بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

20 ذو القعدة 1445ھ 29 مئی 2024 ء

دارالافتاء

 

مسلم ممالک سے ہجرت کرکے غیر مسلم ممالک میں رہائش اختیار کرنے کا حکم


سوال

بعض مسلمان اشد ضرورت کے بغیر مسلم ممالک سے نکل کر کفار کے ممالک میں اپنے اہل و عیال سمیت رہائش اختیار کرنے کےلیے جاتے ہیں، یہ مسلمان لوگ اپنے مسلم ملک میں غربت سے دوچار تو نہیں مگر اپنے مالی حالات میں بہتری لانے کےلیے جانے کے خواہشمند ہوتے ہیں، کیا یہ شرعی طور پہ قابل ملامت ہے؟

جواب

واضح رہے کہ مسلم ملک چھوڑکر  کفار کے ممالک میں  بلا ضرورت رہائش اختیار کرناتاکہ  معیارِ زندگی بلند ہو اور  زندگی خوش حالی و عیش وعشرت سے گزرے یہ کراہت سے خالی نہیں ہے، بلکہ خود  اور اپنی اولاد کو منکرات و فواحش کے طوفان میں دھکیلنے کے مترادف ہے ، لہذا اگر بیوی بچے  بھی ساتھ ہوں تو خاندان کا سربراہ ہونے کی وجہ سے ان کی دینی تربیت کا انتظام نہ کرنے  کے باعث ان کی بے دینی کا گناہ اور وبال بھی اسی شخص پر پڑے گا، چنانچہ اسی وجہ سے حدیث شریف میں شدید ضرورت  کے بغیر کفار و مشرکین کے ساتھ رہائش اختیار کرنے سے منع کیا گیا ہے۔

چنانچہ ایک حدیث میں رسول اللہ ﷺ نے فرمایا کہ جو شخص مشرک کے ساتھ موافقت کرے اور اس کے ساتھ رہائش اختیار کرے وہ اسی کے مثل ہے۔ ایک دوسری حدیث میں ہے  کہ رسول اللہ ﷺ نے فرمایا کہ میں ہر اس مسلمان سے بری ہوں جو مشرکین کے درمیان رہائش اختیار کرے، صحابہ کرام رضی اللہ عنہم نے سوال کیا کہ یا رسول اللہ! اس کی کیا وجہ ہے؟ آپ ﷺ نے فرمایا کہ اسلام کی آگ اور کفر کی آگ دونوں ایک ساتھ نہیں رہ سکتیں، تم یہ امتیاز نہیں کر سکو گے کہ یہ مسلمان کی آگ ہے یا مشرکین کی آگ ہے۔

واضح رہے کہ غیر مسلم ممالک میں مسلم ممالک سے جانے کے چند اسباب ہیں:

الف: دین و اسلام کی تبلیغ   و نشر و اشاعت کے لیے،اس نیت سے  جانا جائزاور کار ثواب ہے ۔

ب:ہلاکت کے خوف کے سبب ، امن امان نہ ہونے کی وجہ سے جان بچانے کے لیے یا  علاج کروانے  کے لیے  جانا،یہ بھی جائز ہے۔

ج:کسب معاش کے لیے جانا،یعنی مسلم ملک میں ملازمت اور کاروبار  وغیر ہ نہ ہونے  کے سبب  مجبور ا کسب معاش کے لیے غیر مسلم ملک جانا، اس کی بھی گنجائش ہے۔

د: عیش و عشرت کے خاطر مسلم ملک چھوڑ کر غیر مسلم ملک  کی طرف ہجرت کرنا، یہ مکروہ ہے۔

سنن ابی داؤد میں ہے:

"قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من جامع المشرك وسكن معه فإنه مثله»."

(كتاب الجهاد، باب فى الإقامة بأرض المشرك،ج:3،ص:93،الرقم:2787،ط:المكتبة العصريه)

ترجمہ:"رسول اللہ ﷺ نے فرمایا کہ جو شخص مشرک کے ساتھ موافقت کرے اور اس کے ساتھ رہائش اختیار کرے وہ اسی کے مثل ہے۔"

وفیہ ایضاً:

"قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:«أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين». قالوا: يا رسول الله لم؟ قال: «لاتراءى ناراهما»."

(كتاب الجهاد،ج:3،ص:45،الرقم:2645،ط:المكتبة العصريه)

ترجمہ: "رسول اللہ ﷺ نے فرمایا کہ میں ہر اس مسلمان سے بری ہوں جو مشرکین کے درمیان رہائش اختیار کرے، صحابہ کرام رضی اللہ عنہم نے سوال کیا کہ یا رسول اللہ! اس کی کیا وجہ ہے؟ آپ ﷺ نے فرمایا کہ اسلام کی آگ اور کفر کی آگ دونوں ایک ساتھ نہیں رہ سکتیں، تم یہ امتیاز نہیں کر سکو گے کہ یہ مسلمان کی آگ ہے یا مشرکین کی آگ ہے۔"

معالم السنن میں ہے:

"قال: أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين. قالوا: يا رسول الله! لِمَ؟ قال: لاترايا ناراهما... وقوله: لاترايا ناراهما. فيه وجوه: أحدها، معناه: لايستوي حكماهما، قاله بعض أهل العلم. وقال بعضهم: معناه أن الله قد فرق بين داري الإسلام والكفر، فلايجوز لمسلم أن يساكن الكفار في بلادهم حتى إذا أوقدوا ناراً كان منهم بحيث يراها.

وفيه دلالة على كراهة دخول المسلم دار الحرب للتجارة والمقام فيها أكثر من مدة أربعة أيام.

وفيه وجه ثالث ذكره بعض أهل اللغة، قال: معناه لايتسم المسلم بسمة المشرك ولايتشبه به في هديه وشكله، والعرب تقول (ما نار بعيرك أي ما سمته) ومن هذا قولهم: (نارها نجارها) يريدون أن ميسمها."

(كتاب الجهاد،ج:2،ص:271،ط:المطبعة العلميه)

سنن ترمذی میں ہے:

"وروى سمرة بن جندب، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا ‌تساكنوا ‌المشركين، ولا تجامعوهم، فمن ساكنهم أو جامعهم فهو مثلهم."

(أبواب السير،‌‌باب ما جاء في كراهية المقام بين أظهر المشركين،252/3، ط: دار الغرب الإسلامي - بيروت)

احكام القرآن للجصاص میں ہے:

"ويدل عليه من جهة السنة ما حدثنا محمد بن بكر قال: حدثنا أبو داود قال: حدثنا هناد بن السري قال: حدثنا أبو معاوية عن إسماعيل عن قيس عن جرير بن عبد الله قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية إلى خثعم، فاعتصم ناس منهم بالسجود، فأسرع فيهم القتل، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فأمر لهم بنصف العقل، وقال: "أنا ‌بريء ‌من ‌كل ‌مسلم ‌يقيم ‌" بين ‌أظهر ‌المشركين" قالوا: يا رسول الله لم؟ قال: "لا تراءى ناراهما". وحدثنا عبد الباقي بن قانع قال: حدثنا محمد بن علي بن شعيب قال: حدثنا ابن عائشة قال: حدثنا حماد بن سلمة عن الحجاج عن إسماعيل عن قيس عن جرير بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من أقام مع المشركين فقد برئت منه الذمة أو قال: لا ذمة له" ; قال ابن عائشة: هو الرجل يسلم فيقيم معهم فيغزون، فإن أصيب فلا دية له لقوله عليه السلام فقد برئت منه الذمة. وقوله: "أنا بريء منه" يدل على أن لا قيمة لدمه كأهل الحرب الذين لا ذمة لهم، ولما أمر لهم بنصف العقل في الحديث الأول كان ذلك على أحد وجهين: إما أن يكون الموضع الذي قتل فيه كان مشكوكا في أنه من دار الحرب أو من دار الإسلام، أو أن يكون النبي عليه السلام تبرع به; لأنه لو كان جميعه واجبا لما اقتصر على نصفه".

(‌‌مطلب البيان من الله تعالى على وجهين،303/2،ط : دار الكتب العلمية)

فتاوى السبکی میں ہے:

"وقال أنا ‌بريء ‌من ‌كل ‌مسلم ‌يقيم ‌بين ‌أظهر ‌المشركين قالوا يا رسول الله ولم قال لا تراءى ناراهما»..فسر أهل الغريب هذا الحديث بأنه يلزم المسلم ويجب عليه أن يباعد منزله عن منزل المشرك ولا ينزل بالموضع الذي إذا أوقدت فيه ناره تلوح وتظهر لنا المشرك إذا أوقدها في منزله...ولكنه ينزل مع المسلمين في دارهم وإنما كره مجاورة المشركين لأنه لا عهد لهم ولا أمان وحث المسلمين على الهجرة. والترائي تفاعل من الرؤية يقال تراءى القوم إذا رأى بعضهم بعضا وتراءى لي الشيء إذا ظهر حتى رأيته، وإسناد الترائي إلى النارين مجاز من قولهم داري تنظر إلى دار فلان أي تقابلها. يقول ناراهما مختلفتان هذه تدعو إلى الله وهذه تدعو إلى الشيطان فكيف يتفقان".

‌‌[كتاب الجهاد،ترميم الكنائس،376/2،ط : دار المعرفة]

فتح الباری میں ہے:

"فيها الآية وهذه الهجرة باقية الحكم في حق من أسلم في دار الكفر وقدر على الخروج منها وقد روى النسائي من طريق بهز بن حكيم بن معاوية عن أبيه عن جده مرفوعا لا يقبل الله من مشرك عملا بعد ما أسلم أو يفارق المشركين ولأبي داود من حديث سمرة مرفوعا أنا ‌بريء ‌من ‌كل ‌مسلم ‌يقيم ‌بين ‌أظهر ‌المشركين وهذا محمول على من لم يأمن على دينه".

‌‌(كتاب الجهاد،قوله باب وجوب النفير،39/6،ط : المكتبة السلفية)

تحفۃ الاحوذی میں ہے:

"وقد روى النسائي من طريق بهز بن حكيم بن معاوية عن أبيه عن جده مرفوعا لا يقبل الله من مشرك عملا بعد ما أسلم ويفارق المشركين .ولأبي داود من حديث سمرة مرفوعا أنا ‌بريء ‌من ‌كل ‌مسلم ‌يقيم ‌بين ‌أظهر ‌المشركين...وهذا محمول على من لم يأمن على دينه (ولكن جهاد ونية) قال الطيبي وغيره هذا الاستدراك يقتضي مخالفة حكم ما بعده لما قبله والمعنى أن الهجرة التي هي مفارقة الوطن التي كانت مطلوبة على الأعيان إلى المدينة انقطعت إلا أن المفارقة بسبب الجهاد باقية وكذلك المفارقة بسبب نية صالحة كالفرار من دار الكفر والخروج في طلب العلم والفرار بالدين من الفتن والنية في جميع ذلك (وإذا استنفرتم فانفروا) قال النووي يريد أن الخير الذي انقطع بانقطاع الهجرة يمكن تحصيله بالجهاد والنية الصالحة وإذا أمركم الإمام بالخروج إلى الجهاد ونحوه من الأعمال الصالحة فاخرجوا إليه".

 ‌‌(‌‌ أبواب السير عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،باب ما جاء في الهجرة،178/5،ط : دار الكتب العلمية)

 الموسوعہ الفقہیہ  الكویتیہ  :

"ذهب جمهور الفقهاء من الحنفية والمالكية والشافعية إلى أنه يكره للمسلم أن يطأ حليلته في دار الحرب مخافة أن يكون له فيها نسل؛ لأنه ممنوع من التوطن في دار الحرب. قال صلى الله عليه وسلم: أنا ‌بريء ‌من ‌كل ‌مسلم ‌يقيم ‌بين ‌أظهر ‌المشركين " قالوا: يا رسول الله، ولم؟ قال: لا تراءى نارهما (1) .

وإذا خرج من دار الحرب ربما يبقى له نسل فيها فيتخلق ولده بأخلاق المشركين، ولأن موطوءته إذا كانت حربية فإذا علقت منه ثم ظهر المسلمون على الدار ملكوها مع ما في بطنها، ففي هذا تعريض ولده للرق، وذلك مكروه.وقال الحنابلة: لا يطأ المسلم زوجته في دار".

(‌‌ثامنا: وطء المسلم حليلته في دار الحرب،22/44،ط : وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية)

 كتاب السير من التہذیب میں ہے:

" (لا تراءى نارهما) ساقطة من ظ. وقد ذكر الخطابي في معناها عدة وجوه: أحدها: معناه لا يستوي حكماهما قاله بعض أهل العلم، وقال بعضهم معناه أن الله قد فرق بين ‌داري ‌الإسلام ‌والكفر فلا يجوز لمسلم أن يساكن الكفار في بلادهم حتى إذا أوقدوا نارا كان منهم بحيث يراها. وفيه وجه ثالث ذكره بعض أهل اللغة قال معناه لا يتسم المسلم بسمة المشرك ولا يتشبه به في هديه وشكله والعرب تقول: (ما نار بعيرك أي ما سمته) . وقال الماوردي: ومعناه لا يتفق رأيهما فعبر عن الرأي بالنار، لأن الإنسان يستضي بالرأي كما يستضي بالنار. وقال ابن القيم: والذي يظهر من معنى الحديث أن النار هي شعار القوم عند النزول وعلامتهم وهي تدعو إليهم، والطارق يأنس بها، فإذا ألم بها جاور أهلها وسالمهم فنار المشركين تدعو إلى الشيطان وإلى نار الآخرة، فإنها إنما توقد في معصية الله ونار المؤمنين تدعو إلى الله وإلى طاعته وإعزاز دينه، فكيف تتفق الناران وهذا شأنهما؟ وهذا من أفصح الكلام وأجزله، المشتمل على المعنى الكثير الجليل بأوجز عبارة. انظر: كتاب السير من الحاوي 612، معالم السنن 2/272 تهذيب ابن القيم 3/436".

(‌‌فصل: في حكم الجهاد،251،ط : الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة)

فقط والله اعلم


فتوی نمبر : 144506100075

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں