بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

29 شعبان 1444ھ 22 مارچ 2023 ء

دارالافتاء

 

روزہ میں میاں بیوی کا بوس وکنار سے انزال ہوجانے کے بعد ہم بستری کرنا


سوال

 ایک شخص نے روزے کی حالت میں بیوی کو بوس وکنار کیا،  جانتے ہوئے کہ اسے روزہ فاسد ہونے کا ڈر تھا،  مگر شہوت کی وجہ سے دورانِ بوس و کنار دونوں میاں بیوی کو بغیر دخول کے انزال ہو گیا؛  کیوں کہ شوہر نے کہا کہ روزہ تو ہمارا رہا نہیں ؛ لہذا جماع بھی کر لیا، بیوی پہلے انزال کے وقت اسے منع کرتی رہی، لیکن بعد میں مجبور ہو گئی ، جب کہ دوسری بار جماع کے  لیے بیوی تیار تھی،  دونوں صورتوں کا حکم واضح کریں؟

جواب

روزے کی حالت میں اگر  انزال کا خوف   ہو  یا نفس کے بے اختیار ہوکر بیوی سے ہم بستری کرنے کا خطرہ  ہو ہو تو  بیوی سے بوس وکنار کرنا  مکروہ ہے،  اور  مباشرتِ فاحشہ یعنی  میاں بیوی کا آپس میں  شرم گاہ  کا برہنہ بدن ملانا ہر حال میں مکروہ ہے، ان دونوں صورتوں میں اگر انزال ہوگیا تو روزہ فاسد ہوجائے گا،  قضا لازم ہوگی،  کفارہ لازم نہیں ہوگا، اور چوں کہ روزے کی حالت میں بیوی سے شہوت پوری کرنا بھی منع ہے، اس لیے اپنے عمل سے روزہ توڑنے کی وجہ سے توبہ و استغفار بھی کرنا چاہیے۔

لہذا صورتِ  مسئولہ  میں   روزہ  کی حالت میں  شہوت کے ساتھ   میاں بیوی کا مذکورہ عمل جائز نہیں تھا، اس سے اگر دونوں کا انزال ہوگیا تو دونوں کا روزہ فاسد ہوگیا  اور اس روزے کی  قضا لازم ہوگئی، اور  ان پر    دن کا بقیہ وقت رمضان کے احترام میں کھانے پینے  اور ہم بستری سے احتراز  کرنا لازم تھا،اس لیے  اس کے بعد دونوں  ہم بستری کرنے  کی وجہ سے گناہ گار ہوئے، جس پر توبہ واستغفار کرنا لازم ہے،  لیکن اس سے کفارہ لازم نہیں ہوگا۔

فتاوی شامی  میں ہے:

"(و) كره (قبلة) ومس ومعانقة ومباشرة فاحشة (إن لم يأمن) المفسد وإن أمن لا بأس.
(قوله: وكره قبلة إلخ) جزم في السراج بأن القبلة الفاحشة بأن يمضغ شفتيها تكره على الإطلاق أي سواء أمن أو لا، قال في النهر: والمعانقة على التفصيل في المشهور، وكذا المباشرة الفاحشة في ظاهر الرواية، وعن محمد كراهتها مطلقاً، وهو رواية الحسن، قيل: وهو الصحيح. اهـ. واختار الكراهة في الفتح، وجزم بها في الولوالجية بلا ذكر خلاف، وهي أن يعانقها وهما متجردان ويمس فرجه فرجها، بل قال في الذخيرة: إن هذا مكروه بلا خلاف؛ لأنه يفضي إلى الجماع غالباً. اهـ. وبه علم أن رواية محمد بيان لكون ما في ظاهر الرواية من كراهة المباشرة ليس على إطلاقه، بل هو محمول على غير الفاحشة، ولذا قال في الهداية: والمباشرة مثل التقبيل في ظاهر الرواية، وعن محمد أنه كره المباشرة الفاحشة اهـ وبه ظهر أن ما مر عن النهر من إجراء الخلاف في الفاحشة ليس مما ينبغي، ثم رأيت في التتارخانية عن المحيط: التصريح بما ذكرته من التوفيق بين الروايتين وأنه لا فرق بينهما، ولله الحمد".

(2/ 417، کتاب الصوم، باب ما یفسد الصوم وما لا یفسده، ط: سعید) 

وفیہ ایضا:

''(والأخيران يمسكان بقية يومهما وجوباً على الأصح)؛ لأن الفطر قبيح وترك القبيح شرعاً واجب، (كمسافر أقام وحائض ونفساء طهرتا ومجنون أفاق ومريض صح) ومفطر ولو مكرهاً أو خطأً (وصبي بلغ وكافر أسلم وكلهم يقضون) ما فاتهم (إلا الأخيرين)''۔

''(قوله: والأخيران) أي من تسحر أو أفطر يظن الوقت ليلاً إلخ وقد تبع المصنف بذلك صاحب الدرر، ولا وجه لتخصيصه، كما أشار إليه الشارح فيما يأتي۔ (قوله: على الأصح) وقيل: يستحب، فتح، وأجمعوا على أنه لا يجب على الحائض والنفساء والمريض والمسافر وعلى لزومه لمن أفطر خطأً أو عمداً أو يوم الشك ثم تبين أنه رمضان، ذكره قاضي خان، شرنبلالية۔ (قوله: ؛ لأن الفطر) أي تناول صورة المفطر وإلا فالصوم فاسد قبله، وأشار إلى قياس من الشكل الأول ذكر فيه مقدمتا القياس وطويت فيه النتيجة، وتقريره هكذا: الفطر قبيح شرعاً وكل قبيح شرعاً تركه واجب، فالفطر تركه واجب، فافهم، (قوله: كمسافر أقام) أي بعد نصف النهار أو قبله بعد الأكل، أما قبلهما فيجب عليه الصوم، وإن كان نوى الفطر، كما سيأتي متناً في الفصل الآتي.

والأصل في هذه المسائل: أنّ كل من صار في آخر النهار بصفة لو كان أول النهار عليها للزمه الصوم فعليه الإمساك، كما في الخلاصة والنهاية والعناية، لكنه غير جامع؛ إذ لا يدخل فيه من أكل في رمضان عمداً؛ لأن الصيرورة للتحول ولو لامتناع ما يليه ولا يتحقق المفاد بهما فيه، نهر أي لأنه لم يتجدد له حالة بعد فطره لم يكن عليها قبله، وكذا لا يدخل فيه من أصبح يوم الشك مفطراً أو تسحر على ظن الليل أو أفطر كذلك، ولذا ذكر في البدائع الأصل المذكور ثم قال: وكذا كل من وجب عليه الصوم؛ لوجود سبب الوجوب والأهلية ثم تعذر عليه المضي بأن أفطر متعمداً أو أصبح يوم الشك مفطراً ثم تبين أنه من رمضان أو تسحر على ظن أن الفجرلم يطلع ثم تبين طلوعه، فإنه يجب عليه الإمساك تشبهاً اهـ.

فقد جعل لوجوب الإمساك أصلين تتفرع عليهما الفروع، وقد حاول في الفتح تصحيح الأصل الأول، فأبدل صار بتحقق، لكنه أتى بلو الامتناعية فلم يتم له ما أراده، كما أفاده في البحر والنهر، (قوله: طهرتا) أي بعد الفجر أو معه، فتح" (2/ 407)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144209200709

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں