بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

4 جُمادى الأولى 1444ھ 29 نومبر 2022 ء

دارالافتاء

 

پاکی ناپاکی کے وسوسہ کا شکار شخص کیا کرے؟


سوال

میں پاکی ناپاکی کے وہم میں مبتلا ہوں عرصہ 7 سال سے نفسیاتی علاج کروا رہا ہوں بہت حد تک مشکلات پیش آ رہی ہیں۔

میرا سوال یہ ہے کہ میں پاکی ناپاکی کے معاملے میں شرعی لحاظ سے معذور کے حکم میں آتا ہوں؟

اور اگر معذور کے حکم آتا ہوں تو کیا احکام ہیں میرے لیے پاکی ناپاکی کے معاملے میں کوئی معافی ہے؟

جواب

صورت مسئولہ  میں ایک مرتبہ طہارت  حاصل کرنے کے بعد ،  ناپاکی کے خیالات  و وسوسوں  کی طرف بالکل توجہ نہ دیا کریں، پس بیت الخلا سے نکلنے کے بعد  جب بھی  ناپاکی کا وسوسہ آئے، تین مرتبہ(  آمَنّا بِالله ِ وَرُسُلِهِ  ) پڑھ لیا کریں، ان شاء اللہ وسوسہ  سے نجات نصیب ہوجائے گی۔

الفتاوى الفقهية الكبرى للهيتمي" میں ہے:

" (وسئل) - نفع الله به - عن داء الوسوسة هل له دواء؟

(فأجاب) بقوله: له دواء نافع وهو الإعراض عنها جملة كافية.

وإن كان في النفس من التردد ما كان - فإنه متى لم يلتفت لذلك لم يثبت بل يذهب بعد زمن قليل كما جرب ذلك الموفقون، وأما من أصغى إليها وعمل بقضيتها فإنها لا تزال تزداد به حتى تخرجه إلى حيز المجانين بل وأقبح منهم، كما شاهدناه في كثيرين ممن ابتلوا بها وأصغوا إليها وإلى شيطانها الذي جاء التنبيه عليه منه - صلى الله عليه وسلم - بقوله: «اتقوا وسواس الماء الذي يقال له الولهان» أي: لما فيه من شدة اللهو والمبالغة فيه كما بينت ذلك وما يتعلق به في شرح مشكاة الأنوار، وجاء في الصحيحين ما يؤيد ما ذكرته وهو أن من ابتلي بالوسوسة فليعتقد بالله ولينته.

فتأمل هذا الدواء النافع الذي علمه من لا ينطق عن الهوى لأمته.

واعلم أن من حرمه فقد حرم الخير كله؛ لأن الوسوسة من الشيطان اتفاقا، واللعين لا غاية لمراده إلا إيقاع المؤمن في وهدة الضلال والحيرة ونكد العيش وظلمة النفس وضجرها إلى أن يخرجه من الإسلام.

وهو لا يشعر أن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا.

وجاء في طريق آخر فيمن ابتلي بالوسوسة فليقل: آمنت بالله وبرسله. ولا شك أن من استحضر طرائق رسل الله سيما نبينا - صلى الله عليه وسلم - وجد طريقته وشريعته سهلة واضحة بيضاء بينة سهلة لا حرج فيها وما جعل عليكم في الدين من حرج، ومن تأمل ذلك وآمن به حق إيمانه ذهب عنه داء الوسوسة والإصغاء إلى شيطانها.

وفي كتاب ابن السني من طريق عائشة: - رضي الله عنها - «من بلي بهذا الوسواس فليقل: آمنا بالله وبرسله ثلاثا، فإن ذلك يذهبه عنه»."

( كتاب الصلاة، باب صفة الصلاة، ١ / ١٤٩، ط: المكتبة الإسلامية)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144312100720

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں