بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 رجب 1444ھ 31 جنوری 2023 ء

دارالافتاء

 

روزے کی قضا اور کفارہ دونوں کی استطاعت نہ رکھنے والے کا حکم


سوال

کسی نے فرض روزہ عمدا بلاعذرتوڑ دیا،اور اب  نہ ساٹھ روزں کی طاقت ہے ،اور نہ ہی ساٹھ مسکینوں کو کہلانے کی قدررت ہے ،ایسے شخص کے شرعاً کیا حکم ہے؟

جواب

وہ شخص جس میں روزہ فرض ہونے کی تمام شرائط پائی جاتی ہوں رمضان کے کسی فرض روزے کو عمداً  بلاعذرتوڑدے،اس پر  روزے کی قضا کے ساتھ کفارہ بھی واجب ہوگا، اور اس فعل پر توبہ واستغفار بھی کرنا لازم ہوگی۔

لہذا صورتِ مسئولہ میں اگر کسی شخص نے رمضان کا روزہ عمداً بلاعذر توڑا ہو،تو اب اس کی قضااور کفارہ دونوں اس پر لازم ہیں، اگر بیماری یا عمر رسیدگی کی وجہ سے اس میں روزہ رکھنے کی استطاعت نہیں ہے،اور صحت مند ہونے کا امکان بھی نہیں ہے،نیز   مالی تنگدستی کی وجہ سےمالی کفاراداکرنے کرنے کی بھی استطاعت نہیں ہے،تو اسے چاہیے کہ وہ انتظار کرے ،اور جب استطاعت ہوتو قضاء روزے کا فدیہ ادا کردے،اور اگر کسی طرح کی سبیل کی امید نہ ہو،تو مرنے سے قبل وصیت کرجائے تاکہ ورثاء ایک تہائی سے فدیہ ادا کریں اور اگر ترکہ کم ہے یا نہیں ہے تو  اس صورت میں اگر ورثاء میں سے کوئی بطورِ احسان اس کی طرف سے فدیہ ادا کردےتو اللہ کی ذات سے قبولیت کی امید رکھی جائے۔

فتاوی ہندیہ میں ہے:

"(النوع الثاني ما يوجب القضاء والكفارة) . من جامع عمدا في أحد السبيلين فعليه القضاء والكفارة، ولا يشترط الإنزال في المحلين كذا في الهداية. وعلى المرأة مثل ما على الرجل إن كانت مطاوعة، وإن كانت مكرهة فعليها القضاء دون الكفارة، وكذا إذا كانت مكرهة في الابتداء ثم طاوعته بعد ذلك كذا في فتاوى قاضي خان...إذا أكل متعمدا ما يتغذى به أو يتداوى به يلزمه الكفارة، وهذا إذا كان مما يؤكل للغذاء أو للدواء."

(كتاب الصوم، الباب الرابع،النوع الثاني مايوجب القضاء والكفارة،ج:1، ص:205،ط:دارالفكر)

فتاوی شامی میں ہے:

''(يعطى لكل صلاة نصف صاع من بر) كالفطرة(وكذا حكم الوتر) والصوم''.

 ( کتاب الصلاة ، باب قضاءالفوائت، ج:2، ص:82،ط: سعید)

وفيه ايضاً:

"(وللشيخ الفاني العاجز عن الصوم الفطر ويفدي) وجوبا ولو في أول الشهر وبلا تعدد فقير كالفطرة لو موسرا وإلا فيستغفر الله هذا إذا كان الصوم أصلا بنفسه وخوطب بأدائه...

وفي الرد: (قوله وللشيخ الفاني) أي الذي فنيت قوته أو أشرف على الفناء، ولذا عرفوه بأنه الذي كل يوم في نقص إلى أن يموت نهر، ومثله ما في القهستاني عن الكرماني: المريض إذا تحقق اليأس من الصحة فعليه الفدية لكل يوم من المرض اهـ وكذا ما في البحر لو نذر صوم الأبد فضعف عن الصوم لاشتغاله بالمعيشة له أن يطعم ويفطر لأنه استيقن أنه لا يقدر على القضاء (قوله العاجز عن الصوم) أي عجزا مستمرا كما يأتي، أما لو لم يقدر عليه لشدة الحر كان له أن يفطر ويقضيه في الشتاء فتح (قوله ويفدي وجوبا) لأن عذره ليس بعرضي للزوال حتى يصير إلى القضاء فوجبت الفدية نهر، ثم عبارة الكنز وهو يفدي إشارة إلى أنه ليس على غيره الفداء لأن نحو المرض والسفر في عرضة الزوال فيجب القضاء وعند العجز بالموت تجب الوصية بالفدية...(قوله وبلا تعدد فقير) أي بخلاف نحو كفارة اليمين للنص فيها على التعدد، فلو أعطى هنا مسكينا صاعا عن يومين جاز لكن في البحر عن القنية أن عن أبي يوسف فيه روايتين وعند أبي حنيفة لا يجزيه كما في كفارة اليمين، وعن أبي يوسف لو أعطى نصف صاع من بر عن يوم واحد لمساكين يجوز قال الحسن وبه نأخذ اهـ ومثله في القهستاني (قوله لو موسرا) قيد لقوله يفدي وجوبا."

(كتاب الصوم، ج:2، ص:427، ط:سعيد)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144401100318

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں