بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

2 ربیع الاول 1442ھ- 20 اکتوبر 2020 ء

دارالافتاء

 

نذر کے روزے رکھنے کی استطاعت نہ ہو تو کیا حکم ہے؟


سوال

اگر کسی شخص نے روزہ رکھنے کی نذر مان لی اور پھر ان روزوں کی مقدار اتنی ہو گی کہ رکھنے کی ہمت ہی نہیں ہوتی تو کیا ان روزوں کا فدیہ ادا کیا جاسکتا ہے یا کوئی اور اس کا متبادل ہے جس کے ذریعے سے جو نذر کی وجہ سے روزے واجب ہوئے ہیں وہ ادا ہو سکیں؟

جواب

       صورتِ مسئولہ میں روزہ رکھنے کی نذر ماننے کی صورت میں اس نذر  کو پورا کرنا ضروری ہے، لہذا نذر کے جتنے روزے ذمہ میں لازم ہوں ان کو ادا کرنا ضروری  ہے، اگر فی الحال ادا کرنے کی ہمت نہ ہو نے کی وجہ سے روزے نہ رکھے سکے ہوں تو   بعد میں جب ہمت ہو تب ان روزوں کو رکھ لیں۔

تاہم اگر  ضعف،بڑھاپے،  یا  کسی بیماری کی وجہ سے روزے رکھنے پر قدرت نہ اور آئندہ بھی امید نہ ہو  تو  ہر روزے کے بدلے صدقۃ الفطر کی مقدار کے بقدر فدیہ ادا کردیا جائے، اور اگر تنگ دستی کی وجہ سے  فدیہ کی ادائیگی پر  بھی قادر نہ  ہو تو باری  تعالیٰ کے حضور استغفار کیا جائے۔

      بدائع الصنائع  میں ہے:

"أما أصل الحكم فالناذر لايخلو من أن يكون نذر وسمى، أو نذر ولم يسم، فإن نذر وسمى فحكمه وجوب الوفاء بما سمى، بالكتاب العزيز والسنة والإجماع والمعقول.  (أما) الكتاب الكريم فقوله - عز شأنه - {وليوفوا نذورهم} [الحج: 29] ، وقوله تعالى: {وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا} [الإسراء: 34] ، وقوله - سبحانه -: {وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم} [النحل: 91] ، والنذر نوع عهد من الناذر مع الله - جل وعلا - فيلزمه الوفاء بما عهد، وقوله - جلت عظمته - {أوفوا بالعقود} [المائدة: 1] أي العهود، وقوله - عز شأنه -: {ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن} [التوبة: 75] إلى قوله تعالى: {بما أخلفوا الله ما وعدوه} [التوبة: 77] ألزم الوفاء بعهده حيث أوعد على ترك الوفاء.  (وأما) السنة فقول النبي عليه الصلاة والسلام: «من نذر أن يطيع الله تعالى فليطعه» ، وقوله عليه الصلاة والسلام: «من نذر وسمى فعليه الوفاء بما سمى» ، وعلى كلمة إيجاب، وقوله عليه الصلاة والسلام: «المسلمون عند شروطهم» ، والناذر شرط الوفاء بما نذر فيلزمه مراعاة شرطه، وعليه إجماع الأمة.  (وأما) المعقول فهو أن المسلم يحتاج إلى أن يتقرب إلى الله - سبحانه وتعالى - بنوع من القرب المقصودة التي له رخصة تركها لما يتعلق به من المعاقبة الحميدة، وهي نيل الدرجات العلى، والسعادة العظمى في دار الكرامة، وطبعه لا يطاوعه على تحصيله، بل يمنعه عنه؛ لما فيه من المضرة الحاضرة وهي المشقة، ولا ضرورة في الترك فيحتاج إلى اكتساب سبب يخرجه عن رخصة الترك، ويلحقه بالفرائض الموظفة، وذلك يحصل بالنذر؛ لأن الوجوب يحمله على التحصيل؛ خوفا من مضرة الترك فيحصل مقصوده، فثبت أن حكم النذر الذي فيه تسمية هو وجوب الوفاء بما سمى.

(5/90، فصل فی حکم النذر، ط: سعید)

المحيط البرهاني میں ہے:

"إذا نذر أن يصوم يوم كذا ما عاش، ثم كبر، وضعف عن الصوم يطعم مكان كل يوم مسكينا، وإن لم يقدر لعسرته يستغفر الله تعالى، فإن ضعف عن الصوم في ذلك اليوم لمكان الصيف كان له أن يفطر، وينتظر حتى إذا كان في الشتاء صام يوما مكانه؛ لأنه لو سافر في ذلك اليوم يفطر، ويصوم مكانه فكذا ههنا؛ لأن المرض والسفر كلاهما سبب العذر، ومن جنس هذه المسألة إذا قال: لله علي أن أصوم أبدا، فضعف عن الصوم لاشتغاله بالمعيشة كان له أن يفطر؛ لأنه لو لم يفطر يقع الخلل في جميع الفرائض، ويطعم كل يوم نصف صاع من الحنطة؛ لأنه متيقن أنه لا يقدر على قضائه أبدًا".

(2 / 405، الباب  السادس عشر فی صدقۃ الفطر،  ط:  دارالکتب العلمیہ)

الفتاوى الهندية (1/ 209):

"إذا قال: لله علي أن أصوم يوماً فإنه يلزمه صوم يوم وتعيين الأداء إليه، وهو على التراخي بالإجماع. ... إذا نذر أن يصوم كل خميس يأتي عليه فأفطر خميسًا واحدًا فعليه قضاؤه، كذا في المحيط". 

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144111201147

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں