بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

15 ذو الحجة 1445ھ 22 جون 2024 ء

دارالافتاء

 

سجدہ کی حالت میں موٹی ٹوپی یا چادر وغیرہ ماتھے (پیشانی) کے نیچے آنے کا حکم


سوال

کیا سجدے کی حالت میں سردیوں والی ٹوپی یا اور کوئی کپڑا وغیرہ ماتھے کے نیچے آ جائے تو  سجدہ ہوجائے گا یا نہیں؟

جواب

سجدے میں پیشانی کا کھلا رکھنا مستحب ہے، بلاضروت عمامہ، چادر  یا ٹوپی کے ذریعہ  پیشانی ڈھانپ  کر سجدہ کرنا مکروہ ہے، لیکن اگر کسی عذر (مثلًا سردی، گرمی وغیرہ) کی وجہ سے پیشانی کو ٹوپی یا چادر وغیرہ سے ڈھانپ کر سجدہ کیا جائے یا سجدہ کرتے وقت ٹوپی یا چادر وغیرہ سرک کر ماتھے کے نیچے آجائے تو نماز بلا کراہت ادا ہوجائے گی بشرطیکہ  سر (پیشانی) زمین پر ٹک جائے خواہ تھوڑا دباوٴ کے ذریعے ٹکے اور زمین کی سختی محسوس ہو جائے۔

"عن صالح بن حیوان السبائی، حدثه أن رسول الله صلی الله علیه وسلم، رأی رجلًا یصلي یسجد بجبینه، وقد اعتمّ علی جبهته، فحسر النبي صلی الله علیه وسلم عن جبهته."

(المراسیل لأبي داؤد ص:۸، رقم:۷۶، السنن الکبری للبیهقي، باب الکشف عن الجبهة في السجود، دارالفکر بیروت جدید۲/۴۳۹،)

"عن علي-رضي الله عنه-إذا صلی أحدکم، فلیحسر العمامة عن جبهته."

(المصنف لابن أبي شیبة، کتاب الصلاة )

"و یکره السجود علی کور عمامته من غیر ضرورة حرٍ، أو بردٍ، أو خشونة أرضٍ ..." الخ

( مراقي الفلاح، کتاب الصلاة، فصل في المکروهات)

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 500):

"(كما يكره تنزيها بكور عمامته) إلا بعذر (وإن صح) عندنا (بشرط كونه على جبهته) كلها أو بعضها كما مر.

(أما إذا كان) الكور (على رأسه فقط وسجد عليه مقتصرا) أي ولم تصب الأرض جبهته ولا أنفه على القول به (لا) يصح لعدم السجود على محله وبشرط طهارة المكان وأن يجد حجم الأرض والناس عنه غافلون:

 (قوله: تنزيهًا) لما كان في المتن اشتباه فإنه جعل الكراهة في الاقتصار على أحدهما. وفي السجود على الكور واحدة، وهي في الأولى تحريمية وفي الثانية تنزيهية، أشار إلى توضيحه، وقد أفاده في البحر ط (قوله: بكور) الباء بمعنى على كما في أبي السعود، وهو بفتح الكاف كما في القاموس. والذي في الشبراملسي على المواهب عن عصام أنه بالضم، وبالفتح شاذ، وهو دور العمامة ط (قوله: بشرط كونه) أي كون الكور الذي سجد عليه على الجبهة لا فوقها. ولما كان الكور مفردا مضافا يعم ربما يتوهم أنه إذا كانت العمامة ذات أكوار: كور منها على الجبهة، وكور منها أرفع منه على الرأس، وهكذا إنه يصح السجود على أي كور منها نبه على دفعه بقوله: بشرط إلخ وهذا معنى قوله في الشرنبلالية أي دور من أدوارها نزل على جبهته، لا جملتها كما يفعله بعض من لا علم عنده. اهـ.، فقوله لا جملتها معناه ما قلناه. وليس معناه أنه إذا كان على الجبهة أكثر من كور واحد لا يصح السجود عليه حتى يعترض عليه بأن العلة وجدان الحجم فلا يتقيد بكور واحد، فإن هذا المعنى لا يتوهمه أحد، ويدل على أن مراد الشرنبلالي ما قلناه آخر عبارته حيث قال: قد نبهنا بما ذكرنا تنبيهًا حسنًا، وهو أن صحة السجود على الكور إذا كان على الجبهة أو بعضها، أما إذا كان على الرأس فقط وسجد عليه ولم تصب جبهته الأرض على القول بتعيينها ولا أنفه على مقابله لا تصح. اهـ. فافهم (قوله: كما مر) أي قوله وقيل فرض كبعضها وإن قل ح (قوله: أي ولم تصب) الأولى حذف الواو لأنه بيان لقوله: مقتصرًا ط (قوله: على القول به) أي بجواز الاقتصار على الأنف (قوله: على محله) أي محل السجود الذي هو الجبهة والأنف (قوله: وبشرط) معطوف على قول المصنف بشرط (قوله: وأن يجد حجم الأرض) تفسيره أن الساجد لو بالغ لا يتسفل رأسه أبلغ من ذلك، فصح على طنفسة وحصير وحنطة وشعير وسرير وعجلة وإن كانت على الأرض لا على ظهر حيوان كبساط مشدود بين أشجار، ولا على أرز أو ذرة إلا في جوالق أو ثلج إن لم يلبده وكان يغيب فيه وجهه ولا يجد حجمه، أو حشيش إلا إن وجد حجمه، ومن هنا يعلم الجواز على الطراحة القطن، فإن وجد الحجم جاز وإلا فلا بحر (قوله: والناس عنه غافلون) أي عن اشتراط وجود الحجم في السجود على نحو الكور والطراحة، كما يغفلون عن اشتراط السجود على الجبهة في كور العمامة."

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144205201333

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں