بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

29 ربیع الثانی 1443ھ 05 دسمبر 2021 ء

دارالافتاء

 

معتکف کے لیے مسجد سے باہر ہونے والی جماعت میں شرکت کا حکم


سوال

 ہمارے یہا ں کینیڈا  ( canada) میں گورنمنٹ کی طرف سے قاعدہ  پاس ہوا ہے کہ ابھی کورونا میں مسجد میں نماز پڑھنے کی  اجازت نہیں ہے ۔ مسجد کے باہر کی طرف جو مسجد کی   دیوار سے باہر کا جو حصہ ہے وہا ں پر اجازت ہے تو مسئلہ یہ ہےکہ ایسی صورت حال میں جو معتکف ہے وہ کیا کرے آیا وہ مسجد کے باہر جو جماعت ہوتی ہے اس میں شامل ہو سکتا ہے یا وہ  اندر میں ہی نماز ادا کرے ؟

جواب

صورتِ  مسئولہ میں مذکورہ  مسجد میں اگر  عام حالت میں جمعہ اور  جماعت یا  صرف جماعت کی نماز   پابندی  سے ہوتی ہو  اور ابھی عارضی طور پر اس میں جماعت پر پابندی ہے تو اس میں  اعتکاف درست ہے۔ باقی اگر معتکف مسجد میں    اکیلا ہے، تو  معتکفکوشش کرے کہ کسی طرح مسجد کے اندر جماعت قائم ہوسکے، چاہے ایک فرد کے ساتھ کیوں نہ ہو،  اور اگر معتکف کے ساتھ دیگر معتکفین بھی ہیں تو سب مل کر مسجد میں جماعت قائم کریں،  اوراگر معتکف مسجد میں اکیلا ہو،جماعت پڑھنےکے لیے کوئی ايك  شخص بھی دستیاب نہ ہوتو مسنون اعتکاف کرنے والا شخص  جماعت میں شرکت کے  لیے مسجد  کی حدود سے  باہر نہیں جاسکتا  ، جانے کی صورت میں اعتکاف فاسد ہوجائےگا،  معتکف کو  چاہیے کہ  مسجد میں اذان واقامت دے  کر اکیلے ہی نماز پڑھ لے، نیز مسئولہ صورت میں مسجد چھوڑ  کر باہر جماعت کے  لیے جانا مسجد کی حق تلفی ہے( خاص کر جب مسجد میں سرے سےنماز ہی  نہیں پڑھی گئی ہو)   اور  مسجد کی فضیلت سے  محروم ہونا بھی ہے، اس  لیے مسجد سے باہر جماعت میں معتکف شریک نہیں ہوسکتا۔ 

النہر الفائق میں ہے:

"قال في (الكافية. أراد به غير الجامع أما الجامع فيجوز وإن لم يصل فيه المصلى."

(النهر الفائق: كتاب الصوم، باب في الاعتكاف (2/ 44)،ط. دار الكتب العلمية، الطبعة: الأولى، 1422هـ - 2002م)

فتاوی شامی میں ہے:

(قوله وأما الجامع) لما كان المسجد يشمل الخاص كمسجد المحلة والعام، وهو الجامع كأموي دمشق مثلا أخرجه من عمومه تبعًا للكافي وغيره لعدم الخلاف فيه (قوله مطلقا) أي وإن لم يصلوا فيه الصلوات كلها ح عن البحر وفي الخلاصة وغيرها وإن لم يكن ثمة جماعة.[تنبيه] : هذا كله لبيان الصحة قال في النهر والفتح.

(حاشية ابن عابدين: كتاب الصوم، باب الاعتكاف (2/ 440، 441)،ط. سعيد)

حاشية الشرنبلالي على درر الحكام شرح مجلة الأحكام میں ہے:

وقيل أراد الإمام باشتراط مسجد تقام فيه الجماعة في الصلوات الخمس غير الجامع، أما في الجامع فيجوز، وإن لم يصل فيه الخمس كلها بجماعة.

(حاشية الشرنبلالي على درر الحكام شرح مجلة الأحكام: كتاب الصوم، باب الاعتكاف (1/ 212)،ط.دار إحياء الكتب العربية)

مجمع الانهر شرح ملتقى الابحر میں ہے:

مسجد جماعة صلي فيه الخمس أو لا وقيل: تقوم فيه الجماعة، ولو مرة في يوم، وقيل: يصح في الجامع بلا جماعة، والصحيح أنه يصح فيما أذن وأقيم.

(مجمع الانهر شرح ملتقى الابحر: كتاب الصوم، باب الاعتكاف (1/ 377)،ط. دار الكتب العلمية ،سنة النشر 1419هـ - 1998م، بيروت)

شرح مختصر الطحاوي للجصاص میں ہے:

قال: (ويجوز الاعتكاف في كل مسجد له إمام ومؤذن، كان مسجد جماعة أو لم يكن).قال أبو بكر أحمد: يعني بقوله: مسجد جماعة: مسجد الجامع؛ لأن كل مسجد له إمام ومؤذن، فهو مسجد جماعة.

ويجوز الاعتكاف فيه، لقول الله تعالى: {ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد}، فعم المساجد كلها، وأجاز الاعتكاف فيها.

(شرح مختصر الطحاوي للجصاص: كتاب الصوم، باب الاعتكاف (2/ 469)،ط. دار البشائر الإسلامية - ودار السراج، الطبعة: الأولى 1431 هـ - 2010 م)

بدائع الصنائع میں ہے:

وأما بيان ما يفعله بعد فوات الجماعة فلا خلاف في أنه إذا فاتته الجماعة لا يجب عليه الطلب في مسجد آخر، لكنه كيف يصنع؟ ذكر في الأصل أنه إذا فاتته الجماعة في مسجد حيه فإن أتى مسجدا آخر يرجو إدراك الجماعة فيه - فحسن، وإن صلى في مسجد حيه فحسن، لحديث الحسن قال: كانوا إذا فاتتهم الجماعة فمنهم من يصلي في مسجد حيه، ومنهم من يتبع الجماعة، أراد به الصحابة - رضي الله عنهم-؛ ولأن في كل جانب مراعاة حرمة وترك أخرى، ففي أحد الجانبين مراعاة حرمة مسجده وترك الجماعة، وفي الجانب الآخر مراعاة فضيلة الجماعة وترك حق مسجده، فإذا تعذر الجمع بينهما مال إلى أيهما شاء.

وذكر القدوري أنه إذا فاتته الجماعة جمع بأهله في منزله، وإن صلى وحده جاز، لما روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - «أنه خرج من المدينة إلى صلح بين حيين من أحياء العرب، فانصرف منه وقد فرغ الناس من الصلاة، فمال إلى بيته وجمع بأهله في منزله» ، وفي هذا الحديث دليل على سقوط الطلب، إذ لو وجب لكان أولى الناس به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وذكر الشيخ الإمام السرخسي أن الأولى في زماننا أنه إذا لم يدخل مسجده أن يتبع الجماعة، وإن دخل مسجده صلى فيه.

(بدائع الصنائع : كتاب الصلاة، فصل بيان ما يفعل بعد فوات الجماعة (1/ 156)،ط. دار الكتب العلمية، الطبعة: الثانية، 1406هـ - 1986م)

فتاوی شامی میں ہے:

تتمة: لم يذكر جواز خروجه لجماعة وقدمنا عن النهر و الفتح ما يفيده، ويأتي في كلامه ما يفيده أيضًا.

(حاشية ابن عابدين: كتاب الصوم، باب الاعتكاف (2/ 446)،ط. سعيد)

فقط، والله اعلم


فتوی نمبر : 144209201551

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں