بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 محرم 1446ھ 15 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

روزے کی فرضیت کا ثبوت/ روزے دار کے لیے ٹوتھ پیسٹ کرنے اور بیوی کے پستان چوسنے کا حکم


سوال

روزے کے متعلق چند مسائل کی شرعی راہ نمائی چاہتا ہوں:

1۔ روزے کی فرضیت کا ثبوت قرآن کریم کی کس آیت سے ہے؟

2: روزے کی حالت میں ٹوتھ پیسٹ استعمال کرناجائز ہے یا ناجائز؟

3: اگر کوئی آدمی اپنی بیوی کے پستان منہ میں لے تو اس سے روزے کا کیا حکم ہے؟

جواب

روزہ کی فرضیت سورۃ البقرۃ کی آیت نمبر:183 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} سے ثابت ہے۔

روزے کی حالت میں ٹوتھ پیسٹ استعمال کرنا مکروہ ہے، اس سے روزہ تو نہیں ٹوٹتا، تاہم اس کے ذرات حلق سے نیچے چلے جائیں تو پھر روزہ ٹوٹ جائے گا اور اس کی قضا لازم ہوگی۔

روزے کی حالت میں بیوی کے پستان چوسنا مکروہ عمل ہے، یہ انسان کو جماع کی طرف لے جاسکتاہے، جو کہ روزے میں ناجائز اور حرام ہے، اس لیے روزے دار کے لیے اس عمل سے اجتناب ضروری ہے، تاہم  کسی نے ایسا کیا اور کسی قسم کا مادہ منہ میں آکر حلق سے نہیں اترا اور مرد کو انزال بھی نہیں ہوا تو روزہ فاسد  نہیں ہوگا، لیکن اس عمل کے دوران مرد کو انزال ہوگیا تو روزہ فاسد ہوجائے گا اور قضا لازم ہوگی، جب کہ اس عمل کے دوران  دودھ یا پانی منہ میں آیا اور حلق تک پہنچ گیا تو روزہ فاسد ہوجائے گا قضا اور کفارہ دونوں لازم ہوں گے ۔

احکام القرآن للجصاص میں ہے :

"باب فرض الصيام: قال الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا ‌كتب ‌عليكم ‌الصيام ‌كما ‌كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون} فالله تعالى أوجب علينا فرض الصيام بهذه الآية; لأن قوله {كتب عليكم} معناه فرض عليكم، كقوله: {كتب عليكم القتال وهو كره لكم} وقوله: {إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا} [النساء: 103] يعني فرضا مؤقتا".

(سورة البقرة، باب فرض الصيام، ج:1،ص:214، ط:دار إحياء التراث العربي - بيروت)

فتاوی شامی میں ہے :

"(و) كره (مضغ علك) أبيض ممضوغ ملتئم، وإلا فيفطر،وكره للمفطرين إلا في الخلوة بعذر وقيل يباح ويستحب للنساء لأنه سواكهن فتح.
(قوله: وكره مضغ علك) نص عليه مع دخوله في قوله وكره ذوق شيء ومضغه بلا عذر؛ لأن العذر فيه لا يتضح، فذكر مطلقا بلا عذر اهتماما رملي. قلت: ولأن العادة مضغه خصوصا للنساء؛ لأنه سواكهن كما يأتي فكان مظنة عدم الكراهة في الصيام لتوهم أن ذلك عذر (قوله أبيض إلخ) قيده بذلك؛ لأن الأسود وغير الممضوغ وغير الملتئم، يصل منه شيء إلى الجوف، وأطلق محمد المسألة وحملها الكمال تبعا للمتأخرين على ذلك قال للقطع بأنه معلل بعدم الوصول، فإن كان مما يصل عادة حكم بالفساد؛ لأنه كالمتيقن (قوله: وكره للمفطرين) ؛ لأن الدليل أعني التشبه بالنساء، يقتضي الكراهة في حقهم خاليا عن المعارض فتح وظاهره أنها تحريمية ط (قوله: إلا في الخلوة بعذر) كذا في المعراج عن البزدوي والمحبوبي (قوله: وقيل يباح) هو قول فخر الإسلام حيث قال وفي كلام محمد إشارة إلى أنه لا يكره لغير الصائم، ولكن يستحب للرجال تركه إلا لعذر مثل أن يكون في فمه بخر اهـ (قوله؛ لأنه سواكهن) ؛ لأن بنيتهن ضعيفة قد لا تحتمل السواك فيخشى على اللثة والسن منه فتح".

(کتاب الصوم، باب ما یفسدالصوم ومالایفسدہ، ج:2، ص:416، ط:سعید)

وفیہ أیضاً:

"(و) كره (قبلة) ومس ومعانقة ومباشرة فاحشة (إن لم يأمن) المفسد وإن أمن لا بأس.

(قوله وكره قبلة إلخ) جزم في السراج بأن القبلة الفاحشة بأن يمضغ شفتيها تكره على الإطلاق أي سواء أمن أو لا قال في النهر: والمعانقة على التفصيل في المشهور وكذا المباشرة الفاحشة في ظاهر الرواية وعن محمد كراهتها مطلقا وهو رواية الحسن قيل وهو الصحيح. اهـ. واختار الكراهة في الفتح وجزم بها في الولوالجية بلا ذكر خلاف وهي أن يعانقها وهما متجردان ويمس فرجه فرجها بل قال في الذخيرة إن هذا مكروه بلا خلاف؛ لأنه يفضي إلى الجماع غالبا. اهـ. وبه علم أن رواية محمد بيان لكون ما في ظاهر الرواية من كراهة المباشرة ليس على إطلاقه، بل هو محمول على غير الفاحشة ولذا قال في الهداية والمباشرة مثل التقبيل في ظاهر الرواية، وعن محمد أنه كره المباشرة الفاحشة اهـ وبه ظهر أن ما مر عن النهر من إجراء الخلاف في الفاحشة ليس مما ينبغي، ثم رأيت في التتارخانية عن المحيط: التصريح بما ذكرته من التوفيق بين الروايتين وأنه لا فرق بينهما ولله الحمد".

(کتاب الصوم، باب ما یفسد الصوم وما لایفسد، ج:2، ص:417، ط:سعید)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144509102244

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں