بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

12 شوال 1445ھ 21 اپریل 2024 ء

دارالافتاء

 

مرغی کی بیٹ کنوئیں میں گر جائے تو کیا حکم ہے؟


سوال

مرغی کی بیٹ کنویں میں گر جائے،  تو   کنویں کا پانی نا پاک ہوگا یا نہیں ؟حوالہ دیں۔

جواب

مرغی کی بیٹ نجاستِ غلیظہ ہے، اور نجاستِ غلیظہ اگر ایسے کنویں  میں گر جائے جو دہ در دہ (یعنی 225 اسکوائر فٹ کا) نہ ہو، تو اس سے کنویں  کا پانی ناپاک ہوجائے گا،  اور بیٹ کو پانی سے نکالنے کے بعد کنویں  کا تمام پانی نکالنا پڑے گا، تاہم اگر کنواں دہ در دہ (225 اسکوئر فٹ کا) ہو، تو جب تک پانی کے اوصافِ ثلاثہ (رنگ، بو، اور ذائقہ) میں سے کوئی ایک وصف تبدیل نہ ہوجائے، تب تک کنویں کا پانی ناپاک نہیں ہوگا۔

بدائع الصنائع میں ہے:

"(ومنها) ‌خرء ‌بعض ‌الطيور من الدجاج والبط، وجملة الكلام فيه أن الطيور نوعان: نوع لا يذرق في الهواء ونوع يذرق في الهواء. (أما) ما لا يذرق في الهواء كالدجاج والبط فخرؤهما نجس؛ لوجود معنى النجاسة فيه، وهو كونه مستقذرا لتغيره إلى نتن وفساد رائحة فأشبه العذرة."

(كتاب الطهارة، فصل في الطهارة الحقيقية، ١/ ٦٢، ط: دار الكتب العلمية)

فتاویٰ شامی میں ہے:

"(وخرء) كل طير لا يذرق في الهواء كبط أهلي (ودجاج) أما ما يذرق فيه، فإن مأكولا فطاهر وإلا فمخفف."

(كتاب الطهارة، باب الأنجاس، ١/ ٣٢٠، ط: سعيد)

وفيه أيضاً:

"‌ثم ‌متى ‌أطلقوا ‌النجاسة فظاهره التغليظ."

(كتاب الطهارة، باب الأنجاس، ١/ ٣٢١، ط: سعيد)

وفيه أيضاً:

"(إذا وقعت نجاسة) ليست بحيوان ولو مخففة أو قطرة بول أو دم ... (في بئر دون القدر الكثير) على ما مر، ولا عبرة للعمق على المعتمد ... (ينزح كل مائها) الذي كان فيها وقت الوقوع ذكره ابن الكمال (بعد إخراجه) لا إذا تعذر كخشبة أو خرقة متنجسة.

وقال عليه في الرد: (قوله على ما مر) أي من أن المعتبر فيه أكبر رأي المبتلى به أو ما كان عشرا في عشر (قوله على المعتمد) مقابله ما مر من أنه لو كان عمقها عشرة في عشرة فهي في حكم الكثير، وقدمنا أن تصحيح هذا القول غريب مخالف لما أطلقه الجمهور، ولذا قال في البحر: لا يخفى أن هذا التصحيح لو ثبت لانهدمت مسائل أصحابنا المذكورة في كتبهم. اهـ  وما قواه به المقدسي رده نوح أفندي.

(قوله بعد إخراجه) إذ النزح قبله لا يفيد؛ لأن الواقع سبب للنجاسة ومع بقائه لا يمكن الحكم بالطهارة بحر (قوله إلا إذا تعذر إلخ) كذا في السراج. واعترضه في البحر بأن هذا إنما يستقيم فيما إذا كانت البئر معينا لا تنزح وأخرج منها المقدار المعروف، أما إذا كانت غير معين فإنه لا بد من إخراجها لوجوب نزح جميع الماء. اهـ  أقول: قد يتعذر الإخراج وإن كان الواجب نزح الجميع؛ لأن الواجب الإخراج قبل النزح لا بعده كما علمته."

(كتاب الطهارة، فصل في البئر، ١/ ٢١١، ط: سعيد)

البحر الرائق میں ہے:

"(قوله: ‌أو ‌بماء ‌دائم ‌فيه ‌نجس إن لم يكن عشرا في عشر) أي لا يتوضأ بماء ساكن وقعت فيه نجاسة مطلقا سواء تغير أحد أوصافه أو لا ولم يبلغ الماء عشرة أذرع في عشرة ... (قوله: ‌وإلا ‌فهو ‌كالجاري) أي، وإن يكن عشرا في عشر فهو كالجاري فلا يتنجس إلا إذا تغير أحد أوصافه."

(كتاب الطهارة، أحكام المياه، ١/ ٧٨ - ٨٧، ط: دار الكتاب الإسلامي)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144501100532

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں