بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

4 ذو الحجة 1443ھ 04 جولائی 2022 ء

دارالافتاء

 

ملحدانہ اشکال (اللہ کو کس نے پیدا کیا؟) کا جواب


سوال

 اکثر ملحد لوگ ایک سوال پوچھتے ہیں کہ ہرچیزکو اللہ نے پیداکیاہے تواللہ تعالی کوکس نے پیداکیاہے؟اس وسوسے کاجواب حدیث میں جوہے وہ الحمدللہ معلوم ہے لیکن ملحدانہ سوچ کے حاملین کوان کی زبان میں جواب دےکرکیسے لاجواب کیاجاسکتاہے؟

 

جواب

واضح ہو کہ دینِ اسلام کے دینِ حق ہونے کے واضح دلائل میں سے ایک یہ ہے کہ نبی کریم ﷺ نے اپنے بعد کے زمانے کے متعلق جو پیش گوئیاں کیں، وہ اپنے مواقع پر جوں کی توں واقع  ہوئیں، جن میں سے ایک یہ سوال بھی ہے جس کے متعلق سائل نے دریافت کیا، اور جہاں احادیث مبارکہ میں اس سوال کے پوچھے جانے کا تذکرہ ہے، وہیں اس کے علاج (مومن کے لیے) اور اس کےجواب (مفسد کے لیے) کے متعلق بھی رہنمائی ہے، چنانچہ ابو داود میں ہے :

سنن أبي داود (4 / 231):

" عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا يزال الناس يتساءلون حتى يقال: هذا خلق الله الخلق فمن خلق الله، فمن وجد من ذلك شيئا فليقل: آمنت بالله "

ترجمہ : حضرت ابوہریرہ رضی اللہ تعالیٰ عنہ فرماتے ہیں کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وآلہ وسلم نے فرمایا کہ ہمیشہ لوگ آپس میں بحث ومباحثہ کرتے رہیں گے۔ یہاں تک کہ یہ کہا جائے گا کہ اللہ نے ساری مخلوقات کو پیدا کیا تو اللہ کو کس نے پیدا کیا ؟ (نعوذ باللہ) پس جو اپنے دل میں اس قسم کا شبہ پائے تو اسے چاہیے کہ کہے آمنت باللھ، میں اللہ پر ایمان لایا۔

سنن أبي داود (4 / 231):

"عن أبي هريرة، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: فذكر نحوه، قال: " فإذا قالوا ذلك فقولوا: الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ثم ليتفل عن يساره ثلاثا وليستعذ من الشيطان "

ترجمہ : حضرت  ابوہریرہ رضی اللہ تعالیٰ عنہ سے یہی مروی ہے میں نے رسول اللہ صلی اللہ علیہ وآلہ وسلم کو یہ فرماتے ہوئے سنا کہ سابقہ حدیث کی مانند ہی بیان کیا۔ اس میں یہ فرق ہے کہ آپ نے فرمایا کہ جب لوگ اللہ کے بارے میں ایسی بات کہیں (کہ اللہ کو کس نے پیدا کیا) تو کہو کہ اللہ ایک ہے اللہ بے نیاز ہے نہ کسی نے اس کو جنا ہے اور نہ اس نے کسی کو جنا ہے اور نہ ہی اس کا کوئی ہم سر ہے۔ پھر یہ کلمات کہے اور اپنے بائیں جانب تھوکے تین مرتبہ تھوکے اور اللہ کی پناہ مانگے شیطان سے۔

شارحینِ حدیث نے اس بات کی وضاحت کی ہے کہ "اللہ کو کس نے پیدا کیا؟" اور اس جیسے سوالات شیطان کی طرف سے ہیں، اور اس قسم کی مباحث میں پڑنا وقت کا ضیاع ہونے کے ساتھ ساتھ ایمان کے لیے بھی خطرہ ہوسکتا ہے اس لیے کہ اللہ کی ذات کی حقیقت تک کوئی نہیں پہنچ سکتا لہذا ایسے سوال ذہن میں آئیں تو ایمانیات کی طرف متوجہ ہوکر اس وسوسے کو دور کیا جائے اور اگر کوئی فساد کی غرض سے پوچھے تو اس سے بھی اعراض کرتے ہوئے بات کو طول نہ دی جائے۔ تاہم اگر کوئی اللہ کی معرفت حاصل کرنا چاہتا ہے اور اس کے ذہن میں ایسے سوالات آئیں یا ایسا شخص علماءِ کرام سے ایسے سوالات پوچھے تو اس کے لیے بھی حدیث میں وضاحت موجود ہے کہ اللہ کی ذات مخلوقات کی طرح ہے ہی نہیں کہ جسے ہم مخلوق پر قیاس کرتے ہوئے سمجھیں، بلکہ وہ ایسی یکتا ذات ہے جو کسی کی محتاج نہیں، اور سب اس کے محتاج ہیں،  اس نے کسی کو جنا نہیں، نہ ہی اسے کسی نے جنا !

نیز واضح ہو کہ عقلی اعتبار سے بھی ان سوالات کی بنیاد درست نہیں اس لیے کہ جب ہم اللہ کے لیے نعوذ باللہ خالق تلاش کریں گے، تو پھر اس خالق کے لیے بھی خالق تلاش کرنا ہوگا، اور یہ ایسا سلسلہ ہے جو کبھی ختم نہیں ہوگا اور ہمیں بالآخر ایسی ذات کا وجود ماننا ہوگا کہ جس نے سب کو بنایا ہو، اور اسے کسی نے نہیں بنایا ہو، اور وہ مخلوقات کی طرح نہ ہو، لہذا وہی یکتا ذات اللہ تعالی ہیں، جو 'خالق' ہیں، لہذا وہ 'مخلوق' نہیں ہو سکتے۔

علامہ ابنِ حجرؒ نے ہارون الرشید کے زمانے کا ایک واقعہ نقل کیا ہے جس میں ہے کہ کسی نے یہ سوال بھیجا کہ 'کیا خالق اپنے جیسا خالق بنانے پر قادر ہے؟' جس کے جواب میں ایک نوجوان نے کہا کہ یہ سوال ہی محال ہے اس لیے کہ مخلوق کا وجود ہمیشہ سے نہیں ہوتا اور اگر خالق کوئی چیز بنائے گا تو بعد میں وجود میں آنے والی چیز خالق نہیں بن سکتی، لہذا یوں بھی نہیں کہا جا سکتا کہ اسے اپنے جیسا خالق بنانے پر قدرت ہے اور یوں بھی نہیں کہا جا سکتا کہ اسے قدرت نہیں، اور یہ ایسے ہی ہے جیسا کہ کوئی کہے کہ کیا علم اور قدرت رکھنے والا اس بات پر قدرت رکھتا ہے کہ وہ عاجز اور جاہل ہوجائے؟ (واضح ہے کہ اس کا جواب نا ہاں میں دیا جا سکتا ہے اور نا ہی نہ میں)

حاصل یہ ہے کہ جس سوال کی بنیاد ہی درست نہ ہو اور پوچھنے والے کی نیت فساد کی ہو تو اسے شیطان کی طرف سے سمجھ کر  اعراض کرنا چاہیے، اور کہیں ضرورت پڑے تو وہاں ایسے سوالات کا کم عقلی کی بنیاد پر ہونا واضح کرنا چاہیے، البتہ اگر کوئی معرفتِ حق کی خاطر ایسے سوالات کرے تو اسے ایمانیات کی طرف متوجہ کرنا چاہیے۔

شرح النووي على مسلم (2 / 154):

" (فليقل آمنت بالله ورسله) وفي الرواية الأخرى (يأتي الشيطان أحدكم فيقول من خلق كذا وكذا حتى يقول له من خلق ربك فإذا بلغ ذلك فليستعذ بالله ولينته) أما معاني الأحاديث وفقهها فقوله صلى الله عليه وسلم ذلك صريح الإيمان ومحض الإيمان معناه استعظامكم الكلام به هو صريح الإيمان فإن استعظام هذا وشدة الخوف منه ومن النطق به فضلا عن اعتقاده إنما يكون لمن استكمل الإيمان استكمالا محققا وانتفت عنه الريبة والشكوك واعلم أن الرواية الثانية وإن لم يكن فيها ذكر الاستعظام فهو مراد وهي مختصرة من الرواية الأولى ولهذا قدم مسلم رحمه الله الرواية الأولى وقيل معناه أن الشيطان إنما يوسوس لمن أيس من إغوائه فينكد عليه بالوسوسة لعجزه عن إغوائه وأما الكافر فإنه يأتيه من حيث شاء ولا يقتصر في حقه على الوسوسة بل يتلاعب به كيف أراد فعلى هذا معنى الحديث سبب الوسوسة محض الإيمان أو الوسوسة علامة محض الإيمان وهذا القول اختيار القاضي عياض وأما قوله  ص فمن وجد ذلك فليقل آمنت بالله وفي الرواية الأخرى فليستعذ بالله ولينته فمعناه الإعراض عن هذا الخاطر الباطل والالتجاء إلى الله تعالى في إذهابه قال الإمام المازري رحمه الله ظاهر الحديث أنه صلى الله عليه وسلم أمرهم أن يدفعوا الخواطر بالإعراض عنها والرد لها من غير استدلال ولا نظر في إبطالها قال والذي يقال في هذا المعنى أن الخواطر على قسمين فأما التي ليست بمستقرة ولا اجتلبتها شبهة طرأت فهي التي تدفع بالإعراض عنها وعلى هذا يحمل الحديث وعلى مثلها ينطلق اسم الوسوسة فكأنه لما كان أمرا طارئا بغير أصل دفع بغير نظر فى دليل اذلا أصل له ينظر فيه وأما الخواطر المستقرة التي أوجبتها الشبهة فإنها لا تدفع إلا بالاستدلال والنظر في إبطالها والله أعلم وأما قوله صلى الله عليه وسلم فليستعذ بالله ولينته فمعناه إذا عرض له هذا الوسواس فليلجأ إلى الله تعالى في دفع شره عنه وليعرض عن الفكر في ذلك وليعلم أن هذا الخاطر من وسوسة الشيطان وهو إنما يسعى بالفساد والإغواء فليعرض۔"

فتح الباري لابن حجر (6 / 340):

" قوله من خلق ربك فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته أي عن الاسترسال معه في ذلك بل يلجأ إلى الله في دفعه ويعلم أنه يريد إفساد دينه وعقله بهذه الوسوسة فينبغي أن يجتهد في دفعها بالاشتغال بغيرها قال الخطابي وجه هذا الحديث أن الشيطان إذا وسوس بذلك فاستعاذ الشخص بالله منه وكف عن مطاولته في ذلك اندفع قال وهذا بخلاف ما لو تعرض أحد من البشر بذلك فإنه يمكن قطعه بالحجة والبرهان قال والفرق بينهما أن الآدمي يقع منه الكلام بالسؤال والجواب والحال معه محصور فإذا راعى الطريقة وأصاب الحجة انقطع وأما الشيطان فليس لوسوسته انتهاء بل كلما ألزم حجة زاغ إلى غيرها إلى أن يفضي بالمرء إلى الحيرة نعوذ بالله من ذلك قال الخطابي على أن قوله من خلق ربك كلام متهافت ينقض آخره أوله لأن الخالق يستحيل أن يكون مخلوقا ثم لو كان السؤال متجها لاستلزم التسلسل وهو محال وقد أثبت العقل أن المحدثات مفتقرة إلى محدث فلو كان هو مفتقرا إلى محدث لكان من المحدثات انتهى والذي نحا إليه من التفرقة بين وسوسة الشيطان ومخاطبة البشر فيه نظر لأنه ثبت في مسلم من طريق هشام بن عروة عن أبيه في هذا الحديث لا يزال الناس يتساءلون حتى يقال هذا خلق الله الخلق فمن خلق الله فمن وجد من ذلك شيئا فليقل آمنت بالله فسوى في الكف عن الخوض في ذلك بين كل سائل عن ذلك من بشر وغيره وفي رواية لمسلم عن أبي هريرة قال سألني عنها اثنان وكان السؤال عن ذلك لما كان واهيا لم يستحق جوابا أو الكف عن ذلك نظير الأمر بالكف عن الخوض في الصفات والذات قال المازري الخواطر على قسمين فالتي لا تستقر ولا يجلبها شبهة هي التي تندفع بالإعراض عنها وعلى هذا ينزل الحديث وعلى مثلها ينطلق اسم وسوسة وأما الخواطر المستقرة الناشئة عن الشبهة فهي التي لا تندفع إلا بالنظر والاستدلال وقال الطيبي إنما أمر بالاستعاذة والاشتغال بأمر آخر ولم يأمر بالتأمل والاحتجاج لأن العلم باستغناء الله جل وعلا عن الموجد أمر ضروري لا يقبل المناظرة ولأن الاسترسال في الفكر في ذلك لا يزيد المرء إلا حيرة ومن هذا حاله فلا علاج له إلا الملجأ إلى الله تعالى والاعتصام به ۔"

فتح الباري لابن حجر (13 / 273):

" قال بن بطال في حديث أنس الإشارة إلى ذم كثرة السؤال لأنها تفضي إلى المحذور كالسؤال المذكور فإنه لا ينشأ إلا عن جهل مفرط وقد ورد بزيادة من حديث أبي هريرة بلفظ لا يزال الشيطان يأتي أحدكم فيقول من خلق كذا من خلق كذا حتى يقول من خلق الله فإذا وجد ذلك أحدكم فليقل آمنت بالله وفي رواية ذاك صريح الإيمان ولعل هذا هو الذي أراد الصحابي فيما أخرجه أبو داود من رواية سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال جاء ناس إلى النبي صلى الله عليه وسلم من أصحابه فقالوا يا رسول الله إنا نجد في أنفسنا الشيء يعظم أن نتكلم به ما نحب أن لنا الدنيا وأنا تكلمنا به فقال أوقد وجدتموه ذاك صريح الإيمان ولابن أبي شيبة من حديث بن عباس جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إني أحدث نفسي بالأمر لأن أكون حممة أحب إلي من أن أتكلم به قال الحمد لله الذي رد أمره إلى الوسوسة ثم نقل الخطابي المراد بصريح الإيمان هو الذي يعظم في نفوسهم إن تكلموا به ويمنعهم من قبول ما يلقي الشيطان فلولا ذلك لم يتعاظم في أنفسهم حتى أنكروه وليس المراد أن الوسوسة نفسها صريح الإيمان بل هي من قبل الشيطان وكيده وقال الطيبي قوله نجد في أنفسنا الشيء أي القبيح نحو ما تقدم في حديث أنس وأبي هريرة وقوله يعظم أن نتكلم به أي للعلم بأنه لا يليق أن نعتقده وقوله ذاك صريح الإيمان أي علمكم بقبيح تلك الوساوس وامتناع قبولكم ووجودكم النفرة عنها دليل على خلوص إيمانكم فإن الكافر يصر على ما في قلبه من المحال ولا ينفر عنه وقوله في الحديث الآخر فليستعذ بالله ولينته أي يترك التفكر في ذلك الخاطر ويستعيذ بالله إذا لم يزل عنه التفكر والحكمة في ذلك أن العلم باستغناء الله تعالى عن كل ما يوسوسه الشيطان أمر ضروري لا يحتاج للاحتجاج والمناظرة فإن وقع شيء من ذلك فهو من وسوسة الشيطان وهي غير متناهية فمهما عورض بحجة يجد مسلكا آخر من المغالطة والاسترسال فيضيع الوقت إن سلم من فتنته فلا تدبير في دفعه أقوى من الإلجاء إلى الله تعالى بالاستعاذة به كما قال تعالى وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله الآية وقال في شرح الحديث الذي فيه فليقل الله الأحد الصفات الثلاث منبهة على أن الله تعالى لا يجوز أن يكون مخلوقا أما أحد فمعناه الذي لا ثاني له ولا مثل فلو فرض مخلوقا لم يكن أحدا على الإطلاق وسيأتي مزيد لهذا في شرح حديث عائشة في أول كتاب التوحيد وقال المهلب قوله صريح الإيمان يعني الانقطاع في إخراج الأمر إلى ما لا نهاية له فلا بد عند ذلك من إيجاب خالق لا خالق له لأن المتفكر العاقل يجد للمخلوقات كلها خالقا لأثر الصنعة فيها والحدث الجاري عليها والخالق بخلاف هذه الصفة فوجب أن يكون لكل منها خالق لا خالق له فهذا هو صريح الإيمان لا البحث الذي هو من كيد الشيطان المؤدي إلى الحيرة وقال بن بطال فإن قال الموسوس فما المانع أن يخلق الخالق نفسه قيل له هذا ينقض بعضه بعضا لأنك أثبت خالقا وأوجبت وجوده ثم قلت يخلق نفسه فأوجبت عدمه والجمع بين كونه موجودا معدوما فاسد لتناقضه لأن الفاعل يتقدم وجوده على وجود فعله فيستحيل كون نفسه فعلا له قال وهذا واضح في حل هذه الشبهة وهو يفضي إلى صريح الإيمان انتهى ملخصا موضحا وحديث أبي هريرة أخرجه مسلم فعزوه إليه أولى ولفظه إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به قال وقد وجدتموه قالوا نعم قال ذاك صريح الإيمان وأخرج بعده من حديث بن مسعود سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الوسوسة فقال تلك محض الإيمان وحديث بن عباس أخرجه أبو داود والنسائي وصححه بن حبان وقال بن التين لو جاز لمخترع الشيء  أن يكون له مخترع لتسلسل فلا بد من الانتهاء إلى موجد قديم والقديم من لا يتقدمه شيء ولا يصح عدمه وهو فاعل لا مفعول وهو الله تبارك وتعالى وقال الكرماني ثبت أن معرفة الله بالدليل فرض عين أو كفاية والطريق إليها بالسؤال عنها متعين لأنها مقدمتها لكن لما عرف بالضرورة أن الخالق غير مخلوق أو بالكسب الذي يقارب الصدق كان السؤال عن ذلك تعنتا فيكون الذم يتعلق بالسؤال الذي يكون على سبيل التعنت وإلا فالتوصل إلى معرفة ذلك وإزالة الشبهة عنه صريح الإيمان إذ لا بد من الانقطاع إلى من يكون له خالق دفعا للتسلسل وقد تقدم نحو هذا في صفة إبليس من بدء الخلق وما ذكره من ثبوت الوجوب يأتي البحث فيه إن شاء الله تعالى في أول كتاب التوحيد ويقال إن نحو هذه المسألة وقعت في زمن الرشيد في قصة له مع صاحب الهند وأنه كتب إليه هل يقدر الخالق أن يخلق مثله فسأل أهل العلم فبدر شاب فقال هذا السؤال محال لأن المخلوق محدث والمحدث لا يكون مثل القديم فاستحال أن يقال يقدر أن يخلق مثله أو لا يقدر كما يستحيل أن يقال في القادر العالم يقدر أن يصير عاجزا جاهلا ۔"

فقط واللہ اعلم

 


فتوی نمبر : 144301200026

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں