بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 محرم 1446ھ 15 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

رمضان کا مختصر تعارف


سوال

رمضان کیاہے؟

جواب

رمضان اسلامی مہینوں میں سے نویں مہینے کا نام ہے، یہ مہینہ مسلمانوں کے لیے اہمیت کا حامل مہینہ ہے، اس مہینے کی بنیادی خصوصیت ہے کہ اللہ تعالی نے مسلمانوں پر اس ماہ مبارک  کے روزے فرض فرمائے ہیں اور اس مہینے کے اختتام پر مسلمانوں کو عید منانے کا حکم فرمایاہے، اس مہینے میں روزہ کے علاوہ قرآن کی تلاوت، بیس رکعات تراویح  کی نماز اور آخری عشرہ کے طاق راتوں میں لیلۃ القدر کی تلاش کا بھی اہتمام کرنے کا حکم ہے۔اس کے علاوہ  اس مہینے کو اللہ تعالی نے اور بھی بہت ساری خصوصیات اور امتیازات سے نوازا ہے، تفصیل کے لیے حضرت مولانا اشرف علی تھانوی رحمہ اللہ کے رسالہ"تحفہ رمضان" کامطالعہ کیاجائے۔

بدائع الصنائع میں ہے:

"الدليل على فرضية صوم شهر رمضان: الكتاب، والسنة، والإجماع، والمعقول، أما الكتاب: فقوله تعالى {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون} [البقرة: 183] وقوله {كتب عليكم} [البقرة: 183] أي: فرض، وقوله تعالى {فمن شهد منكم الشهر فليصمه} [البقرة: 185] وأما السنة: فقول النبي - صلى الله عليه وسلم - «بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلا» وقوله - صلى الله عليه وسلم - عام حجة الوداع: «أيها الناس اعبدوا ربكم وصلوا خمسكم وصوموا شهركم وحجوا بيت ربكم وأدوا زكاة أموالكم طيبة بها أنفسكم تدخلوا جنة ربكم» وأما الإجماع: فإن الأمة أجمعت على فرضية شهر رمضان، لا يجحدها إلا كافر.

وأما المعقول فمن وجوه أحدها: أن الصوم وسيلة إلى شكر النعمة إذ هو كف النفس عن الأكل، والشرب، والجماع، وإنهامن أجل النعم وأعلاها، والامتناع عنها زمانا معتبرا يعرف قدرها، إذ النعم مجهولة فإذا فقدت عرفت، فيحمله ذلك على قضاء حقها بالشكر، وشكر النعم فرض عقلا، وشرعا، وإليه أشار الرب تعالى في قوله في آية الصيام {لعلكم تشكرون} [البقرة: 52] ، والثاني: أنه وسيلة إلى التقوى لأنه إذا انقادت نفسه للامتناع عن الحلال طمعا في مرضات الله تعالى، وخوفا من أليم عقابه فأولى أن تنقاد للامتناع عن الحرام، فكان الصوم سببا للاتقاء عن محارم الله تعالى، وإنه فرض وإليه وقعت الإشارة بقوله تعالى في آخر آية الصوم {لعلكم تتقون} [البقرة: 183] ، والثالث: أن في الصوم قهر الطبع، وكسر الشهوة، لأن النفس إذا شبعت تمنت الشهوات، وإذا جاعت امتنعت عما تهوى، ولذا قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «من خشي منكم الباءة فليصم فإن الصوم له وجاء» فكان الصوم ذريعة إلى الامتناع عن المعاصي وإنه فرض."

(كتاب الصوم،٧٦/٢، ط:مطبعة شركة المطبوعات العلمية بمصر)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144509101095

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں