بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

14 ذو القعدة 1445ھ 23 مئی 2024 ء

دارالافتاء

 

پیسوں / نوٹوں والا ہار پہننے کا حکم


سوال

پیسوں کا ہار پہننا جائز ہے یا نہیں؟

جواب

مختلف تقریبات کے موقع پر  شریعت کے دائرے میں رہتے ہوئے دوسرے فرد کی خوشی میں شریک ہونا اور اس کی حوصلہ افزائی کرنا نہ صرف جائز بلکہ مستحسن ہے ۔تاہم ایسے موقع پر نوٹوں کے ہار پہننایا پہنانا دولت کی بےجا نمائش اور تفاخر و ریاء کے خدشے کے پیشِ نظر ایک قابلِ ترک رسم ہے ،شریعت  میں اس کی کوئی اصل نہیں اور نوٹوں والا ہار دنیا کی محبت پر دلالت کرتا ہے ۔ اس لیے ان چیزوں سے اجتناب کرنا لازم ہے۔مزید یہ کہ اس میں جاندار کی تصویر ہوتی ہے اس لیے ایسے ہار پہننے پہنانے سے اجتناب ضروری ہے۔

خیر الفتاوی میں ہے:

’’دولہا، اسی طرح حجاج کرام کو نوٹوں وغیرہ کا ہار  پہنانا محض ایک رسم ہے، اس سے احتراز لازم ہے ۔‘‘

(کتاب النکاح، متفرقاتِ نکاح، ج:4، ص:587، ط:امدادیہ- ملتان)

فتاوی شامی میں ہے:

"(قوله ولبس ثوب فيه تماثيل) عدل عن قول غيره تصاوير لما في المغرب: الصورة عام في ذي الروح وغيره، والتمثال خاص بمثال ذي الروح ويأتي أن غير ذي الروح لا يكره قال القهستاني: وفيه إشعار بأنه لا تكره صورة الرأس، وفيه خلاف كما في اتخاذها كذا في المحيط، قال في البحر: وفي الخلاصة وتكره التصاوير على الثوب صلى فيه أو لا انتهى، وهذه الكراهة تحريمية. وظاهر كلام النووي في شرح مسلم الإجماع على تحريم تصوير الحيوان، وقال: وسواء صنعه لما يمتهن أو لغيره، فصنعته حرام بكل حال لأن فيه مضاهاة لخلق الله تعالى، وسواء ‌كان ‌في ‌ثوب ‌أو ‌بساط أو درهم وإناء وحائط وغيرها اهـ فينبغي أن يكون حراما لا مكروها إن ثبت الإجماع أو قطعية الدليل بتواتره اهـ كلام البحر ملخصا".

(‌‌كتاب الصلاة‌‌، باب ما يفسد الصلاة وما يكره فيها، ج:1، ص:647، ط:سعید)

البحر الرائق میں ہے:

"(قوله ولبس ثوب فيه تصاوير) لأنه يشبه حامل الصنم فيكره وفي الخلاصة وتكره التصاوير على الثوب صلى فيه أو لم يصل اهـ. وهذه الكراهة تحريمية وظاهر كلام النووي في شرح مسلم الإجماع على تحريم تصويره صورة الحيوان وأنه قال قال أصحابنا وغيرهم من العلماء تصوير صور الحيوان حرام شديد التحريم وهو من الكبائر لأنه متوعد عليه بهذا الوعيد الشديد المذكور في الأحاديث يعني مثل ما في الصحيحين عنه صلى الله عليه وسلم "أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون يقال لهم أحيوا ما خلقتم" ثم قال وسواء صنعه لما يمتهن أو لغيره فصنعته حرام على كل حال لأن فيه مضاهاة لخلق الله تعالى وسواء ‌كان ‌في ‌ثوب ‌أو ‌بساط أو درهم ودينار وفلس وإناء وحائط وغيرها اهـ".

(كتاب الصلاة، باب ما يفسد الصلاة وما يكره فيها، ج:2، ص:29، ط:دار الكتاب الإسلامي)

فقط واللہ أعلم


فتوی نمبر : 144508100682

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں