بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

14 محرم 1446ھ 21 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

ختمِ قرآن کرنا جائز ہے یا نہیں؟


سوال

ختمِ قرآن کرنا جائز ہے یا نہیں؟

جواب

اگر ختمِ قرآن سے سائل کی مراد کسی میت کے ایصالِ ثواب کے لیےختم کرنا ہوتو یہ جائز ہے،لیکن اس پر اجرت لینا جائز نہیں اور  اگر ختمِ قرآن سے مراد کسی بیمار کی صحت یابی یا مکان ودکان وغیرہ میں خیر وبرکت کے لیے ختم کرناہو تویہ جائز ہے اور اس پر اجرت لینا بھی جائز ہے۔اسی طرح اگر ختمِ قرآن سے مراد تراویح میں ختم کرنا ہو تو یہ سنت اور باعثِ ثواب ہے۔

نیز اگر ختمِ قرآن سے مراد مطلقاً قرآن کریم کی تلاوت کرنا ہو تو یہ بھی  جائز اور باعثِ ثواب ہے۔

مشكوٰۃ المصابیح میں ہے:

"وعن ابن عباس أن نفرا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم مروا بماء فيهم لديغ أو سليم فعرض لهم رجل من أهل الماء فقال: هل فيكم من راق إن في الماء رجلا لديغا أو سليما، فانطلق رجل منهم فقرأ بفاتحة الكتاب على شاء فبرأ، فجاء بالشاء إلى أصحابه فكرهوا ذلك، وقالوا: أخذت على كتاب الله أجرا، حتى قدموا المدينة فقالوا: يا رسول الله أخذ على كتاب الله أجرا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أحق ما أخذتم عليه ‌أجرا ‌كتاب ‌الله. رواه البخاري، وفي رواية : أصبتم اقسموا واضربوا لي معكم سهما".

(كتاب البيوع، باب الإجارة، الفصل الأول، ج:2، ص:899، ط:ألمتكب الإسلامي)

مرقاۃ المفاتیح میں اس حدیث کے تحت ہے:

"قال القاضي: " فيه دليل على جواز الاستئجار لقراءة القرآن والرقية به وجواز أخذ الأجرة على تعليم القرآن... في الحديث دليل على جواز الرقية بالقرآن وبذكر الله وأخذ الأجرة عليه لأن القراءة من الأفعال المباحة، وبه تمسك من رخص بيع المصاحف وشراءها وأخذ الأجرة على كتابتها وبه قال الحسن، والشعبي، وعكرمة، وإليه ذهب سفيان، ومالك والشافعي، وأصحاب أبي حنيفة - رحمهم الله - (رواه البخاري، وفي رواية) أي: له على ما هو الظاهر (أصبتم) أي: فعلتم صوابا (اقسموا) بهمز وصل وكسر سين قال النووي - رحمه الله -: وهو من باب المروآت والتبرعات ومواساة الأصحاب والرفاق، وإلا فجميع الشاء ملك للراقي (واضربوا) أي: اجعلوا (لي معكم سهما) أي: نصيبا منها، قاله تطيبا لقلوبهم ومبالغة في تعريفهم أنه حلال لا شبهة فيه."

(كتاب البيوع، باب الإجارة، ج:5، ص:1992، ط:دار الفكر)

رد المحتار میں ہے:

"فمن جملة كلامه: قال تاج الشريعة في شرح الهداية: إن القرآن بالأجرة لايستحق الثواب لا للميت ولا للقارئ. وقال العيني في شرح الهداية: ويمنع القارئ للدنيا، والآخذ والمعطي آثمان. فالحاصل أن ما شاع في زماننا من قراءة الأجزاء بالأجرة لايجوز؛ لأن فيه الأمر بالقراءة وإعطاء الثواب للآمر والقراءة لأجل المال؛ فإذا لم يكن للقارئ ثواب لعدم النية الصحيحة فأين يصل الثواب إلى المستأجر! ولولا الأجرة ما قرأ أحد لأحد في هذا الزمان، بل جعلوا القرآن العظيم مكسباً ووسيلةً إلى جمع الدنيا - إنا لله وإنا إليه راجعون اهـ."

(کتاب الإجارۃ، مطلب في الإستئجار على المعاصي، ج:6، ص:56، ط:سعید)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144307100506

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں