بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

14 شوال 1445ھ 23 اپریل 2024 ء

دارالافتاء

 

نماز کا سبق یاد نہ ہوتو وہ نماز میں کیا پڑھے؟


سوال

اگر کسی کو نماز کا سبق  یاد نہ ہو، ذہن کمزور ہو،  تو کیاوہ کانوں میں ہینڈفری لگا کر نماز کا سبق سن کر پڑھ سکتاہے؟ اس طرح فرض نماز ادا ہو جائے گی؟

جواب

اگر کسی شخص کو نماز  میں قراءت کرنے کے لیے  سورۃ الفاتحہ اور فرض مقدار کے برابر  ( ایک چھوٹی سورت،یا تین چھوٹی آیات) یا د نہ ہو اور کوئی سی ایک آیت بھی یاد نہ ہو  جس کو بار بار دہرانے سے سورۃ الفاتحہ کی مقدار کے برابر قراءت  ہوجائے، تو ایسی صورت میں  ایسے شخص  کے لیے ہینڈ فری لگاکر سن کر پڑھنا جائز نہیں ہے، بلکہ ایسے  شخص کے لیے ضروری ہے کہ وہ  نماز کی درستی کے لیے اس قدر تلاوت سیکھنےاور یاد کرنے کی کوشش کرتارہے، اور جب تک اس قدر  زبانی تلاوت کرنے پر قادر نہیں ہےتو  اس وقت تک نماز میں فرض  قراءت کی  بجائے تسبیح(سبحان اللہ)، تحمید(الحمد للہ)، تہلیل(لا الہ الا اللہ) پڑھتارہے،اسی طرح تشہد پڑھنا واجب ہے اس لیے  تشہد یاد نہ  تو قعدہ میں بھی  یہی  تسبیحات پڑھے، اس سے فرض نماز ادا ہوجائے گی، لیکن سیکھنے اور یاد کرنے کے عمل کو جاری رکھے۔ قراءت اور  تشہد کے علاوہ باقی تسبیحات یاد نہ ہوں تو ان کی بجائے خاموش رہنے سے بھی  فرض نماز درست ہوجائے گی۔

فتاویٰ شامی میں ہے:

"(وفتحه على غير إمامه)  ..... (بخلاف فتحه على إمامه) فإنه لا يفسد (مطلقا) لفاتح وآخذ بكل حال، إلا إذا سمعه المؤتم من غير مصل ففتح به تفسد صلاة الكل.

 وفي الرد: (قوله إلا إذا سمعه المؤتم إلخ) في البحر عن القنية: ولو سمعه المؤتم ممن ليس في الصلاة ففتح به على إمامه يجب أن تبطل صلاة الكل لأن التلقين من خارج اهـ وأقره في النهر. ووجهه أن المؤتم لما ‌تلقن من خارج بطلت صلاته... الخ".

(كتاب الصلاة،باب ما يفسد الصلاة وما يكره فيها،ج: 1،ص:622 ط: سعيد)

مرقاۃ المفاتیح میں ہے:

"(وعن عبد الله بن أبي أوفى قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (إني لا أستطيع أن آخذ) ، أي: وردا أو أتعلم وأحفظ (من القرآن شيئا فعلمني ما يجزئني) ، أي: عن ورد القرآن، أو عن القراءة في الصلاة (قال) : وفي نسخة: فقال: ( «قل: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله» ) : فإنهن الباقيات الصالحات، وخلاصة الأذكار الطيبات، وهن من القرآن في الكلمات الواردات المتفرقات الجامعات للصفات التنزيهية والثبوتية والوحدانية، ولنعوت الكبرياء والعظمة والقوة والقدرة .......قال الطيبي: الظاهر أنه أراد إني لا أستطيع أن أحفظ شيئا من القرآن واتخذه وردا لي فعلمني ما أجعله وردا لي فأقوم به آناء الليل وأطراف النهار، فلما علمه ما فيه تعظم لله تعالى طلب ما يحتاج إليه من الرحمة والعافية والهداية والرزق، ويؤيد ما ذكرنا من أن مطلوبه ما يجعله وردا له لا يفارقه أبدا قبضه بيديه، أي: إني لا أفارقه ما دمت حيا وتوهم بعضهم من إيراد هذا الحديث في هذا الباب أن هذه القصة في الصلاة فقال: لا يجوز ذلك في جميع الأزمنة؛ لأن من قدر على تعلم هذه الكلمات يقدر على تعلم فاتحة الكتاب لا محالة، بل تأويله إني لا أستطع أن أتعلم شيئا من القرآن في هذه الساعة، وقد دخل على وقت الصلاة فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: " قل: سبحان الله " إلخ، فمن دخل عليه وقت صلاة مفروضة ولم يعلم الفاتحة، وعلم شيئا من القرآن لزمه أن يقرأ الفاتحة عدد آيات وحروف، فإن لم يعلم شيئا منه يقول هذه الكلمات، وفيه بعد؛ لأن عجز العربي المتكلم بمثل هذا الكلام عن تعلم ما تصح به صلاته من القرآن مستبعد جدا، وإن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرخص في الاكتفاء بالتسبيح على الإطلاق من غير أن يبين ما له وما عليه اهـ."

(كتاب الصلاة، باب صفة الصلاة، ج:2،ص:664،ط: دار الفكر)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144404100646

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں