بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

15 شعبان 1445ھ 26 فروری 2024 ء

دارالافتاء

 

نماز کے سجدے ميں ، جلسے ميں اور درود شریف کے بعد دعا پڑھنا


سوال

سجدے میں، اسی طرح  دو سجدوں کے درمیان یعنی جلسے میں، نیز درود شریف کے بعد نماز میں چاہے فرض ہو یا سنت، کوئی دعا پڑھ سکتے ہیں؟ جیسے رب زدنی علماً وغیرہ۔

جواب

واضح رہے کہ فرض نمازوں کے علاوہ  نماز کے اندر مختلف مواقع پر دعاؤں کا پڑھنا ثابت ہے،نماز میں سجدے اور جلسہ  میں عربی میں دعا کرسکتے ہیں بشرطیکہ وہ  لوگوں کے کلام کے مشابہ نہ ہو،کیوں کہ نماز میں عربی کے علاوہ کسی اور زبان مثلاً اردو، فارسی یا انگریزی وغیرہ میں دعا کرنا جائز نہیں، اسی طرح عربی میں ایسی دعا کرنا بھی درست نہیں جو کلام الناس کے مشابہ ہو۔ اگر کسی ایسی چیز کی دعا کی گئی جس کا سوال بندوں سے محال نہیں اور  ایسے الفاظ قرآن یا حدیث میں کہیں نہیں آئے تو نماز فاسد ہوجا ئے گی۔ البتہ فرائض میں افضل یہ ہے کہ  رکوع اور سجدے میں صرف رکوع اور  سجدے کی تسبیح یعنی"سبحان ربي العظيم "اور"سبحان ربي الأعلي"ہی پڑھی جائےاور مذکورہ دعا کے علاوہ سجدے اور جلسہ میں دیگر دعائیں  نفلی نمازوں کے سجدوں میں  مانگنی چاہئیں ۔

اور اگر امام نماز پڑھاۓتو اس کو چاہیے کہ ہلکی نماز پڑھائے،اور فرض نماز کے سجدے میں صرف مسنون تسبیحات کے پڑھنے پر ہی  اکتفا کرے؛کیوں کہ مسنون تسبیحات کے بعد  دعائیں پڑھنے میں نماز کے طویل ہونے کا خدشہ ہے، جس سے حدیث میں ممانعت وارد ہوئی ہے، لیکن اگر مقتدیوں  پر بوجھ نہ ہو، تو امام کے لیے فرض نماز  کے سجدےمیں بھی  میں ماثور دعائیں پڑھنا درست ہے۔

اور جلسےیعنی دونوں سجدوں کے درمیان  دعا پڑھنے کا حکم یہ ہے کہ جب آدمی تنہا نوافل  یا فرض نماز  پڑھے تو اس موقع پر منقول دعا جیسے"اللّهم اغفرلی"   پڑھنامستحب ہے، اور اگر وقت مل جائے تو اس کے ساتھ "وارحمني، واجبرني، واهدني، وارزقني" بھی پڑھ سکتا ہے، اور امام کے لیے یہ اس شرط کے ساتھ پڑھنا مستحب ہے کہ  مقتدیوں پر بار نہ ہو۔

اسی طرح  نماز کے قعدۂ اخیرہ میں درود شریف کے بعد  منقول دعاؤں کا پڑھنا سنت ہے،اگر کوئی ایسی دعا پڑھ لی جائے جو قرآن کریم اور احادیث سے ثابت نہ ہواور عربی میں ہو(جیسے سوال میں ذکر کردہ دعا)  تب بھی درست ہے،لیکن بہتر  قرآن و حدیث میں موجود دعاؤں کا پڑھنا ہی ہے۔

جامع ترمذی میں ہے:

"عن حذيفة «أنه صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم، فكان يقول في ركوعه: سبحان ربي العظيم»، وفي سجوده: ‌سبحان ‌ربي ‌الأعلى."

(‌‌أبواب الصلاة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، باب ما جاء في التسبيح في الركوع والسجود، ج:1، ص:300، ط: دارالغرب الإسلامي)

وفیہ أیضاً:

"عن ابن عباس، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول ‌بين ‌السجدتين: «‌اللهم اغفر لي، وارحمني، واجبرني، واهدني، وارزقني»."

(‌‌أبواب الصلاة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، باب  ما يقول بين السجدتين،، ج:1، ص:317، ط: دارالغرب الإسلامي)

سننِ نسائی میں ہے:

"عن حذيفة «أنه صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة، فسمعه حين كبر، قال: الله أكبر ذا الجبروت، والملكوت، والكبرياء، والعظمة. وكانيقول في ركوعه: سبحان ربي العظيم، وإذا رفع رأسه من الركوع، قال: لربي الحمد، لربي الحمد، ‌وفي ‌سجوده: ‌سبحان ‌ربي ‌الأعلى، وبين السجدتين: ربي اغفر لي ربي اغفر لي."

(كتاب الصلاة، باب ما يقول في قيامه ذلك، ج:2، ص:199، ط:المكتبة التجارية الكبرى)

بدائع الصنائع میں ہے:

"ومنها أن يقول في سجوده: ‌سبحان ‌ربي ‌الأعلى ثلاثا وذلك أدناه."

(كتاب الصلاة، ج:1، ص:210، ط:دارالكتب العلمية)‌

      فتاوی  شامی میں ہے:

"قال أبو يوسف: سألت الإمام: أيقول الرجل إذا رفع رأسه من الركوع والسجود: اللهم اغفر لي؟ قال: يقول ربنا لك الحمد وسكت، ولقد أحسن في الجواب؛ إذ لم ينه عن الاستغفار، نهر وغيره.

أقول: بل فيه إشارة إلى أنه غير مكروه؛ إذ لو كان مكروهاً لنهى عنه، كما ينهى عن القراءة في الركوع والسجود، وعدم كونه مسنوناً لا ينافي الجواز كالتسمية بين الفاتحة والسورة، بل ينبغي أن يندب الدعاء بالمغفرة بين السجدتين خروجاً من خلاف الإمام أحمد لإبطاله الصلاة بتركه عامداً، ولم أر من صرح بذلك عندنا، لكن صرحوا باستحباب مراعاة الخلاف، والله أعلم."

وفیہ ایضاً:

"ويجلس بين السجدتين مطمئنا) لما مر، ويضع يديه على فخذيه كالتشهد منية المصلي (وليس بينهما ذكر مسنون، وكذا) ليس (بعد رفعه من الركوع) دعاء، وكذا لا يأتي في ركوعه وسجوده بغير التسبيح (على المذهب) وما ورد محمول على النفل.

(قوله وما ورد إلخ)وبين السجدتين «اللهم اغفر لي وارحمني وعافني واهدني وارزقني» رواه أبو داود، وحسنه النووي وصححه الحاكم، كذا في الحلية. قوله محمول على النفل) أي تهجدا أو غيره خزائن. وكتب في هامشه: فيه رد على الزيلعي حيث خصه بالتهجد. اهـ. ثم الحمل المذكور صرح به المشايخ في الوارد في الركوع والسجود، وصرح به في الحلية في الوارد في القومة والجلسة وقال على أنه إن ثبت في المكتوبة فليكن في حالة الانفراد، أو الجماعة والمأمومون محصورون لا يتثقلون بذلك كما نص عليه الشافعية، ولا ضرر في التزامه وإن لم يصرح به مشايخنا فإن القواعد الشرعية لا تنبو عنه، كيف والصلاة والتسبيح والتكبير والقراءة كما ثبت في السنة."

(كتاب الصلاة، باب صفة الصلاة، فصل في بيان تأليف الصلاة إلى انتهائها،ج:1، ص:505،506، ط:سعيد)

وفیہ ایضاً:

"(‌ودعا) ‌بالعربية، وحرم بغيرها (بالأدعية المذكورة في القرآن والسنة. لا بما يشبه كلام الناس).

و في الرد: ينبغي ‌أن ‌يدعو ‌في ‌صلاته بدعاء محفوظ، وأما في غيرها فينبغي أن يدعو بما يحضره. والمختار كما قاله الحلبي أن ما هو في القرآن أو في الحديث لايفسد، وما ليس في أحدهما إن استحال طلبه من الخلق لايفسد، وإلا يفسد لو قبل قدر التشهد."

(كتاب الصلاة، باب صفة الصلاة، فصل في بيان تأليف الصلاة إلى انتهائها،ج:1، ص:521، 523، ط:سعيد)

الإختیار لتعلیل المختار میں ہے:

"ويجلس في آخر الصلاة، ويتشهد ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ‌ويدعو ‌بما ‌شاء مما يشبه ألفاظ القرآن والأدعية المأثورة.

(ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم) وهو سنة لقوله صلى الله عليه وسلم لابن مسعود حين علمه التشهد: «إذا قلت هذا أو فعلت هذا فقد تمت صلاتك» ، علق التمام بأحد الأمرين فيتم عند وجود أحدهما، فدل على أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ليست بفرض، وهي واجبة عندنا خارج الصلاة عملا بالأمر الوارد بها في القرآن فلا يلزمنا العمل به في الصلاة.

قال: (‌ويدعو ‌بما ‌شاء مما يشبه ألفاظ القرآن والأدعية المأثورة) لقوله صلى الله عليه وسلم: «ثم اختر من الدعاء أطيبه»."

(كتاب الصلاة،‌‌باب الأفعال في الصلاة، ج:1، ص:54، ط:دارالكتب العلمية)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144504101716

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں