بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 صفر 1442ھ- 26 ستمبر 2020 ء

دارالافتاء

 

آپ صلی اللہ علیہ وسلم کے کتنے چچاؤں اور پھوپھیوں نے اسلام قبول کیا؟


سوال

آپ صلی اللہ علیہ وسلم کے کتنے چاچا اور پھوپھی نے اسلام قبول کیا تھا؟

جواب

کتبِ سیرت و تاریخ میں رسول اللہ  صلی اللہ علیہ وسلم کے تیرہ چچا شمار کیے گئے ہیں:

(۱) حضرت حمزہ (۲) حضرت عباس (۳) الحارث (۴) ابوطالب (۵) ابولہب (۶) الزبیر  (۷) عبدالکعبہ (۸) ضرار (۹) قثم (۱۰) المقوم (۱۱) الغیرۃ (حجل) (۱۲) القیدان (۱۳) القوام۔

چچاؤں میں سے صرف  حضرت حمزہ اور حضرت عباس رضی اللہ عنہما کا اسلام لانا منقول ہے۔
اور پھوپھیاں چھ  شمار کی گئی ہیں:

(۱) صفیہ (۲) عاتکہ (۳) برہ (۴) ارویٰ (۵) امیمہ (۶) ام حکیم البیضاء۔

ان میں سے حضرت صفیہ، حضرت عاتکہ اور حضرت ارویٰ  رضی اللہ عنہن کا اسلام لانا نقل کیا گیا ہے۔

المواهب اللدنية بالمنح المحمدية (1/ 513):
"الفصل الرابع في أعمامه وعماته وإخوته من الرضاعة وجداته
قال صاحب «ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى»: كان له صلى الله عليه وسلم اثنا عشر عمًّا بنو عبد المطلب، أبوه- عبد الله- ثالث عشرهم: الحارث، وأبو طالب واسمه عبد مناف، والزبير ويكنى أبا الحارث، وحمزة، وأبو لهب واسمه عبد العزى، والغيداق، والمقوم، وضرار، والعباس، وقثم، وعبد الكعبة، وجحل- بتقديم الجيم، وهو السقاء الضخم، وقال الدار قطنى بتقديم الحاء وهو القيد والخلخال- ويسمى المغيرة.
وقيل: كانوا أحد عشر فأسقط: المقوم، وقال: هو عبد الكعبة، وقيل: عشرة، فأسقط الغيداق وجحلا، وقيل: تسعة فأسقط قثم.
فأما حمزة، فأمه هالة بنت وهيب بن عبد مناف بن زهرة، ويكنى أبا عمارة وأبا يعلى، كنيتان له بابنيه عمارة ويعلى، وكان يدعى أسد الله وأسد رسوله وفى معجم البغوى أنه صلى الله عليه وسلم قال: «والذي نفسي بيده إنه لمكتوب عند الله عزّ و جلّ في السماء السابعة: حمزة أسد الله وأسد رسوله».
وكان إسلامه في السنة الثانية من المبعث، وقيل: في السادسة بعد دخوله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم، وقيل: قبل إسلام عمر بثلاثة أيام.
وشهد بدرًا، وقتل بها عتبة بن ربيعة مبارزةً، قاله موسى بن عقبة، وقيل: بل قتل شيبة بن ربيعة مبارزةً، قاله ابن إسحاق.
وأول راية عقدها صلى الله عليه وسلم لأحد من المسلمين كانت لحمزة، وأول سرية بعثها، وقال صلى الله عليه وسلم: «خير أعمامي حمزة»، رواه الحافظ الدمشقى.

...  وأما العباس وكنيته أبو الفضل، فأمّه نتلة، ويقال: نتيلة بنت جناب بن كلب بن النمر بن قاسط، ويقال: إنها أول عربية كست البيت الحرام الديباج وأصناف الكسوة، لأن العباس ضل وهو صبى، فنذرت إن وجدته أن تكسو البيت.
وكان العباس جميلاً وسيما أبيض، له ضفيرتان، معتدلاً، وقيل: كان طوالاً، وولد قبل الفيل بثلاث سنين، وكان أسنّ من النبي صلى الله عليه وسلم بسنتين أو ثلاث، وكان رئيسًا في قريش، و إليه عمارة المسجد الحرام.
وكان مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم العقبة يعقد له البيعة على الأنصار، وكان عليه السّلام يثق به في أمره كله".

المواهب اللدنية بالمنح المحمدية (1/ 520):
"وأما عماته صلى الله عليه وسلم بنات عبد المطلب بن هاشم، فجملتهنّ ست:
عاتكة، وأميمة، والبيضاء وهى أم حكيم، وبرة، وصفية، وأروى، ولم يسلم منهنّ إلا صفية أم الزبير بلا خلاف، واختلف في أروى وعاتكة، فذهب أبو جعفر العقيلي إلى إسلامهما، وعدّهما في الصحابة". فقط و الله أعلم


فتوی نمبر : 144108201809

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں