بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

9 محرم 1446ھ 16 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کا رؤیت باری تعالی


سوال

اس بات میں اختلاف ہے کہ کیا آقائے نامدار حضرت محمد صلی اللّٰہ علیہ وسلم نے اپنے رب کو اپنی آنکھوں سے دیکھا ہے یا نہیں! حضرت عائشہ صدیقہ رضی اللہ عنہا نے فرمایا کہ "جوشخص یہ سمجھے کہ  محمد صلی اللہ علیہ وسلم نے اپنے رب کو دیکھا تو اس نے اللہ پر بڑا جھوٹ بولا ہے " لیکن قرآن تو کہتا ہے کہ "فكان قاب قوسين" جس کی تفسیر بعض علماء یہ بیان کرتے کہ محمد الرسول اللّٰہ صلی اللّٰہ علیہ وآلہ وسلم اللّٰہ جل شانہ کے اتنے قریب آئے۔ 

جواب

 واضح رہے کہ شروع ہی سےیعنی صحابہ کرام رضی اللہ عنہم کے دور سےاس بات میں اختلاف چلا آرہا ہےکہ شبِ معراج کی رات حضور صلی اللہ علیہ وسلم نے اللہ کا دیدار فرمایا تھا یا نہیں؟بعض صحابہ کی رائے یہ ہے کہ  حضور صلی اللہ علیہ وسلم نے اللہ تعالیٰ کو اپنی ان آنکھوں سے نہیں دیکھا ہے، ان کی دلیل قرآن کریم کی یہ آیت ہے"لَاتُدْرِکُهُ الْاَبْصَارُ" کہ نگاہیں اس کا احاطہ نہیں کرسکتیں،قائلین عدمِ رؤیت باری تعالیٰ میں حضرت عائشہ رضی اللہ عنہا بھی ہے،اور ان کی مشہور روایت ہے کہ "جوشخص یہ سمجھے کہ  محمد صلی اللہ علیہ وسلم نے اپنے رب کو دیکھا تو اس نے اللہ پر بڑا جھوٹ بولا ہے ۔"

لیکن جمہور صحابہ اور تابعین کی رائے اور راحج قول یہ ہے کہ  حضور صلی اللہ علیہ وسلم نے جسمانی آنکھوں سے بھی اور دل کی آنکھوں سے بھی اللہ تعالیٰ کو دیکھا ہے، کیوں کہ خود حضور صلی اللہ علیہ وسلم سے پوچھا گیا کہ کیا  آپ صلی اللہ علیہ وسلم  نے اپنے رب کو دیکھا؟ تو  آپ صلی اللہ علیہ وسلم  نے فرمایا: ہاں!"رَأَیْتُ رَبِّيْ عَزَّ وَجَلَّ" نیز طبرانی میں حضرت ابن عباس کا قول منقول ہے:"رَاٰهُ مَرَّتَیْنِ، مَـرَّةً بِقَلْبِه وَمَرَّةً بِبَصَرِهٖ " کہ  حضور صلی اللہ علیہ وسلم نے اپنے رب کو دیکھا دل سےبھی  اور آنکھ سے بھی،  یہاں"مَرَّتَیْن" سے مراد دو مرتبہ دیکھنا نہیں ہے، بلکہ مطلب یہ ہے کہ  حضور صلی اللہ علیہ وسلم نے اپنے رب کو دونوں طرح سے دیکھا، دل کی آنکھوں سے بھی اور سر کی آنکھوں سے بھی، علاوہ ازیں جب حضرت ابن عباس رضی اللہ عنہ سے  پوچھا گیا کہ  حضور صلی اللہ علیہ وسلم نے اپنے رب کو کیسے دیکھا؟ قرآن میں تو ہے"  لَاتُدْرِکُهُ الْاَبْصَارُ "نگاہیں اس کا حاطہ نہیں کرسکتیں؟ تو حضرت ابن عباس   رضی اللہ عنہ نے جواب دیا:"وَیْحَکَ ذَاکَ إذْا تَجَلّٰی بِنُوْرِ الَّذِيْ هو نُوْرُه"تیرا بھلا ہو وہ تو اس طرح نگاہیں نہیں دیکھ سکتیں کہ اللہ تعالیٰ کا مکمل ادراک کریں، اس کا کامل احاطہ کریں،خلاصہ کلا م یہ ہےکہ  اس طرح دیکھنا کہ نگاہیں مکمل ادراک کریں جیسے جنت میں اللہ تعالیٰ نصیب کریں گے، ایسا دنیا میں کوئی نہیں دیکھ سکتا، ہاں فی الجملہ حق تعالیٰ شانہ کو دیکھنا ممکن ہے ،اور یہی رؤیت  رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کو شبِ معراج میں ہوئی،یہ آپ صلی اللہ علیہ وسلم   کی ایسی خصوصیت ہے جس میں آپ کا کوئی  شریک نہیں، لہٰذا اس صورت میں کوئی اختلاف نہیں رہا، تمام روایات میں بھی تطبیق ہو جاتی ہے۔

نیز امام احمد سے کہاگیا کہ  حضرت عائشہ رضی اللہ عنہ فرماتی ہیں کہ "جوشخص یہ سمجھے کہ  محمد صلی اللہ علیہ وسلم نے اپنے رب کو دیکھا تو اس نے اللہ پر بڑا جھوٹ بولا ہے"  اوپر روایات کی تطبیق سے یہ جواب مفہوم ہوگیا کہ اس سے مراد اللہ تعالیٰ کو کامل ادراک اور سارے علم کے ساتھ جان لینے کی نفی ہے،حضرت امام احمد رحمہ اللہ نے جواب دیا کہ حضرت  عائشہ رضی اللہ عنہا کی اس حدیث کا جواب خود  حضور صلی اللہ علیہ وسلم کے ارشاد میں موجود ہے،  آپ صلی اللہ علیہ وسلم کا قول ہے:" رَئَیْتُ رَبِّیْ عَزَّوَجَلَّ" روایات اور تطبیق سے یہ بات واضح ہوگئی کہ اللہ کے  رسول اللہ علیہ وسلم نے اپنے رب کو دیکھا ہے، ہاں کامل ادراک کے ساتھ نہیں دیکھا، اس لیے کہ اس طرح کا دیدار دنیا میں ممکن نہیں،معراج کا واقعہ دنیا میں نہیں ہوا بلکہ عالم بالا میں ہوا ہے، اس کی کیفیت الگ ہے، لہذا دونوں عالَموں کو ایک نہیں سمجھنا چاہیے،یہ دیدار ہمیں " انشاء اللہ "اللہ تعالیٰ جنت میں نصیب فرمائیں گے، البتہ فی الجملہ دیکھنے میں کوئی اشکال نہیں، اس طرح کا دیدار اللہ کے  رسول اللہ علیہ وسلم کواللہ نے کروایا، جمہور صحابہ اور تابعین کا یہی مذہب ہے، اورمحققین کا راحج  قول یہی ہے کہ  آپ صلی اللہ علیہ وسلم نے  آنکھوں سے اللہ کو دیکھا ہے۔

نیز "فكان قاب قوسين"کی راجح تفسیر یہ ہے کہ  اس آیت  میں رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم اور حضرت جبرائیل علیہ السلام کی قربت مراد ہےنہ  کہ شب معراج کا دیدار مراد ہے۔

 تفسیر طبری میں ہے:

"عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لما عرج بي، مضى جبريل حتى جاء الجنة» قال: «فدخلت فأعطيت الكوثر، ثم مضى حتى جاء السدرة المنتهى، فدنا ربك فتدلى، ‌فكان ‌قاب قوسين أو أدنى، فأوحى إلى عبده ما أوحى» وقوله: {فأوحى إلى عبده ما أوحى}اختلف أهل التأويل في تأويل ذلك، فقال بعضهم: معناه: فأوحى الله إلى عبده محمد وحيه، وجعلوا قوله: {ما أوحى} بمعنى المصدر  ذكر من قال ذلك: حدثنا ابن بشار قال: ثنا معاذ بن هشام قال: ثنا أبي، عن قتادة، عن عكرمة، عن ابن عباس، في قوله: {فأوحى إلى عبده ما أوحى} قال: «عبده محمد صلى الله عليه وسلم ما أوحى إليه ربه» وقد يتوجه على هذا التأويل «ما» لوجهين: أحدهما: أن تكون بمعنى «الذي» فيكون معنى الكلام فأوحى إلى عبده الذي أوحاه إليه ربه والآخر: أن تكون بمعنى المصدر ذكر من قال ذلك حدثنا ابن بشار قال: ثنا معاذ بن هشام قال: ثني أبي، عن قتادة، {فأوحى إلى عبده ما أوحى}  ، قال الحسن: «جبريل» حدثنا ابن حميد قال: ثنا مهران، عن أبي جعفر، عن الربيع، {فأوحى إلى عبده ما أوحى}قال: «على لسان جبريل» حدثنا ابن حميد قال: ثنا حكام، عن أبي جعفر، عن الربيع، مثله  حدثني يونس قال: أخبرنا ابن وهب قال: قال ابن زيد، في قوله: {فأوحى إلى عبده ما أوحى} قال: «أوحى جبريل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أوحى الله إليه» وأولى القولين في ذلك عندنا بالصواب قول من قال: معنى ذلك: فأوحى جبريل إلى عبده محمد صلى الله عليه وسلم ما أوحى إليه ربه، لأن افتتاح الكلام جرى في أول السورة بالخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعن جبريل عليه السلام، وقوله: {فأوحى إلى عبده ما أوحى}  في سياق ذلك ولم يأت ما يدل على انصراف الخبر عنهما، فيوجه ذلك إلى ما صرف إليه."

(سورة النجم، وقوله: فأوحى إلى عبده ما أوحى اختلف أهل التأويل في تأويل ذلك، فقال بعضهم: معناه: فأوحى الله إلى عبده محمد وحيه، وجعلوا قوله: ما أوحى بمعنى المصدر، ج:22 ص:19تا21 ط: دار هجر للطباعة والنشر والتوزيع والإعلان)

تفسیر ابن کثیر میں ہے:

وقوله: {‌فكان ‌قاب قوسين أو أدنى} أي: فاقترب جبريل إلى محمد لما هبط عليه إلى الأرض، حتى كان بينه وبين محمد صلى الله عليه وسلم قاب قوسين أي: بقدرهما إذا مدا. قاله  مجاهد، وقتادة. وقد قيل: إن المراد بذلك بعد ما بين وتر القوس إلى كبدها. وقوله: {أو أدنى} قد تقدم أن هذه الصيغة تستعمل في اللغة لإثبات المخبر عنه ونفي ما زاد عليه، كقوله: {ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة} ، أي: ما هي بألين من الحجارة، بل هي مثلها أو تزيد عليها في الشدة والقسوة. وكذا قوله: {يخشون الناس كخشية الله أو أشد خشية} وقوله: {وأرسلناه إلى مائة ألف أو يزيدون}   أي: ليسوا أقل منها بل هم مائة ألف حقيقة، أو يزيدون عليها. فهذا تحقيق للمخبر به لا شك ولا تردد ، فإن هذا ممتنع هاهنا، وهكذا هذه الآية: {فكان قاب قوسين أو أدنى} .

وهذا الذي قلناه من أن هذا المقترب الداني الذي صار بينه وبين محمد صلى الله عليه وسلم، إنما هو جبريل، عليه السلام، هو قول أم المؤمنين عائشة، وابن مسعود، وأبي ذر، وأبي هريرة، كما سنورد أحاديثهم قريبا إن شاء الله. وروى مسلم في صحيحه، عن ابن عباس أنه قال: "رأى محمد ربه بفؤاده مرتين"  . فجعل هذه إحداهما. وجاء في حديث شريك بن أبي نمر، عن أنس في حديث الإسراء: "ثم دنا الجبار رب العزة فتدلى" ولهذا تكلم كثير من الناس في متن هذه الرواية، وذكروا أشياء فيها من الغرابة، فإن صح فهو محمول على وقت آخر وقصة أخرى، لا أنها تفسير لهذه الآية؛ فإن هذه كانت ورسول الله صلى الله عليه وسلم في الأرض لا ليلة الإسراء؛ ولهذا قال بعده: {ولقد رآه نزلة أخرى. عند سدرة المنتهى} ، فهذه هي ليلة الإسراء والأولى كانت في الأرض.

وقد قال ابن جرير: حدثنا محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب، حدثنا عبد الواحد بن زياد، حدثنا سليمان الشيباني، حدثنا زر بن حبيش قال: قال عبد الله بن مسعود في هذه الآية: {فكان قاب قوسين أو أدنى} ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رأيت جبريل له ستمائة جناح" .وقال ابن وهب: حدثنا ابن لهيعة، عن أبي الأسود، عن عروة، عن عائشة قالت: كان أول شأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه رأى في منامه جبريل بأجياد، ثم إنه خرج ليقضي حاجته فصرخ به جبريل: يا محمد، يا محمد. فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم يمينا وشمالا فلم ير شيئا  -ثلاثا-ثم رفع بصره فإذا هو ثان إحدى رجليه مع  الأخرى على أفق السماء فقال: يا محمد، جبريل، جبريل -يسكنه-فهرب النبي صلى الله عليه وسلم حتى دخل في الناس، فنظر فلم ير شيئا، ثم خرج من الناس، ثم نظر فرآه، فدخل في الناس فلم ير شيئا، ثم خرج فنظر فرآه، فذلك قول الله عز وجل: {والنجم إذا هوى. [ما ضل صاحبكم وما غوى } إلى قوله: {ثم دنا فتدلى} يعني جبريل إلى محمد، {فكان قاب قوسين أو أدنى} : ويقولون: القاب نصف الأصبع. وقال بعضهم: ذراعين كان بينهما. "

(النجم، ج:7 ص:446،447 ط: دار طيبة للنشر والتوزيع)

صحیح مسلم میں ہے:

"عن قتادة ، عن عبد الله بن شقيق قال: « قلت لأبي ذر : ‌لو ‌رأيت ‌رسول ‌الله صلى الله عليه وسلم لسألته، فقال: عن أي شيء كنت تسأله؟ قال: كنت أسأله هل رأيت ربك؟ قال أبو ذر: قد سألت، فقال: رأيت نورا »."

(كتاب الإيمان، باب في قوله عليه السلام نور أنى أراه وفي قوله رأيت نورا، ج:1 ص:111 ط: دار الطباعة العامرة)

سنن ترمذی میں ہے:

"عن عكرمة ، عن ابن عباس قال: «رأى محمد» ربه قلت: أليس الله يقول: {لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار} قال: ‌ويحك ‌ذاك ‌إذا ‌تجلى بنوره الذي هو نوره، وقد رأى محمد ربه مرتين." 

(أبواب تفسير القرآن، باب: ومن سورة والنجم، ج:5 ص:316 ط: دار الغرب الإسلامي)

و فیہ ایضاً:

"عن أبي سلمة، عن ابن عباس «في قول الله: {ولقد رآه نزلة أخرى  عند سدرة المنتهى} {فأوحى إلى عبده ما أوحى} {فكان قاب قوسين أو أدنى} قال ابن عباس: قد رآه النبي صلى الله عليه وسلم»."

(أبواب تفسير القرآن، باب: ومن سورة والنجم، ج:5 ص:316 ط: دار الغرب الإسلامي)

وفیہ ایضا:

"فقال ابن عباس: إنا بنو هاشم، فقال كعب: إن الله قسم رؤيته وكلامه بين محمد وموسى، فكلم موسى مرتين، ورآه محمد مرتين. قال مسروق: فدخلت على عائشة، فقلت: ‌هل ‌رأى ‌محمد ‌ربه؟ فقالت: «لقد تكلمت بشيء قف له شعري»، قلت: رويدا ثم قرأت {لقد رأى من آيات ربه الكبرى}  قالت: " أين يذهب بك؟ إنما هو جبريل، من أخبرك أن محمدا رأى ربه، أو كتم شيئا مما أمر به، أو يعلم الخمس التي قال الله تعالى {إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث}  فقد أعظم الفرية، ولكنه رأى جبريل، لم يره في صورته إلا مرتين: مرة عند سدرة المنتهى، ومرة في جياد له ست مائة جناح قد سد الأفق ": وقد روى داود بن أبي هند، عن الشعبي، عن مسروق، عن عائشة، عن النبي صلى الله عليه وسلم نحو هذا الحديث «وحديث داود أقصر من حديث مجالد»."

(أبواب تفسير القرآن، باب: ومن سورة والنجم، ج:5 ص:394 ط: دار الغرب الإسلامي)

صحیح بخاری میں ہے:

"عن مسروق قال:قلت لعائشة رضي الله عنها: يا أمتاه، ‌هل ‌رأى ‌محمد صلى الله عليه وسلم ‌ربه؟ فقالت: لقد قف شعري مما قلت، أين أنت من ثلاث، من حدثكهن فقد كذب: من حدثك أن محمدا صلى الله عليه وسلم رأى ربه فقد كذب، ثم قرأت: {لا تركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير}. {وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب}. ومن حدثك أنه يعلم ما في غد فقد كذب، ثم قرأت: {يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك}. الآية، ولكنه رأى جبريل عليه السلام في صورته مرتين ."

(كتاب التفسير، باب: تفسير سورة  والنجم، ج:4 ص:1840 ط: دار ابن كثير)

مرقاۃ المفاتیح میں ہے:
وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - « {ما كذب الفؤاد ما رأى - ولقد رآه نزلة أخرى} قال: رآه بفؤاده مرتين» . رواه مسلم.وفي رواية الترمذي قال: «رأى محمد ربه، قال عكرمة: قلت: أليس الله يقول: {لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار} قال: ويحك! ذاك إذا تجلى بنوره الذي هو نوره، وقد رأى ربه مرتين.»
(وعن ابن عباس - رضي الله عنهما ) أي في قوله تعالى: {ما كذب الفؤاد ما رأى - ولقد رآه نزلة أخرى}  قال أي ابن عباس: ( «رآه بفؤاده مرتين» ) . قال صاحب المدارك أي ما كذب فؤاد محمد ما رآه ببصره من صورة جبريل عليه الصلاة والسلام، أي ما قال فؤاده لما رآه لم أعرفك، ولو قال ذلك لكان كاذبا؛ لأنه عرف، يعني: أنه رآه بعينه وعرفه بقلبه، ولم يشك في أن ما رآه حق، وقيل: المرئي هو الله سبحانه رآه بعين رأسه، وقيل بقلبه. وفي شرح مسلم للنووي، قال ابن مسعود: رأى رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم - جبريل، وهذا الذي قال هو مذهبه في هذه الآية، وذهب الجمهور من المفسرين إلى أن المراد أنه رأى ربه سبحانه، ثم اختلفوا فذهب جماعة إلى أنه عليه الصلاة والسلام رأى ربه بفؤاده دون عينه، وذهب جماعة إلى أنه رآه بعينه. قال الإمام أبو الحسن الواحدي، قال المفسرون رحمهم الله: هذا إخبار عن رؤية النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم - ربه عز وجل ليلة المعراج. قال ابن عباس وأبو ذر وإبراهيم التميمي: رآه بقلبه، وعلى هذا رأى بقلبه ربه رؤية صحيحة، وهو أن الله تعالى جعل بصره في فؤاده، أو خلق لفؤاده بصرا حتى رأى ربه رؤية صحيحة كما يرى بالعين. قلت: هذا قول حسن، ووجه مستحسن يمكن به الجمع بين متفرقات الأقوال، والله تعالى أعلم بالحال. ثم قال الواحدي: ومذهب جماعة من المفسرين أنه رأى بعينه، وهو قول أنس وعكرمة والربيع. قال المبرد: إن الفؤاد رأى شيئا فصدق فيه، و " ما رأى " في موضع النصب أي: ما كذب الفؤاد مرئيه."

(كتاب صفة القيامة والجنة والنار، باب رؤية الله تعالى، ج:9 ص:3605 ط: دار  الفکر)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144507100949

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں