أيضا» ، فكنت ذكرت التهليلة بالعدد المروي من غير أن أنوي لأحد بالخصوص، بل على الوجه الإجمالي، فحضرت طعاما مع بعض الأصحاب، وفيهم شاب مشهور بالكشف، فإذا هو في أثناء الأكل أظهر البكاء فسألته عن السبب فقال: أرى أمي في العذاب فوهبت في باطني ثواب التهليلة المذكورة لها فضحك وقال: إني أراها الآن في حسن المآب، قال الشيخ: فعرفت صحة الحديث بصحة كشفه، وصحة كشفه بصحة الحديث."

( كتاب الصلاة، باب ما على المأموم من المتابعة وحكم المسبوق، الفصل الثاني، ٣ / ٨٧٩، ط: دار الفكر، بيروت - لبنان)

الفتاوى الكبرى لابن تيميةمیں ہے:

" [هلل سبعين ألف مرة وأهداه للميت]

٣٨٥ - ٢٥ - سئل: عمن «هلل سبعين ألف مرة، وأهداه للميت، يكون براءة للميت من النار» حديث صحيح؟ أم لا؟ وإذا هلل الإنسان وأهداه إلى الميت يصل إليه ثوابه، أم لا؟

الجواب: إذا هلل الإنسان هكذا: سبعون ألفا، أو أقل، أو أكثر. وأهديت إليه نفعه الله بذلك، وليس هذا حديثا صحيحا، ولا ضعيفا. والله أعلم."

( كتاب الجنائز، هلل سبعين ألف مرة وأهداه للميت، ٣ / ٣٨، ط: دار الكتب العلمية)

الابتهاج في الكلام على الإسراء والمعراج  میں ہے:

"و قد وقفت على صورة سوال للحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى عن هذا الحديث: وهو من قال: لا إله إلا الله سبعين ألفاً؛ اشترى نفسه من الله تعالى، هل هو حديث صحيح أو حسن أو ضعيف؟ وصورة جوابه: أما الحديث يعني: المذكور: فليس بصحيح ولا حسن ولا ضعيف، بل هو باطل موضوع، لا تحل روايته إلا مقروناً ببيان حاله إنتهى. لكن ينبغي للشخص أن يفعلها اقتداءً بالسادة الصوفية، وامتثالاً لقول من أوصى بها، وتبركاً بأفعالهم."

( ٦ / ٧، موقع المكتبة الرقمية العالمية)

مجموعة رسائل ابن عابدينمیں ہے:

"و لاينبغي للإنسان أن يغفل عن العَتَاقة المعروفة بين الناس ، وهي قراءة (قل هو اللّٰه أحد) فقد ورد فيها أحاديثُ كثيرة ... ويحمل هذا على من اتفق له قراءة هذا العدد في عمره كله أو قرئ له بنية خالصة، والذي عليه أهل الشريعة والصوفية: أن المراد من أمثال تلك الأحاديث ما يعم الاستنابة والمباشرة، وقد علمنا ذلك من عمل الفريقين بحديث الاستخارة ...وكذلك عملُ الناس على قول ( لا إله إلا الله ) سبعين ألفًا، واستحسنه العلماء ، ويأتي ما ذكره الشيخ اليافعي والسَّنوسي مما يقويه."

( الرسالة الثامنة: منة الجليل لبيان إسقاط ما على الذمة من كثير وقليل، ١ / ٢٢٦ - ٢٢٩،ط: رشيدية كوئته، باكستان)

الفروق للقرافيمیں ہے:

" وكذلك التهليل الذي عادة الناس يعملونه اليوم ينبغي أن يعمل ويعتمد في ذلك على فضل الله تعالى وما ييسره ويلتمس فضل الله بكل سبب ممكن ومن الله الجود والإحسان هذا هو اللائق بالعبد."

(الفرق الثاني والسبعون والمائة بين قاعدة ما يصل إلى الميت وقاعدة ما لا يصل إليه، ١ / ١٩٤، ط: عالم الكتب)

1۔ ستر ہزار مرتبہ کلمہ طیبہ ایک اکیلے شخص  کا پڑھنا بھی درست ہے، اسی طرح سے بغیر اجرت کے کئی افراد کا جمع ہوکر ستر ہزار مرتبہ پڑھ کر مرحوم کو ایصال ثواب کرنا بھی درست ہے، ایک شخص کا اکیلے پڑھنا ضروری نہیں۔

المقفى الكبير للمقريزيمیں ہے:

" وقال: سمعت الشيخ أبا إسحاق إبراهيم بن طريق يقول: لما حضرت الشيخ أبا الحسن بن غالب الوفاة قال لأصحابه: اجتمعوا وهللوا سبعين ألفمرة واجعلوا ثوابها لي، فإنه بلغني أنها فداء كل مومن من النار. (قال): فعملناها واجتمعنا عليها وجعلنا ثوابها له.

قال: وسمعت الشيخ أبا زيد القرطبي يقول:

سمعت في بعض الآثار أن من قال: لا إله إلا الله سبعين ألف مرة كانت فداءه من النار. فعملت على ذلك رجاء بركة الوعد، فعملت منها لأهلي، وعملت أعمالا ادخرتها لنفسي. وكان إذ ذاك يبيت معنا شاب يقال إنه يكاشف في بعض الأوقات بالجنة والنار. وكانت الجماعة ترى له فضلا على صغر سنة، وكان في قلبي منه شيء.

فاتفق أن استدعا [نا] بعض الإخوان إلى منزله،

فنحن نتناول الطعام والشاب معنا إذ صاح صيحة منكرة واجتمع في نفسه، وهو يقول: يا عم، هذه أمي في النار! - وهو يصيح بصياح عظيم لا يشك من سمعه أنه عن أمر. فلما رأيت ما به من الانزعاج قلت في نفسي: اليوم أجرب صدقه! - فألهمني الله السبعين الألف ولم يطلع أحد على ذلك إلا الله، فقلت في نفسي: الأثر حق، والذين رووه لنا صادقون. اللهم إن السبعين الألف فداء أم هذا الشاب- فما استتممت الخاطر في نفسي إلى أن قال: يا عم، ها هي أخرجت! الحمد لله، الحمد لله! (قال): فخلصت لي فائدتان: إيماني بصدق الأثر، وسلامتي من الشاب وعلمي بصدقه."

( أبو عبد الله القرشي الزاهد المغربيّ، من مناقب شيوخه في الطريقة، ٥ / ٧٤، رقم الترجمة: ١٦٧٣،ط. دار الغرب الاسلامي، بيروت)

خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر  میں ہے:

"قال: وكان الوالد يجمع جماعة يسبحون ألف تسبيحة يهديها لبعض الأموات ويهللون سبعين ألف تهليلة يهديها لبعضهم وكان أهل تريم يعتنون بهذا ويوصي بعضهم بمال لذلك وكان هو المتصدي لذلك والقائم به، وهذا المذكور تداوله الصوفية قديمًا وحديثًا وأوصى بعضهم بالمحافظة عليه وذكروا الله تعالى يعتق به رقبة من أهدى له، وأنه ورد في الحديث.

وذكر الإمام الرافعي أن شابًا كان من أهل الكشف ماتت أمه فبكى وصاح فسئل عن ذلك، فقال: إن أمي ذهبوا بها إلى النار، وكان بعض الإخوان حاضرا فقال اللهم إني قد هللت سبعين ألف تهليلة وإني أشهدك إني قد أهديتها الأم هذا الشاب فقال أخرجوا أمي من النار وأدخلوها الجنة قال المهدي المذكور فحصل لي صدق الخبر وصدق كشف الشاب ولكن قال ابن حجر أن الخبر المذكور وهو من قال لا إله إلا الله سبعين ألفا فقد اشترى نفسه من النار باطل موضوع قال الحافظ النجم الغيطي: لكن ينبغي للشخص أن يفعل ذلك اقتداء بالسادة الصوفية وامتثالا لأقوال من أوصى به وتبركا بأفعالهم وقد ذكره الولي العارف بالله تعالى سيدي محمد بن عراق في بعض رسائله قال وكان شيخه يأمر به وإن بعض إخوانه يهلل السبعين ألف ما بين الفجر وطلوع الشمس قال: وهذه كرامة من الله تعالى، وأما التسبيح فله أصل فقد أخرج الطبراني في الأوسط والخرائطي عن ابن عباس أنه قال: من قال إذا أصبح سبحان الله وبحمده ألف مرة فقد اشترى نفسه من الله وكان آخر يومه عتيق الله. قال النجم الغيطي وهذه فائدة عظيمة فينبغي أن يحافظ عليها."

( حرف الهمزة و الألف، ترجمة أبي بكر بن أحمد بن أبي بكر ١ / ٧٣ - ٧٤، ط: دارصادر، بيروت )

2۔ رسول اللہ صلی  اللہ علیہ والہ وسلم   نے   کثرت سے لا الہ الا اللہ    پڑھنے کا حکم فرمایا ہے،  تاہم کثرت کی کوئی تحدید نہیں فرمائی ہے، لہذا ایک دن میں بکثرت  کلمہ  پڑھ سکتے ہیں۔

معجم أبي يعلى الموصلي میں ہے:

٢٩١ - "حدثنا محرز، قال: حدثنا عثمان بن مطر، قال: حدثنا عبد الغفور، عن أبي نصيرة، عن أبي رجاء، عن أبي بكر الصديق، رحمة الله عليه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " عليكم بلا إله إلا الله والاستغفار، فأكثروا منهما؛ فإن إبليس قال: أهلكت الناس بالذنوب، وأهلكوني بلا إله إلا الله والاستغفار، فلما رأيت ذلك أهلكتهم بالأهواء، وهم يحسبون أنهم مهتدون ."

( باب المیم، ص: ٢٣٨، ط: إدارة العلوم الأثرية - فيصل آباد)

فقط واللہ اعلم 


فتوی نمبر : 144403101472

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں