بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

6 ذو الحجة 1445ھ 13 جون 2024 ء

دارالافتاء

 

قبر پر ختم قرآن کا حلقہ لگانا


سوال

قبر کے اردگرد حلقہ لگا کرقرآن کا ختم کرنا کیسا ہے؟

جواب

  نفس ایصالِ ثواب کرنا (ختم قرآن وغیرہ)باعث  ثواب  ہے اور جائز ہے خواہ  اپنے گھر پر بیٹھے کر  کریں یا قبر  پر جاکر کریں ، البتہ  کسی خاص طریقہ پر قرآن خوانی کرنا اور اس  پر اجرت لینا یا کچھ کھاناوغیرہ کھانا  یہ سب غلط ہے، ایسا کرنا جائز نہیں ہے۔

فتاوی عالمگیری میں ہے:

"والأفضل الدفن في المقبرة التي فيها قبور الصالحين، ويستحب إذا دفن الميت أن يجلسوا ساعة عند القبر بعد الفراغ بقدر ما ينحر جزور ويقسم لحمها،  يتلون القرآن ويدعون للميت، كذا في الجوهرة النيرة.

قراءة القرآن عند القبور عند محمد - رحمه الله تعالى - لا تكره ومشايخنا - رحمهم الله تعالى - أخذوا بقوله وهل ينتفع؟ والمختار أنه ينتفع، هكذا في المضمرات."

(کتاب الجنائز،فصل سادس ج نمبر ۱ ص نمبر ۱۶۶،دار الفکر)

فتاوی شامی میں ہے:

واتخاذ الدعوة لقراءة القرآن وجمع الصلحاء والقراء للختم أو لقراءة سورة الأنعام أو الإخلاص. والحاصل: أن اتخاذ الطعام عند قراءة القرآن لأجل الأكل يكره. وفيها من كتاب الاستحسان: وإن اتخذ طعاماً للفقراء كان حسناً اهـ وأطال في ذلك في المعراج. وقال: وهذه الأفعال كلها للسمعة والرياء فيحترز عنها؛ لأنهم لايريدون بها وجه الله تعالى. اهـ. وبحث هنا في شرح المنية بمعارضة حديث جرير المار بحديث آخر فيه: «أنه عليه الصلاة والسلام دعته امرأة رجل ميت لما رجع من دفنه فجاء وجيء بالطعام» . أقول: وفيه نظر، فإنه واقعة حال لا عموم لها مع احتمال سبب خاص، بخلاف ما في حديث جرير، على أنه بحث في المنقول في مذهبنا ومذهب غيرنا كالشافعية والحنابلة استدلالاً بحديث جرير المذكور على الكراهة، ولا سيما إذا كان في الورثة صغار أو غائب، مع قطع النظر عما يحصل عند ذلك غالباً من المنكرات الكثيرة كإيقاد الشموع والقناديل التي توجد في الأفراح، وكدق الطبول، والغناء بالأصوات الحسان، واجتماع النساء والمردان، وأخذ الأجرة على الذكر وقراءة القرآن، وغير ذلك مما هو مشاهد في هذه الأزمان، وما كان كذلك فلا شك في حرمته وبطلان الوصية به، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم". 

(کتاب الصلاة، باب صلاة الجنازة،ج:۲ ؍ ۲۴۰ ، ط: سعید)

 الطحطاوی علی المراقی میں ہے: 

ویستحب للزائر قرأۃ سورۃ یٰس ……واخذ من ذلک جواز القرأۃ علی القبر والمسألۃ ذات خلاف قال الامام تکرہ لان اھلھا جیفۃ ولم یصح فیھا شیٔ عند ہ عنھا وقال محمد تستحب لورود الآثار وھوالمذھب المختارکماصرحوا فی کتاب الاستحسان

(فصل في زيارة القبور، ص: ۶۲۱، ط: دار الکتب العلمیۃ بیروت)

فقط واللہ اعلم 


فتوی نمبر : 144407100288

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں