بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

6 محرم 1446ھ 13 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

رمضان کے قضاء روزے میں ہم بستری کرنے کا حکم


سوال

اگر بیوی شوہر کو بتائے بغیر عام دنوں میں فرض روزہ جو کہ بیوی کا رمضان المبارک میں ایامِ مخصوصہ کی وجہ سے چھوٹ جاتے ہیں، ان کو  رکھے، اور شوہر اس کے ساتھ ہمبستری کر لے، جب کہ بیوی عین وقت پر کہے کہ میرا فرض  روزہ ہے جو رمضان میں چھوٹے تھے وہ رکھا ہے، لیکن خاوند نے بیوی کے ساتھ ہمبستری کر لی، تو اب اس کے بارے میں کیا حکم ہے؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں بیوی كا  روزہ فاسد ہوگیا، اُس کے ذمہ صرف  ایک  روزے کی قضاء  لازم ہے،باقی شوہر آئندہ ایسا نہ کرے، جو کچھ ہوا ہے اس پر استغفار کرے،نیز شرعاً رمضان کے قضاء روزے رکھنے کے لیے بیوی کو شوہر کی اجازت لینے کی ضرورت نہیں، بیوی شوہر کی اجازت کے بغیر بھی قضاء روزے رکھ سکتی ہے، تاہم جب بیوی قضاء روزہ رکھنا چاہتی ہو، تو بہتر یہ ہے کہ وہ پہلے سے شوہر  کو بتادے تاکہ اس طرح کی نوبت نہ آئے، لیکن اگر بیوی بغیر بتائے بھی روزہ رکھ لے تو شوہر کو  حق حاصل نہیں کہ وہ اُسے روزہ توڑنے پر مجبور کرے۔

فتاویٰ شامی میں ہے:

"وفي الأشباه ... ‌ولا ‌تصوم ‌المرأة نفلا إلا بإذن الزوج إلا عند عدم الضرر به.

قال عليه في الرد: (قوله ‌ولا ‌تصوم ‌المرأة نفلا إلخ) أي يكره لها ذلك كما في السراج ... وأطلق النفل فشمل ما أصله نفل لكن وجب بعارض ولذا قال في البحر عن القنية للزوج أن يمنع زوجته عن كل ما كان الإيجاب من جهتها كالتطوع والنذر واليمين دون ما كان من جهته تعالى كقضاء رمضان وكذا العبد إلا إذا ظاهر من امرأته لا يمنعه من كفارة الظهار بالصوم لتعلق حق المرأة به. اهـ."

(كتاب الصوم، ‌‌باب ما يفسد الصوم وما لا يفسده، ‌‌فصل في العوارض المبيحة لعدم الصوم، ٢/ ٤٣٠، ط: سعيد)

وفيه أيضاً:

"(أو أفسد غير صوم رمضان أداء) لاختصاصها  بهتك رمضان.

قال عليه في الرد: (قوله: أو أفسد) أي ولو بأكل أو جماع (قوله: غير صوم رمضان) صفة لموصوف محذوف دل عليه المقام أي صوما غير صوم رمضان فلا يشمل ما لو أفسد صلاة أو حجا وعبارة الكنز صوم غير رمضان وهي أولى أفاده ح (قوله: أداء) حال من صوم وقيد به لإفادة نفي الكفارة بإفساد قضاء رمضان لا لنفي القضاء أيضا بإفساده (قوله: لاختصاصها) أي الكفارة وهو علة للتقييد بالغيرية وبالأداء (وقوله: بهتك رمضان) : أي بخرق حرمة شهر رمضان فلا تجب بإفساد قضائه أو إفساد صوم غيره؛ لأن الإفطار في رمضان أبلغ في الجناية فلا يلحق به غيره لورودها فيه على خلاف القياس."

(كتاب الصوم، ‌‌باب ما يفسد الصوم وما لا يفسده، ٢/ ٤٠٤، ط: سعيد)

بدائع الصنائع میں ہے:

"وأما صيام غير رمضان فلا يتعلق بإفساد شيء منه وجوب الكفارة، لأن وجوب الكفارة بإفساد صوم رمضان عرف بالتوقيف، وأنه صوم شريف في وقت شريف لا يوازيهما غيرهما من الصيام والأوقات في الشرف والحرمة، فلا يلحق به في وجوب الكفارة. وأما وجوب القضاء ‌فأما ‌الصيام ‌المفروض: فإن كان الصوم متتابعا كصوم الكفارة والمنذور متتابعا فعليه الاستقبال لفوات الشرائط وهو التتابع، ولو لم يكن متتابعا كصوم قضاء رمضان والنذر المطلق عن الوقت والنذر في وقت بعينه فحكمه أن لا يعتد به عما عليه ويلحق بالعدم، وعليه ما كان قبل ذلك في قضاء رمضان والنذر المطلق وفي المنذور في وقت بعينه، عليه قضاء ما فسد."

(كتاب الصوم، فصل حكم الصوم المؤقت إذا فات عن وقته، ٢/ ١٠٢، ط: دارالكتب العلمية)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144506102748

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں