بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

4 جُمادى الأولى 1443ھ 09 دسمبر 2021 ء

دارالافتاء

 

قرآنِ مجید کے بوسیدہ اَوراق جلانے والے کا حکم


سوال

ایک شخص نے ایک مصروف گزرگاہ (ڈپو روڈ حویلیاں) روڈ کے ایک طرف زمین پر مقدس اَوراق اور  دو  عدد قرآنی نسخے جلائے.ملزم کو جب پولیس کے حوالہ کیا گیا تو اس کا یہ اعترافی بیان سامنے آیا کہ میں نے گیس کے میٹر پر رکھے مقدس اوراق کو ٹھکانہ لگانے کے  لیے آگ لگائی،ان میں دو عدد غیر مجلد قرآنی نسخے بھی تھے، لیکن اس سے توہین مقصود نہیں تھی۔ اب وہ اپنے اس فعل پر نادم و تائب ہے، تاہم دو قرآنی نسخے مکمل جلنے سے  بچالیے گئے۔ اس افسوس ناک واقعہ پر عوام میں کافی اشتعال کی کیفیت تھی۔ آپ سے التماس ہے کہ شریعت کی روشنی میں اس مسئلہ کا جواب عنایت فرمائیں!

جواب

قرآنِ  مجید  یا اس کے اَوراق کو بقصدِ اِہانت  جلانا کفر  ہے،  البتہ   قرآنی اوراق  اگر بوسیدہ ہوجائیں اور ناقابلِ انتفاع  ہوجائیں تو اس صورت میں قرآنِ مجید کا  بوسیدہ نسخہ یا اَوراق قرآنی کو پاک صاف کپڑے میں لپیٹ کر ایسی زمین میں دفن کرنے کا حکم ہے، جس پر انسانوں کی آمد و رفت نہ ہوتی ہو، پس بوسیدہ اَوراق قرآنی جلانا ممنوع ہے، البتہ اگر کسی نے ناسمجھی میں اَوراقِ قرآنی کو بے اَدبی سے بچانے کی غرض سے جلا دیا تو اس کو کافر نہیں قرار دیا جائے گا، لہذا صورتِ مسئولہ میں سوال کے  ساتھ منسلکہ حلف نامہ کے مطابق مذکور ہ شخص سے ناسمجھی میں جلانے کا جو عمل سرزد ہوا  اس پر وہ صدقِ دل سے تائب ہوچکا، لہذا ایسا شخص  توہینِ قرآنی کا مرتکب قرار نہ پائے گا، اور  نہ ہی دائرۂ  اسلام سے خارج شمار ہوگا، البتہ ایسے شخص کو تعزیرا سزا دی جائے، تاکہ آئندہ ایسی غلطی و بے احتیاطی سرزد نہ ہو۔البتہ  مذکورہ شخص چوں کہ اپنے  کیے پر شرمندہ ہے، اور توبہ تائب ہو چکا ہے، لہذا تعزیراتِ   پاکستان کی دفعہ: 295 بی کے تحت عمر قید کی سزا نہ دی جائے، اس کے علاوہ کوئی بھی تعزیری سزا دے  دی جائے۔

295-B. Defiling, etc, of Holy Qur'an:

Whoever wilfully defiles, damages or desecrates a copy of the Holy Qur'an or an extract therefrom or uses it in any derogatory manner or for any unlawful purpose shall be punishable with imprisonment for life.

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيحمیں ہے:

"قال السخاوي: فلما فرغ عثمان من أمر المصاحف حرق ما سواها، ورد تلك الصحف الأولى إلى حفصة فكانت عندها، فلما ولي مروان المدينة طلبها ليحرقها فلم تجبه حفصة إلى ذلك ولم تبعث بها إليه، فلما ماتت حضر مروان في جنازتها وطلب الصحف من أخيها عبد الله بن عمر وعزم عليه في أمرها، فسيرها إليه عند انصرافه فحرقها خشية أن تظهر فيعود الناس على الاختلاف، واختلف العلماء في ورق المصحف البالي إذا لم يبق فيه نفع أن الأولى هو الغسل، أو الإحراق؟ فقيل: الثاني لأنه يدفع سائر صور الامتهان، بخلاف الغسل فإنه تداس غسالته، وقيل الغسل وتصب الغسالة في محل طاهر لأن الحرق فيه نوع إهانة، قال ابن حجر: وفعل عثمان يرجح الإحراق، وحرقه بقصد صيانته بالكلية لا امتهان فيه بوجه، وما وقع لأئمتنا في موضع من حرمة الحرق يحمل على ما إذا كان فيه إضاعة مال بأن كان المكتوب فيه له قيمة يذهبها الحرق، قلت: هذا تأويل غريب وتفريع عجيب فإن فرض المسألة فيما ليس فيه نفع والقياس على فعل عثمان لا يجوز لأن صنيعه كان بما ثبت أنه ليس من القرآن أو مما اختلط به اختلاطا لا يقبل الانفكاك، وإنما اختار الإحراق لأنه يزيل الشك في كونه ترك بعض القرآن، إذ لو كان قرآنا لم يجوز مسلم أنه يحرقه ويدل عليه أنه لم يأمر بحفظ رماده من الوقوع في النجاسة بناء على عدم اعتبار الاستحالة كما قال به الشافعية، والكلام الآن فيما هو الثابت قطعا فمع وجود الفرق وحصول ظاهر الإهانة يتعين الغسل، بل ينبغي أن يشرب ماؤه فإنه دواء من كل داء وشفاء لما في الصدور، فإن قيل: فهذا الاختلاف باق إلى وقتنا هذا، فما دعواكم الاتفاق؟ قلت: القرآت التي نعول عليها الآن لا تخرج عن المصاحف المذكورة فيما يرجع إلى زيادة أو نقصان، وما كان من الخلاف راجع إلى شكل أو نقط فلايخرج أيضًا عنها، لأن خطوط المصاحف كانت مهملةً محتملةً لجميع ذلك، كما يقرأ فصرهن: بضم الصاد وكسرها، وكله لله: بالرفع والنصب، ويضركم وبضركم، ويقض ويقص الحق، وقال الشاطبي: في الرائية المعمولة في رسم المصاحف العثمانية، وقال مالك: القرآن يكتب بالكتاب الأول لا مستحدثًا مسطرًا، قال أبو عمرو الداني عقيب قول مالك: و لا مخالف له في ذلك."

( كتاب فضائل القرآن، ٤ / ١٥١٩، ط: دار الفكر، بيروت - لبنان)

الفتاوي الهندية میں ہے:

"المصحف إذا صار خلقًا لايقرأ منه ويخاف أن يضيع يجعل في خرقة طاهرة ويدفن، ودفنه أولى من وضعه موضعا يخاف أن يقع عليه النجاسة أو نحو ذلك ويلحد له؛ لأنه لو شق ودفن يحتاج إلى إهالة التراب عليه، وفي ذلك نوع تحقير إلا إذا جعل فوقه سقف بحيث لا يصل التراب إليه فهو حسن أيضا، كذا في الغرائب.

المصحف إذا صار خلقًا وتعذرت القراءة منه لا يحرق بالنار، أشار الشيباني إلى هذا في السير الكبير وبه نأخذ، كذا في الذخيرة."

(كتاب الكراهية، الباب الخامس في آداب المسجد والقبلة والمصحف وما كتب فيه شيء من القرآن، ٥ / ٣٢٣، ط: دار الفكر)

رد المحتار على الدر المختارمیں ہے:

"وفي الذخيرة: المصحف إذا صار خلقًا و تعذر القراءة منه لايحرق بالنار إليه أشار محمد، و به نأخذ، و لايكره دفنه، و ينبغي أن يلف بخرقة طاهرة، و يلحد له لأنه لو شقّ و دفن يحتاج إلى إهالة التراب عليه، و في ذلك نوع تحقير إلا إذا جعل فوقه سقف و إن شاء غسله بالماء أو وضعه في موضع طاهر لاتصل إليه يد محدث و لا غبار، و لا قذر تعظيمًا لكلام الله عز وجل اهـ."

( كتاب الحظر و الاباحة، فرع يكره إعطاء سائل المسجد إلا إذا لم يتخط رقاب الناس، ٦ / ٤٢٢، ط: دار الفكر)

الموسوعة الفقهية الكويتية میں ہے:

"ما يباح إحراقه وما لا يباح:

الأصل أن المصحف الصالح للقراءة لايحرق، لحرمته، وإذا أحرق امتهانًا يكون كفرًا عند جميع الفقهاء.

و هناك بعض المسائل الفرعية، منها: قال الحنفية: المصحف إذا صار خلقًا، و تعذر القراءة منه، لايحرق بالنار، بل يدفن، كالمسلم.

و ذلك بأن يلف في خرقة طاهرة ثم يدفن. وتكره إذابة درهم عليه آية، إلا إذا كسر، فحينئذ لا يكره إذابته، لتفرق الحروف، أو؛ لأن الباقي دون آية.

و قال المالكية: حرق المصحف الخلق إن كان على وجه صيانته فلا ضرر، بل ربما وجب.

و قال الشافعية: الخشبة المنقوش عليها قرآن في حرقها أربعة أحوال: يكره حرقها لحاجة الطبخ مثلًا، و إن قصد بحرقها إحرازها لم يكره، و إن لم يكن الحرق لحاجة، و إنما فعله عبثًا فيحرم، و إن قصد الامتهان فظاهر أنه يكفر.

و ذهب الحنابلة إلى جواز تحريق المصحف غير الصالح للقراءة."

( حرف الالف، احراق، ٢ / ١٢٣، ط: دارالسلاسل - الكويت)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144303100357

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں