بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

3 ذو الحجة 1443ھ 03 جولائی 2022 ء

دارالافتاء

 

نماز جنازہ کا طریقہ


سوال

نمازِ جنازہ کا مکمل طریقہ بتادیں ؟

جواب

 نمازِ  جنازہ ادا کرنے کا مسنون طریقہ یہ  ہے  کہ میت کو آگے رکھ کر امام اس کے سینے کی سیدھ میں کھڑا ہوجائے، اور جنازہ ادا کرنے والے تمام افراد امام کے پیچھے صف بند ہوجائیں اور اللہ کی رضا کی خاطر اور میت کے لیے  دعا کرنے کی غرض سے نمازِ جنازہ کی نیت کریں، امام صفیں درست کروائے  ، صفوں کو درست کرنے کے بعد امام چار تکبیریں  کہے اور مقتدی بھی چار تکبیریں کہیں  ،مگر صرف پہلی تکبیر پر کانوں تک ہاتھ اٹھائیں، جیسا کہ عام نمازوں میں کانوں تک اٹھاتے ہیں اور بعد کی تین تکبیروں میں ہاتھ نہ اٹھائیں ،  پہلی تکبیر پر ہاتھ اٹھاکر باندھ لیں، جیسے عام نمازوں میں باندھتے  ہیں ،پھر  ثنا پڑھیں:

 ’’سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، تَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ، وَ جَلَّ ثَنَاؤُكَ وَلاَ إِلهَ غَيْرُكَ‘‘

پھر دوسری تکبیر کانوں تک ہاتھ اٹھائے بغیر کہہ  کر درود ابراہیمی پڑھے، پھر کانوں تک ہاتھ اٹھائے بغیر تیسری تکبیر کہہ  کر میت کی مغفرت کے لیے دعا کریں،میت اگر بالغ ہو، تو درج ذیل دعا پڑھے:

"اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنَا وَمَيِّتِنَا وَصَغِيرِنَا وَكَبِيرِنَا وَذَكَرِنَا وَأُنْثَانَا وَشَاهِدِنَا وَغَائِبِنَا ، اللَّهُمَّ مَنْ أَحْيَيْتَهُ مِنَّا فَأَحْيِهِ عَلَى الْإِيمَانِ، وَمَنْ تَوَفَّيْتَهُ مِنَّا فَتَوَفَّهُ عَلَى الْإِسْلَامِ ، اللَّهُمَّ لَاتَحْرِمْنَا أَجْرَهُ ، وَلَاتُضِلَّنَا بَعْدَهُ". 

اور اگر میت نا بالغ بچے کی ہو تو درج ذیل دعا پڑھیں:

" اَللّٰهُمَّ اجْعَلْهُ لَنَا فَرَطاً، وَاجْعَلْهُ لَنَا أجْراً وَ ذُخْراً، اَللّٰهُمَّ اجْعَلْهُ لَنَا شَافِعاً وَ مُشَفَّعاً". 

اور اگر میت نابالغہ بچی کی ہو تو درج ذیل دعا پڑھیں:

"اَللّٰهُمَّاجْعَلْهَا لَنَا فَرَطاً، وَاجْعَلْهَا لَنَا أجْراً وَ ذُخْراً، اَللّٰهُمَّاجْعَلْهَا لَنَا شَافِعةً وَ مُشَفَّعةً". 

پھر چوتھی تکبیر کانوں تک ہاتھ اٹھائے بغیر کہنے کے بعد السلام علیكم و رحمة الله کہتے ہوئے دائیں اور بائیں سلام پھیر دیں، اور دونوں ہاتھوں کو چھوڑدیں۔

وفي صحيح مسلم:

"عن أبي هريرة، «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نعى للناس النجاشي في اليوم الذي مات فيه، فخرج بهم إى المصلى، وكبر أربع تكبيرات»."

 ( كتاب الجنائز,باب في التكبير على الجنازة,2/ 656الناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت)

وفي مشكاة المصابيح: 

"عن سمرة بن جندب قال: صليت وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم على امرأة ماتت في نفاسها فقام وسطها."

(كتاب الجنائز,باب غسل الميت وتكفينه,الفصل الأول1/ 523الناشر: المكتب الإسلامي - بيروت)

وفيها أيضا: 

"عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى على الجنازة قال: «اللهم اغفر لحينا وميتنا وشاهدنا وغائبنا وصغيرنا وكبيرنا وذكرنا وأنثانا. اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان. اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده» . رواه أحمد وأبو داود والترمذي۔"

(كتاب الجنائز,باب غسل الميت وتكفينه,الفصل الثاني1/ 527الناشر: المكتب الإسلامي - بيروت)

وفي الدر المختار وحاشية ابن عابدين:

"(ومصلي الجنازة ينوي الصلاة لله تعالى، و) ينوي أيضا (الدعاء للميت) لأنه الواجب عليه فيقول أصلي لله داعيا للميت (وإن اشتبه عليه الميت) ذكرا أم أنثى (يقول: نويت أن أصلي مع الإمام على من يصلي عليه) الإمام، وأفاد في الأشباه بحثا أنه لو نوى الميت الذكر فبان أنه أنثى أو عكسه لم يجز، وأنه لا يضر تعيين عدد الموتى إلا إذا بان أنهم أكثر لعدم نية الزائد."

 (كتاب الصلاة,باب شروط الصلاة,1/ 423ط:سعيد)

وفي الدر المختار وحاشية ابن عابدين :

"(وركنها) شيئان (التكبيرات) الأربع، فالأولى ركن أيضاً لا شرط، فلذا لم يجز بناء أخرى عليها (والقيام) فلم تجز قاعدا بلا عذر. (وسنتها) ثلاثة (التحميد والثناء والدعاء فيها) ذكره الزاهدي...(وهي أربع تكبيرات) كل تكبيرة قائمة مقام ركعة (يرفع يديه في الأولى فقط) وقال أئمة بلخ في كلها: (ويثني بعدها) وهو " سبحانك اللهم وبحمدك (ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم) كما في التشهد (بعد الثانية)؛ لأن تقديمها سنة الدعاء (ويدعو بعد الثالثة) بأمور الآخرة والمأثور أولى،  وقدم فيه الإسلام مع أنه الإيمان لأنه منبئ عن الانقياد فكأنه دعاء في حال الحياة بالإيمان والانقياد، وأما في حال الوفاة فالانقياد، وهو العمل غير موجود (ويسلم) بلا دعاء (بعد الرابعة) تسليمتين ناوياً الميت مع القوم، ويسر الكل إلا التكبير زيلعي وغيره، لكن في البدائع العمل في زماننا على الجهر بالتسليم. وفي جواهر الفتاوى: يجهر بواحدة ... (ولايستغفر فيها لصبي ومجنون) ومعتوه لعدم تكليفهم (بل يقول بعد دعاء البالغين: اللهم اجعله لنا فرطا) بفتحتين: أي سابقا إلى الحوض ليهيئ الماء، وهو دعاء له أيضا بتقدمه في الخير، لا سيما، وقد قالوا: حسنات الصبي له لا لأبويه بل لهما ثواب التعليم (واجعله ذخراً) بضم الذال المعجمة، ذخيرة (وشافعاً مشفعاً) مقبول الشفاعة. (ويقوم الإمام) ندباً (بحذاء الصدر مطلقاً) للرجل والمرأة لأنه محل الإيمان والشفاعة لأجله".

(كتاب الصلاة،باب صلاة الجنازة،2/ 209 تا 216ط:سعيد )

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144308100691

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں