بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

18 ربیع الاول 1443ھ 25 اکتوبر 2021 ء

دارالافتاء

 

نماز میں ناک بہہ جانے کی صورت میں نماز توڑ کر ناک صاف کرنے اور نماز میں ہی ناک صاف کرنے کا حکم


سوال

اگر نماز کی حالت میں ناک بہہ جائے تو کیا کرنا چاہیے؟  نماز توڑ کر ناک صاف کرسکتے  ہیں؟

جواب

نماز کے دوران عام حالت میں ناک صاف کرنا مکروہِ تنزیہی ہے، البتہ نزلہ وغیرہ کی وجہ سے اگر ناک بہہ جائے تو ایسی صورت میں ناک صاف کرنا مکروہ نہیں ہے، لہٰذا اگر نماز کے دوران ناک بہہ جائے تو  نماز توڑنے  کے بجائے  نماز کے اندر ہی عمل کثیر  کیے بغیر ایک ہاتھ سے ناک صاف کرلینی  چاہیے، احتیاطًا کوئی چھوٹا رومال وغیرہ ساتھ رکھ لینا بہتر ہے؛ تاکہ کپڑے (آستین وغیرہ) یا مسجد کا فرش ملوث نہ ہو، صرف ناک صاف کرنے کے لیے نماز نہیں توڑنی  چاہیے، کیوں کہ کسی شدید  ضرورت کے بغیر نماز کو توڑنا جائز نہیں ہے۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 640):

’’ (و) كره (كفه) أي رفعه ولو لتراب كمشمر كم أو ذيل (وعبثه به) أي بثوبه (وبجسده) للنهي إلا لحاجة ولا بأس به خارج صلاة 

 (قوله وعبثه) هو فعل لغرض غير صحيح قال في النهاية: وحاصله أن كل عمل هو مفيد للمصلي فلا بأس به. أصله ما روي «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - عرق في صلاته فسلت العرق عن جبينه» أي مسحه لأنه كان يؤذيه فكان مفيدا. وفي زمن الصيف كان إذا قام من السجود نفض ثوبه يمنة أو يسرة لأنه كان مفيدا كي لا تبقى صورة. فأما ما ليس بمفيد فهو العبث اهـ وقوله كي لا تبقى صورة يعني حكاية صورة الألية كما في الحواشي السعدية، فليس نفضه للتراب. فلا يرد ما في البحر عن الحلية من أنه إذا كان يكره رفع الثوب كي لا يتترب، لا يكون نفضه من التراب عملا مفيدا (قوله للنهي) وهو ما أخرجه القضاعي عنه - صلى الله عليه وسلم - «إن الله كره لكم ثلاثا: العبث في الصلاة. والرفث في الصيام، والضحك في المقابر» " وهي كراهة تحريم كما في البحر (قوله إلا لحاجة) كحك بدنه لشيء أكله وأضره وسلت عرق يؤلمه ويشغل قلبه. وهذا لو بدون عمل كثير. قال في الفيض: الحك بيد واحدة في ركن ثلاث مرات يفسد الصلاة إن رفع يده في كل مرة اهـ  وفي الجوهرة عن الفتاوى: اختلفوا في الحك. هل الذهاب والرجوع مرة أو الذهاب مرة والرجوع أخرى‘‘۔

الفتاوى الهندية (1/ 105):

’’ ظهر من أنفه ذنين  في الصلاة فمسحه أولى من أن يقطر منه على الأرض. كذا في القنية‘‘.

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 654):

’’و يباح قطعها لنحو قتل حية، وند دابة، وفور قدر، وضياع ما قيمته درهم له أو لغيره. ويستحب لمدافعة الأخبثين، وللخروج من الخلاف إن لم يخف فوت وقت أو جماعة ويجب لإغاثة ملهوف وغريق وحريق، لا لنداء أحد أبويه بلا استغاثة إلا في النفل، فإن علم أنه يصلي لا بأس أن لا يجيبه، وإن لم يعلم أجابه.

(قوله: لا لنداء أحد أبويه إلخ) المراد بهما الأصول وإن علوا، وظاهر سياقه أنه نفي لوجوب الإجابة فيصدق مع بقاء الندب والجواز ط. قلت: لكن ظاهر الفتح أنه نفي للجواز. وبه صرح في الإمداد بقوله أي لا قطعها بنداء أحد أبويه من غير استغاثة وطلب إعانة لأن قطعها لايجوز إلا لضرورة.‘‘

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144209200129

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں