بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

12 ذو القعدة 1445ھ 21 مئی 2024 ء

دارالافتاء

 

رات کے وقت بچوں کو اندھیروں میں لے جانے کاحکم


سوال

کیا شیر خوار بچوں کو رات کے وقت اندھیرے میں یا درختوں کے نیچے لے جانا ٹھیک ہے؟یعنی ایک ماہ، دو ماہ یا ان سے زیادہ عمر کے بچوں کو جن کی عمر ایک سال سے کم ہو،اورساتھ ساتھ اس کا نقصان اور فائدہ بھی بتائیں۔

جواب

واضح رہے کہ اکثراحادیث میں  غروبِ آفتاب سے لے کر عشاء کا وقت داخل ہونے تک شیاطین وجنات کےپھیلنےکاوقت قرار دیاگیا ہے، جس کی وجہ سے رسولِ اکرم صلی اللہ علیہ وسلم نے اس وقت بچوں کو باہر چھوڑنے سے منع فرمایا ہے،لیکن ننھےمنّے(بہت چھوٹے) بچوں کورات کے وقت اندھیرے میں یا درختوں کے نیچے لےجانےکےبارے میں ایسی کوئی  صراحت نہیں ملتی ،البتہ تجربات کی روشنی میں کہاجاتاہےکہ  رات کے وقت اندھیری جگہوں  میں یادرختوں کےنیچےبچوں کو نہیں لےجاناچاہیے؛ کیونکہ اس وقت شیطان یعنی جنات چاروں طرف پھیل جاتے ہیں، اور اس بات کا اندیشہ ہے کہ بچے جنات اور شیاطین کی شرارتوں کا شکار ہوجائیں چھوٹے بچے اکثرڈرجاتے ہیں،اوراس سےاُن کی صحت پر برااثر پڑتاہے،لہٰذابطور احتیاط اس بات پرعمل کرنے میں کوئی حرج نہیں ہے۔

صحیح بخاری میں ہے:

"حدثنا إسحق بن منصور: أخبرنا روح بن عبادة: أخبرنا ابن جريج قال: أخبرني عطاء: أنه سمع جابر بن عبد الله رضي الله عنهما يقول:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (‌إذا ‌كان ‌جنح ‌الليل، أو أمسيتم، فكفوا صبيانكم، فإن الشياطين تنتشر حينئذ، فإذا ذهب ساعة من الليل فحلوهم، فأغلقوا الأبواب واذكروا اسم الله، فإن الشيطان لا يفتح."

(كتاب الأشربة، باب: تغطية الإناء، ج:5، ص:2131، ط: دار ابن كثير، دار اليمامة، دمشق)

صحیح مسلم میں ہے:

"وحدثنا ‌يحيى بن يحيى،أخبرنا ‌أبو خيثمة،عن ‌أبي الزبير،عن ‌جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(لا ترسلوا فواشيكم وصبيانكم إذا غابت الشمس ‌حتى ‌تذهب ‌فحمة ‌العشاء، فإن الشياطين تنبعث إذا غابت الشمس ‌حتى ‌تذهب ‌فحمة ‌العشاء."

(كتاب الأشربة، ‌‌باب الأمر بتغطية الإناء، وإيكاء السقاء، ج:6، ص:106، ط: دار الطباعة العامرة - تركيا)

شرح النووی علی مسلم میں ہے:

"(لاترسلوا فواشيكم وصبيانكم إذا غابت الشمس ‌حتى ‌تذهب ‌فحمة ‌العشاء) قال أهل اللغة الفواشي كل منتشر من المال كالإبل والغنم وسائر البهائم وغيرها وهي جمع فاشية لأنها تفشو أي تنتشر في الأرض وفحمة العشاء ظلمتها وسوادها وفسرها بعضهم هنا بإقباله وأول ظلامه وكذا ذكره صاحب نهاية الغريب قال ويقال للظلمة التى بين صلاتى المغرب والعشاء الفحمةوللتى بين العشاءوالفجر العسعسة."

(كتاب الأشربة، باب استحباب تخمير الإناء وهو تغطيته وإيكاء السقاء، ج:13، ص:186، ط: دار إحياء التراث العربي - بيروت)

فتح المنعم شرح صحیح المسلم میں ہے:

"قال النووي: المراد جنس الشيطان، ومعناه أنه يخاف على الصبيان ذلك الوقت من إيذاء الشياطين، لكثرتهم حينئذ، وقال الحافظ ابن حجر: قال ابن الجوزي: إنما خيف على الصبيان في تلك الساعة، لأن النجاسة التي تلوذ بها الشياطين موجودة معهم غالبا، والذكر الذي يحرز منهم مفقود من الصبيان غالبا، والشياطين عند انتشارهم يتعلقون بما يمكنهم التعلق به، والحكمة في انتشارهم حينئذ أن حركتهم في الليل أمكن منها في النهار لهم. وتميل هذه الأقوال إلى حمل "الشياطين" على شياطين الجن، وأميل إلى أن المراد من الشياطين في الحديث كل متمرد مؤذ من شياطين الجن وشياطين الإنس كاللصوص والفسقة والفجرة وشياطين المخلوقات الأخرى كالأفاعي والوحوش والهوام، والفواشي من الإبل والغنم وسائر البهائم ونحوها لا تحمي نفسها، والصبيان أقل الإنس دفاعا عن النفس، ووقاية من الأخطار."

(كتاب الأشربة، باب تخمير الإناء، وإيكاء السقاء وإغلاق الأبواب وإطفاء السراج والنار وكف الصبيان ليلا، ج:8، ص:186، ط: دار الشروق)

مرقاۃ المفاتیح میں ہے:

"وقال القرطبي: جميع أوامر هذا الباب من باب الإرشاد إلى المصلحة، ويحتمل أن تكون للندب لا سيما فيمن ينوي امتثال الأمر، والإغلاق مقيد بالليل، والأصل في جميع ذلك يرجع إلى الشيطان."

(كتاب الأطعمة، باب تغطية الأواني، ج:7، ص:2760، ط: دار الفكر، بيروت - لبنان)

فیض القدیرمیں ہے:

"(فكفوا صبيانكم) ضموهم وامنعوهم من الخروج ‌ندبا."

(‌‌حرف الهمزة، ج:1، ص: 423، ط: المكتبة التجارية الكبرى - مصر)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144411101735

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں