بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

29 صفر 1444ھ 26 ستمبر 2022 ء

دارالافتاء

 

اونٹ کی قربانی میں دس افراد کی شرکت کا حکم


سوال

کیا فرماتے ہیں مفتیان کرام ہمارے ہاں بعض لوگ اونٹ کی قربانی میں دس افراد کو شامل کرتے ہیں اور کہتے ہیں حدیث میں آیا ہے ازراہ کرم دلائل سے واضح فرما دیں؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں فقہائے احناف کے نزدیک اونٹ کی قربانی میں زیادہ سے زیادہ سات افراد شریک ہوسکتے ہیں، اس سے زائد افراد قربانی کی غرض سے اونٹ میں شریک نہیں ہوسکتے، اگر اونٹ کی قربانی میں سات افراد سے زائد کسی فرد کو شریک کیا گیا تو شرکاء میں سے کسی بھی شریک کی قربانی صحیح نہیں ہوگی، نیز جن روایات میں اونٹ کے دس حصے ذکر  کیے گئے ہیں یہ مختلف فیہ ہیں، جمہور علماء کرام اس کا جواب یہ دیتے ہیں کہ یہ حکم پہلے تھا بعد میں منسوخ ہوچکا ہے، جب کہ سات افراد کی شرکت میں اونٹ کی قربانی کا صحیح ہونا متفق علیہ ہے، لہذا متفق علیہ قول پر عمل کرنا زیادہ احتیاط پر مبنی ہے۔

مشکاۃ المصابیح میں ہے:

"عن ‌جابر ‌أن ‌النبي ‌صلى ‌الله ‌عليه ‌وسلم ‌قال: البقرة ‌عن ‌سبعة ‌والجزور ‌عن ‌سبعة."

(‌‌كتاب الصلاة‌‌، باب في الأضحية‌‌، الفصل الأول: 1/ 130، ط: رحمانيه)

ترجمہ: حضرت جابر رضی اللہ عنہ سے مروی ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے فرمایا: (قربانی کے لئے) گائے سات افراد کی طرف سے کافی ہے اور اونٹ سات افراد کی طرف سے کافی ہے۔

بدائع الصنائع میں ہے:

"ومنهم من فصل بين البعير والبقرة فقال البقرة لا تجوز عن أكثر من سبعة فأما البعير فإنه يجوز عن عشرة، ورووا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم  أنه قال: البدنة تجزي عن عشرة... (ولنا) أن الأخبار إذا اختلفت في الظاهر يجب الأخذ بالاحتياط وذلك فيما قلنا؛ لأن جوازه عن سبعة ثابت بالاتفاق وفي الزيادة اختلاف فكان الأخذ بالمتفق عليه أخذا بالمتيقن."

(كتاب التضحية، فصل في محل إقامة الواجب في الأضحية: 5/ 70- 71، ط: سعید)

حاشیہ ابن ماجه میں ہے:

"فاشتركنا في الجزور عن عشرة... وقال الجمهور انه منسوخ بالحديث الاتي عن جابر قال ‌نحرنا ‌بالحديبية مع النبي صلى الله عليه وسلم البدنة عن سبعة والبقرة عن سبعة وبما روى مسلم عن جابر قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مهلين بالحج الى ان قال فأمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان نشترك في الإبل والبقر كل سبعة منا في بدنة... فاسناد حديث المسلم أعلى درجة من إسناد حديث الكتاب مع ان ما روى مسلم عن جابر يدل على انه عليه السلام أمر الصحابة في اشتراك السبعة في الإبل وحديث بن عباس لا يدل على امره صلى الله عليه وسلم وبالجملة العمل على حديث جابر أولى واحوط."

(ص: 226، ط: قدیمی)

المغني لابن قدامة:

"مسألة: قال: (وتجزئ البدنة عن سبعة، وكذلك البقرة) وهذا قول أكثر أهل العلم. روي ذلك عن علي وابن عمر وابن مسعود وابن عباس وعائشة رضي الله عنهم، وبه قال عطاء وطاوس وسالم والحسن وعمرو بن دينار والثوري والأوزاعي والشافعي وأبو ثور، وأصحاب الرأي. وعن عمر، أنه قال: لا تجزئ نفس واحدة عن سبعة. ونحوه قول مالك. قال أحمد: ما علمت أحدا إلا يرخص في ذلك، إلا ابن عمر. وعن سعيد بن المسيب، أن الجزور عن عشرة، والبقرة عن سبعة. وبه قال إسحاق؛ لما روى رافع، أن النبي صلى الله عليه وسلم قسم فعدل عشرة من الغنم ببعير. متفق عليه. وعن ابن عباس، قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، فحضر الأضحى، فاشتركنا في الجزور عن عشرة، والبقرة عن سبعة. رواه ابن ماجه. ولنا ما روى جابر، قال: نحرنا بالحديبية مع النبي صلى الله عليه وسلم البدنة عن سبعة، والبقرة عن سبعة. وقال أيضا: كنا نتمتع مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فنذبح البقرة عن سبعة، نشترك فيها. رواه مسلم. وهذان أصح من حديثهم. وأما حديث رافع، فهو في القسمة، لا في الأضحية."

(كتاب الأضاحي، مسألة تجزئ البدنة عن سبعة وكذلك البقرة في الأضحية: 9/ 437- 438، ط: مكتبة القاهرة)

موطأ مالك برواية محمد بن الحسن الشيباني:

"عن جابر بن عبد الله، قال: "نحرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحديبية البدنة عن سبعة، والبقرة عن سبعة"، قال محمد: وبهذا نأخذ، البدنة والبقرة تجزئ عن سبعة في الأضحية والهدي متفرقين كانوا، أو مجتمعين من أهل بيت واحد، أو غيره، وهو قول أبي حنيفة، والعامة من فقهائنا رحمهم الله."

(كتاب الضحايا وما يجزئ منها، ‌‌باب: ما يجزئ من الضحايا عن أكثر من واحد: 217، ط: المكتبة العلمية)

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح میں ہے:

وعن جابر: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "البقرة ‌عن ‌سبعة" أي: أن تجزئ عن سبعة أشخاص... (عن سبعة) أي: تجزئ عن سبعة أنفس، أو يضحي عن سبعة أشخاص، قال الشافعي: والأكثرون تجوز الأضحية بالإبل والبقر عن سبعة، ولا تجوز عن أكثر لمفهوم هذا الحديث. وقال إسحاق بن راهويه: تجوز الإبل عن عشرة لحديث ابن عباس في الفصل الثاني، وسيأتي في الحاوي. هو موقوف وليس بمسند، ومتروك وليس بمعول، كذا في الأزهار."

(کتاب الصلاة باب في الأضحية: 3/ 509، ط: دار الکتب العلمية)

وفیہ ایضا:

"(وعن ابن عباس: قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر): ولعلهم أقاموا في بلد، أو وقعت الأضحية استحبابا لا وجوبا. (فحضر الأضحى) أي: يوم عيده. (فاشتركنا في البقرة سبعة) أي: سبعة أشخاص،... (وفي البعير عشرة) قال المظهر: عمل به إسحاق بن راهويه، وقال غيره: إنه منسوخ مما مر من قوله: ‌البقرة ‌عن ‌سبعة، والجزور عن سبعة اهـ. قال الأظهر أن يقال: إنه معارض بالرواية الصحيحة، وأما ما ورد: في البدنة سبعة أو عشرة فهو شاك، وغيره جازم بالسبعة. (رواه الترمذي، والنسائي، وابن ماجه، وقال الترمذي: هذا حديث حسن غريب)."

(کتاب الصلاة باب في الأضحية: 3/ 518، ط: دار الکتب العلمية)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144312100162

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں