بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

30 ذو القعدة 1443ھ 30 جون 2022 ء

دارالافتاء

 

کیا رمضان میں سفر سے لوٹنے والا شوہر مقیم بیوی کو روزہ چھوڑنے کا حکم دے سکتا ہے؟


سوال

اگر کوئی شادی شدہ شخص مسافر ہو اور اس نے رمضان میں گھر جانا ہواور  پہنچنا  بھی دن کو ہو، اس کا غالب گمان ہو کہ گھر جاکر بیوی پر نظر پڑتے ہی ہم بستری کی نوبت آسکتی ہے، تو کیا مذکورہ شخص کفارے سے بچنے کے لیے بیوی کو حکم دے سکتا ہے کہ اس دن روزہ نہ رکھے، کیا بیوی  اس کا یہ حکم مانے یا نہیں؟ مذکورہ شخص رمضان سے پہلے جابھی نہیں سکتا۔ 

جواب

سوال میں ذکر کردہ وجہ کی بناء پر مذکورہ شخص کا اپنی بیوی کو رمضان کا فرض روزہ چھوڑنے کا حکم دینا اور بیوی کے لیے  اس کا یہ حکم ماننا جائز نہیں ہے، اس شخص کو چاہیے کہ افطار تک گھر جانے سے گریز کرے۔ 

’’ منحة الخالق حاشية البحر الرائق‘‘ میں ہے:

"(فصل في العوارض) .(قوله وهي هنا ثمانية إلخ) نظمها المقدسي في بيت واحد فقال :

سقم وإكراه وحمل وسفر … رضع وجوع وعطش وكبر

انتهى. والأولى إنشاده خاليا من الضرورة هكذا:

مرض وإكراه رضاع … والسفر حبل كذا عطش وجوع والكبر

ويزاد تاسع وهو قتال العدو فإن الغازي إذا خاف العجز عن القتال له الفطر ولو مقيما كما يأتي قريبا وقد زدت ذلك فقلت

حبل وإرضاع وإكراه سفر … مرض جهاد جوعه عطش كبر 

(قوله: للأمة أن تمتنع إلخ) أي لا يجب عليها طاعته في ذلك وانظر هل يجوز لها إطاعته أم لا؟ والظاهر الثاني، تأمل.ولكن مقتضى ما في شرح الوهبانية للشرنبلالي الأول حيث قال صائم أتعب نفسه في عمل حتى أجهده العطش فأفطر لزمته الكفارة وقيل لا تلزمه وبه أفتى البقالي وهذا بخلاف الأمة إذا أجهدت نفسها؛ لأنها معذورة تحت قهر المولى ولها أن تمتنع من ذلك وكذا يفيد أنه يجوز لها إطاعته إلا أن يقال إن قوله ولها معناه أنه يحل لها مخالفة أمره إن أمكنها وقوله قبله بخلاف الأمة محمول على ما إذا فعلت بغير اختيارها بدليل التعليل، تأمل."

(كتاب الصوم، فصل في عوارض الفطر في رمضان، 2/ 281، ط: سعيد)

فتاوی شامی میں ہے: 

"(قوله: فإن أجهد الحر إلخ) قال في الوهبانية: فإن أجهد الإنسان بالشغل نفسه فأفطر في التكفير قولين سطروا قال الشرنبلالي صورته: صائم أتعب نفسه في عمل حتى أجهده العطش فأفطر لزمته الكفارة، وقيل لا وبه  أفتى البقالي، وهذا بخلاف الأمة إذا أجهدت نفسها؛ لأنها معذورة تحت قهر المولى، ولها أن تمتنع من ذلك وكذا العبد. اهـ.ح وظاهره وهو الذي في الشرنبلالية عن المنتقى ترجيح وجوب الكفارة ط. قلت: مقتضى قوله ولها أن تمتنع لزوم الكفارة عليها أيضا لو فعلت مختارة فيكون ما قبله محمولا على ما إذا كان بغير اختيارها بدليل التعليل، والله أعلم."

(كتاب الصوم، باب مايفسد الصوم و ما لا يفسده، قبيل فصل في العوارض المبيحة لعدم الصوم،2/ 420، ط: سعيد)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144308101222

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں