بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

20 ذو الحجة 1442ھ 31 جولائی 2021 ء

دارالافتاء

 

قعدۂ اخیرہ میں مقتدی کی التحیات مکمل کرنے سے پہلے امام کا سلام پھیرنے کی صورت میں التحیات کا حکم


سوال

ایک شخص آخری رکعت میں شامل ہوا وہ التحیات پڑھ ہی رہا تھا کہ امام صاحب نے سلام پھیر دیا تو کیا اس کے لیے التحیات کا پڑھنا ضروری ہے؟

جواب

بصورتِ مسئولہ اگر کوئی شخص آخری قعدہ میں امام کے ساتھ نماز میں شامل ہوجائے اور اس کی التحیات مکمل ہونے سے پہلے ہی امام سلام پھیر دے تو اس صورت میں مقتدی کو چاہیے کہ التحیات پڑھ کر  بقیہ نماز کی تکمیل کے لیے کھڑا ہو، اگر التحیات مکمل کیے بغیر کھڑا ہوگیا تو نماز کراہت کے ساتھ ہوجائے گی۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 496):

"(بخلاف سلامه) أو قيامه لثالثة (قبل تمام المؤتم التشهد) فإنه لايتابعه بل يتمه لوجوبه، ولو لم يتم جاز؛ ولو سلم والمؤتم في أدعية التشهد تابعه لأنه سنة والناس عنه غافلون. (قوله: فإنه لايتابعه إلخ) أي ولو خاف أن تفوته الركعة الثالثة مع الإمام، كما صرح به في الظهيرية، وشمل بإطلاقه ما لو اقتدى به في أثناء التشهد الأول أو الأخير، فحين قعد قام إمامه أو سلم، ومقتضاه أنه يتم التشهد ثم يقوم ولم أره صريحًا، ثم رأيته في الذخيرة ناقلًا عن أبي الليث: المختار عندي أنه يتم التشهد وإن لم يفعل أجزأه اهـ ولله الحمد (قوله: لوجوبه) أي لوجوب التشهد كما في الخانية وغيرها، ومقتضاه سقوط وجوب المتابعة كما سنذكره وإلا لم ينتج المطلوب فافهم (قوله ولو لم يتم جاز) أي صح مع كراهة التحريم كما أفاده ح، ونازعه ط والرحمتي، وهو مفاد ما في شرح المنية حيث قال: والحاصل أن متابعة الإمام في الفرائض والواجبات من غير تأخير واجبة فإن عارضها واجب لاينبغي أن يفوته بل يأتي به ثم يتابعه؛ لأن الإتيان به لايفوت المتابعة بالكلية وإنما يؤخرها، والمتابعة مع قطعه تفوته بالكلية، فكان تأخير أحد الواجبين مع الإتيان بهما أولى من ترك أحدهما بالكلية، بخلاف ما إذا عارضتها سنة؛ لأن ترك السنة أولى من تأخير الواجب. اهـ. أقول: ظاهره أن إتمام التشهد أولى لا واجب، لكن لقائل أن يقول: إنّ المتابعة الواجبة هنا معناها عدم التأخير فيلزم من إتمام التشهد تركها بالكلية، فينبغي التعليل بأن المتابعة المذكورة إنما تجب إذا لم يعارضها واجب، كما أنّ رد السلام واجب، ويسقط إذا عارضه وجوب استماع الخطبة، ومقتضى هذا أنه يجب إتمام التشهد، لكن قد يدعي عكس التعليل فيقال: إتمام التشهد واجب إذا لم يعارضه وجوب المتابعة، نعم قولهم لايتابعه يدل على بقاء وجوب الإتمام وسقوط المتابعة لتأكد ما شرع فيه على ما يعرض بعده، وكذا ما قدمناه عن الظهيرية، وحينئذ فقولهم: ولو لم يتم جاز معناه صحّ مع الكراهة التحريمية، ويدلّ عليه أيضًا تعليلهم بوجوب التشهد؛ إذ لو كانت المتابعة واجبةً أيضًا لم يصح التعليل كما قدمناه، فتدبر".

(مطلب في إطالة الرکوع، ج:1، ص:494،496 ط:ایچ ایم سعید)

فتاوی ہندیہ میں ہے:

"إذا أدرك الإمام في التشهد و قام الإمام قبل أن يتم المقتدي أو سلم الإمام في آخر الصلاة قبل أن يتم المقتدي التشهد فالمختار أن يتم التشهد، كذا في الغياثية."

(الفصل السادس، ج:1، ص:90، ط:مکتبه رشیدیه)

فقط والله اعلم 


فتوی نمبر : 144112201670

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں