بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

15 ذو القعدة 1445ھ 24 مئی 2024 ء

دارالافتاء

 

قعدہ میں ہاتھ کس طرح رکھے جائیں گے؟


سوال

قعدہ میں ہاتھ کس طرح رکھیں؟ ران پر اگر ہاتھ کی انگلیاں گھٹنے کے نیچے ہوں تو کیا حکم ہے ؟

جواب

واضح رہے کہ نماز میں ہاتھ کی انگلیوں کو حالت رکوع میں  کھولیں گے اور حالتِ سجدہ میں بند کریں گے،  اس کے علاوہ انگلیوں کو  اپنی حالت پر حسبِ عادت رکھیں گے،نیز  قعدہ میں انگلیاں رکھنے کا افضل اور بہتر طریقہ یہ ہے کہ ان  کو ران پر  اس طرح رکھیں  کہ گھٹنے کی ابتدا تک انگلیاں آجائیں اور ان کارخ قبلہ کی جانب ہوجائے، انگلیوں سے گھٹنوں  کو اس طرح نہیں پکڑیں گے کہ ان کا رخ زمین کی طرف ہوجائے۔

سنن أبی داؤد  میں ہے:

"957 - حدثنا مسدد، حدثنا بشر بن المفضل، عن عاصم بن كليب، عن أبيه عن وائل بن حجر، قال: قلت: لأنظرن إلى صلاة رسول الله- صلى الله عليه وسلم كيف يصلي، فقام رسول الله- صلى الله عليه وسلم، فاستقبل القبلة فكبر، فرفع يديه حتى حاذتا بأذنيه، ثم أخذ شماله بيمينه، فلما أراد أن يركع رفعهما مثل ذلك، قال: ثم جلس فافترش رجله اليسرى، ووضع يده اليسرى  على فخذه اليسرى، وحد مرفقه الأيمن على فخذه اليمنى، وقبض ثنتين وحلق حلقة، ورأيته يقول هكذا، وحلق بشر الإبهام والوسطى وأشار بالسبابة."

(كتاب الصلاة، باب كيف الجلوس في التشهد، ج:2، ص:210، ط: دار الرسالة العالمية)

البحر الرائق میں ہے:

"(قوله ووضع يديه على فخذيه وبسط أصابعه) يعني وضع يده اليمنى على فخذه اليمنى ويده اليسرى على فخذه اليسرى لحديث مسلم عن ابن عمر مرفوعا كذلك أشار إلى رد ما ذكره الطحاوي أنه يضع يديه على ركبتيه ويفرق بين أصابعه كحالة الركوع لحديث مسلم أيضا عن ابن عمر كذلك وزاد فيه وعقد ثلاثة وخمسين وأشار بالسبابة ورجح في الخلاصة الكيفية الأولى، فقال: ولا يأخذ الركبة، هو الأصح فتحمل الكيفية الثانية في الحديث على الجواز، والأولى على بيان الأفضلية، وعلل له في البدائع بأنه على الكيفية الأولى تكون الأصابع متوجهة إلى القبلة وعلى الثانية إلى الأرض لكنه لا يتم إلا إذا كانت الأصابع عطفت على الركبة أما إذا كانت رءوسها عند رأس الركبة فلا يتم الترجيح، وعلى اعتبار هذه الكيفية الثالثة ما في جمع التفاريق عن محمد أنه يكون أطراف الأصابع عند الركبة كما نقله في المجتبى."

(كتاب الصلاة، باب صفة الصلاة، آداب الصلاة، ج:1، ص:342، ط: سعيد)

فتاوی شامی میں ہے:

"(ويضع يمناه على فخذه اليمنى ويسراه على اليسرى، ويبسط أصابعه) مفرجة قليلا (جاعلا أطرافها عند ركبتيه) ولا يأخذ الركبة هو الأصح لتتوجه للقبلة."

وفی الرد:

"(قوله ولا يأخذ الركبة) أي كما يأخذها في الركوع لأن الأصابع تصير موجهة إلى الأرض خلافا للطحاوي، والنفي للأفضلية لا لعدم الجواز كما أفاده في البحر."

(كتاب الصلاة، باب صفة الصلاة، فصل في بيان تأليف الصلاة إلى انتهائها، ج:1، ص:508، ط: سعيد)

وفیہ أیضا:

"(قوله ضاما أصابع يديه) أي ملصقا جنبات بعضها ببعض قهستاني وغيره، ‌ولا ‌يندب ‌الضم إلا هنا ولا التفريج إلا في الركوع كما في الزيلعي وغيره."

(كتاب الصلاة، باب صفة الصلاة، فصل في بيان تأليف الصلاة إلى انتهائها، ج:1، ص:498، ط: سعيد)

وفیہ أیضا:

"ويجلس بين السجدتين مطمئنا) لما مر، ويضع يديه على فخذيه كالتشهد منية المصلي."

(كتاب الصلاة، باب صفة الصلاة، فصل في بيان تأليف الصلاة إلى انتهائها، ج:1، ص:505، ط: سعيد)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144509102099

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں