بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

2 ذو الحجة 1443ھ 02 جولائی 2022 ء

دارالافتاء

 

نماز میں قرأت کی غلطی کا حکم


سوال

نماز میں إن كنتم تعلمونکی جگہ إن كنتم صادقین پڑھ دیا ، یارب العالمین کی جگہ رحمة للعالمینپڑھ دیا، یا ویقولون إنه لمجنونکی جگہ وإن یقولون لمجنون پڑھ دیا اور یہ سب بھول کر نماز میں پڑھ دیا گیا تو کیا نماز درست ہو جاۓ گی؟

جواب

واضح رہے کہ نماز میں الفاظ کے تلفظ میں کمی یا   معنی کی  مطلق تبدیلی سے  نماز فاسد نہیں ہوتی ،اگر تلاوت میں ایسی غلطی  کی جائے  جس سے معنی میں تغیر فاحش پیدا ہوجائے یعنی ایسا معنی پیدا ہوجائے جن کا اعتقاد کفر ہوتا ہے  یا معنی بالکل غلط بن جاتا ہے اور نماز میں اس غلطی کی اصلاح بھی نہ ہوجائے تو نماز فاسد ہوجاتی ہے ۔صورت ِ مسئولہ میں نماز میں مذکورہ غلطیوں سے چوں کہ معنی میں تغیر فاحش پیدا نہیں ہوا ؛لہذا ان غلطیوں کے ساتھ پڑھی گئی نماز ادا ہوگئی ۔

فتاوی شامی میں ہے :

"والقاعدة عند المتقدمين: أن ما غير المعنى تغييرا ‌يكون ‌اعتقاده ‌كفرا يفسد في جميع ذلك، سواء كان في القرآن أو لا إلا ما كان من تبديل الجمل مفصولا بوقف تام وإن لم يكن التغيير كذلك، فإن لم يكن مثله في القرآن والمعنى بعيد متغير تغيرا فاحشا يفسد أيضا كهذا الغبار مكان هذا الغراب.

وكذا إذا لم يكن مثله في القرآن ولا معنى له كالسرائل باللام مكان السرائر، وإن كان مثله في القرآن والمعنى بعيد ولم يكن متغيرا فاحشا تفسد أيضا عند أبي حنيفة ومحمد، وهو الأحوط. وقال بعض المشايخ: لا تفسد لعموم البلوى، وهو قول أبي يوسف وإن لم يكن مثله في القرآن ولكن لم يتغير به المعنى نحو قيامين مكان قوامين فالخلاف على العكس فالمعتبر في عدم الفساد عند عدم تغير المعنى كثيرا وجود المثل في القرآن عنده والموافقة في المعنى عندهما، فهذه قواعد الأئمة المتقدمين. وأما المتأخرون كابن مقاتل وابن سلام وإسماعيل الزاهد وأبي بكر البلخي والهندواني وابن الفضل والحلواني، فاتفقوا على أن الخطأ في الإعراب لا يفسد مطلقا ولو اعتقاده كفرا لأن أكثر الناس لا يميزون بين وجوه الإعراب. قال قاضي خان: وما قال المتأخرون أوسع، وما قاله المتقدمون أحوط۔"

(کتاب الصلاۃ،باب ما یفسد الصلاۃ وما یکرہ فیہا،ج:۱،ص:۶۲۱،سعید)

فتاوی ہندیہ میں ہے :

"(ومنها) ذكر كلمة مكان كلمة على وجه البدل إن كانت الكلمة التي قرأها مكان كلمة يقرب معناها وهي في القرآن لا تفسد صلاته نحو إن قرأ مكان العليم الحكيم وإن لم تكن تلك الكلمة في القرآن لكن يقرب معناها عن أبي حنيفة ومحمد - رحمهما الله تعالى - لا تفسد وعن أبي يوسف - رحمه الله تعالى - تفسد نحو إن قرأ التيابين مكان التوابين وإن لم تكن تلك الكلمة في القرآن ولا تتقاربان في المعنى تفسد صلاته بلا خلاف إذا لم تكن تلك الكلمة تسبيحا ولا تحميدا ولا ذكرا وإن كان في القرآن ولكن لا تتقاربان في المعنى نحو إن قرأ وعدا علينا إنا كنا غافلين مكان فاعلين ونحوه مما لو اعتقده يكفر تفسد عند عامة مشايخنا وهو الصحيح من مذهب أبي يوسف - رحمه الله تعالى -. هكذا في الخلاصة."

(کتاب الصلاۃ،الباب الرابع فی صفۃ الصلاۃ،الفصل الخامس فی زلۃ القاری،ج:۱،ص:۸۰،دارالفکر)

فقط واللہ اعلم 


فتوی نمبر : 144311101252

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں