بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

4 ربیع الاول 1444ھ 01 اکتوبر 2022 ء

دارالافتاء

 

میاں بیوی پر قربانی کا حکم


سوال

میری بیوی جو میرے  زیرِ کفالت ہے،کیا قربانی  دونوں میاں بیوی اپنے نام سے کرسکتے ہیں ؟

جواب

صورت ِ مسئولہ میں اگر دونوں میاں بیوی  صاحبِ نصاب ہیں تو دونوں پر الگ الگ قربانی واجب ہے ،جو ہر ایک کے نام سے کی جائے گی،دونوں کی طرف سے ایک قربانی شرعاً کافی  نہیں ہوگی۔

حدیث میں ہے :

"عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "‌من ‌كان ‌له ‌سعة، ولم يضح، فلا يقربن مصلانا."

(ابواب الاضاحی،ج:۴،ص:۳۰۲،دارالرسالۃ العالمیۃ)

اللباب فی شرح الکتاب میں ہے :

"الأضحية ‌واجبة على كل حر مسلم مقيم موسر، في يوم الأضحى عن نفسه وولده الصغار، يذبح عن كل واحد منهم شاة أو يذبح بدنة أو بقرة عن سبعة."

(کتاب الاضحیۃ،ج:۳،ص:۲۳۲،المکتبۃ العلمیۃ)

بدائع الصنائع میں ہے :

"وأما قدره فلا يجوز الشاة والمعز إلا عن واحد وإن كانت عظيمةً سمينةً تساوي شاتين مما يجوز أن يضحى بهما؛ لأن القياس في الإبل والبقر أن لا يجوز فيهما الاشتراك؛ لأن القربة في هذا الباب إراقة الدم وأنها لا تحتمل التجزئة؛ لأنها ذبح واحد، وإنما عرفنا جواز ذلك بالخبر فبقي الأمر في الغنم على أصل القياس.

فإن قيل: أليس أنه روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين أملحين أحدهما عن نفسه والآخر عمن لا يذبح من أمته فكيف ضحى بشاة واحدة عن أمته عليه الصلاة والسلام؟

(فالجواب) أنه عليه الصلاة والسلام إنما فعل ذلك لأجل الثواب؛ وهو أنه جعل ثواب تضحيته بشاة واحدة لأمته، لا للإجزاء وسقوط التعبد عنهم، ولا يجوز بعير واحد ولا بقرة واحدة عن أكثر من سبعة، ويجوز ذلك عن سبعة أو أقل من ذلك، وهذا قول عامة العلماء.

وقال مالك - رحمه الله -: يجزي ذلك عن أهل بيت واحد - وإن زادوا على سبعة -، ولا يجزي عن أهل بيتين - وإن كانوا أقل من سبعة -، والصحيح قول العامة؛ لما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «البدنة تجزي عن سبعة والبقرة تجزي عن سبعة». وعن جابر - رضي الله عنه - قال: «نحرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم البدنة عن سبعة والبقرة عن سبعة من غير فصل بين أهل بيت وبيتين»؛ ولأن القياس يأبى جوازها عن أكثر من واحد؛ لما ذكرنا أن القربة في الذبح، وأنه فعل واحد لا يتجزأ؛ لكنا تركنا القياس بالخبر المقتضي للجواز عن سبعة مطلقاً فيعمل بالقياس فيما وراءه؛ لأن البقرة بمنزلة سبع شياه، ثم جازت التضحية بسبع شياه عن سبعة سواء كانوا من أهل بيت أو بيتين فكذا البقرة."

(کتاب التضحیة،ج:۵،ص:٧٠،دارالکتب العلمیہ)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144311100641

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں